الخميس 9 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

مرآة السماء..أرض المومياوات الغامضة والصبار العملاق (صور)

ليس حلما تستيقظ منه، لكنها الطبيعة المذهلة تتجسد أمام عينيك في مشهد ساحر من البحيرات الملونة والكثبان الملحية، فترى النجوم وانعاكسها على سطح الأرض كمرآة ضخمة للسماء.



 

رحلتنا، اليوم، إلى شسالار دو أويوني وهو أكبر مجمع للملح في العالم ويقع في مرتفعات ألتيبانو جنوب غرب بوليفيا على 3700 مترا فوق مستوى سطح البحر، وتبلغ مساحته حوالي 12500 كيلومتر مربع، وهي أكبر صحراء للملح في العالم وتمثل ثلث احتياطيات العالم من الليثيوم والذي يعد من المواد الأساسية لصناعات السيراميك والزجاج والصناعات الطبية والزيوت وغيرها.

 

 

 

 

 

 

 

تعد صحراء الملح مقصدا سياحيا للزائرين من مختلف أنحاء العالم لما تتميز به من كونها أكبر مرآة طبيعية لقدرتها على عكس صور الأشياء وهو ما يمكن الزائر من التقاط صورا مذهلة في ظل الخداع البصري الذي يوفره المكان .

 
 

 

تعود قصة مجمع الملح ونشأته إلى حقبة زمنية تزيد عن 40 ألف سنة فهو ناتج من بقايا بحيرة مياه بحر باجيفيان وهو كان يغطي فيما مضى هذه المنطقة لكنه تعرض للجفاف وبقيت رواسبه الملحية تغطي المنطقة والتي تنتج سنوياً حوالي 25.000 طن، ولا يحتوي المكان على الملح فقط ولكن يتميز بوجود أحد الفنادق المدهشة  في البحيرة والذي تم بنائه بالكامل من الملح.

 

 

 
 

 

 

 

كما تضم الصحراء جزيرة معزولة وسط صحراء الملح عرف عنها أنها موطن لنبات الصبار العملاق الذي يتجاوز ارتفاعه 10 امتار ، لا يخلو المكان من الإثارة والغموض عند هذا الحد بل تم  اكتشاف عدد من الموميات الغامضة أيضا التي يقدرعمرها بأكثر من 3.000 عاما .