عاجل
الخميس 13 يونيو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
اعلان we
البنك الاهلي

أخطر تقرير في العالم.. علماء الكوكب يجتمعون غدًا لإصدار التقييم الأخير حول الخطر الذي يهدد البشرية

تصدر اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة (IPCC)، غدًا الاثنين، تقريرها التجميعي الأخير عن حالة تغير المناخ.



يعد الإصدار الأخير بمثابة تقرير تجميعي لسلسلة من تقارير جولة التقييم الأخيرة، والتي بدأت في عام 2015، وأعلن نتائجها في الفترة من أغسطس 2021 حتى إبريل 2022.

منذ تأسيسها في عام 1988، قامت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ بنشر ست مجموعات من هذه التقييمات حتى الآن. إنها أكثر الأدلة شمولية وموثوقية حول تغير المناخ الذي يسببه الإنسان.

كل خمس إلى سبع سنوات، IPCC ينشر سلسلة من التقارير التي تلخص أحدث المعلومات حول تغير المناخ. تأتي التقارير من عمل ثلاث مجموعات عمل مختلفة تركز على علم تغير المناخ، آثاره والحلول المحتملة.

وقد نشرت أيضًا 14 “تقريرًا خاصًا” تركز على مجالات محددة بما في ذلك الطيران والانبعاثات والمحيطات.

وبما أن عواقب تغير المناخ أصبحت أكثر إلحاحًا من أي وقت مضى، فإن منشور يوم الاثنين يتشكل ليكون وثيقة “أساسية” لمستقبل العمل المناخي.

التقرير التجميعي الصادر يوم الاثنين من الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ هو التقرير الأخير للدورة ويستند إلى المعلومات من التقارير الستة المنشورة حتى الآن، ويسلط الضوء على النقاط الرئيسية من مجموعات العمل الثلاث.

تضمن كل تقرير من هذه التقارير بيانات قوية حول واقع تغير المناخ من إجماع “لا لبس فيه” على أن النشاط البشري هو سبب ذلك للمخاطر التي يواجهها نصف البشرية. من المرجح أن تتميز يوم الاثنين بعناوين جريئة مماثلة.

يكتب تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ المئات من العلماء العمل معًا لجمع الأدلة حول تغير المناخ من جميع أنحاء العالم. يراجعون كل شيء ويتوصلون إلى توافق في الآراء ، وتحديد الرسائل الرئيسية في آلاف الدراسات التي يتم نشرها كل عام.

ستبدأ الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ دورة التقييم التالية في يوليو من هذا العام. في عام 2028، سيكون هناك تقييم عالمي للتقدم الذي تم إحرازه نحو 2015 اتفاقية باريس. ويؤمل أن يتم الانتهاء من الجولة الجديدة من التقارير في الوقت المناسب لهذا الغرض. تعتبر الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) مؤسسة دولية رائدة تعنى بتقييم تغير المناخ. وأُنشئت الهيئة مشاركة بين برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) والمنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO) سنة 1988 لتقديم آراء علمية واضحة للعالم بشأن الحالة الراهنة للمعارف في مجال تغير المناخ، والآثار البيئية والاجتماعية – الاقتصادية المحتمل أن تترتب عليه. 

وفي نفس العام، أيدت الجمعية العامة للأمم المتحدة الإجراء الذي اتخذته المنظمة (WMO) وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) باشتراكهما في إنشاء الهيئة (IPCC).

الهيئة (IPCC) جهاز علمي يقوم باستعراض وتقييم أحدث المعلومات العلمية والفنية والاجتماعية – الاقتصادية المتوافرة في كافة أنحاء العالم وذات الصلة بفهم تغير المناخ. ولا تجري الهيئة بحوثاً ولا تراقب أي معلومات أو بارامترات ذات صلة بالمناخ.

والهيئة (IPCC) هيئة حكومية دولية مفتوحة أمام جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة والمنظمة العالمية للأرصاد الجوية. وقد بلغ عدد الدول الأعضاء في الهيئة حاليا 195 دولة.  تجتمع الهيئة كل عام مرة واحدة على الأقل في جلسات عامة على مستوى ممثلي الحكومات حيث تتخذ القرارات الرئيسية بشأن برنامج عمل الهيئة، ويُنتخب أعضاء مكتبها، بمن فيهم الرئيس. وتشارك الحكومات أيضاً في تحديد التقارير وترشيح المؤلفين وفي عملية الاستعراض وقبول وإقرار واعتماد التقارير في جلسات عامة.

ونظرا لأن الهيئة (IPCC) لها طابع علمي وباعتبارها هيئة حكومية دولية، فإنها تمثّل فرصة فريدة لتوفير معلومات علمية دقيقة ومتوازنة لصنعي القرار. وبتأييد تقارير الهيئة الحكومية الدولية (IPCC)، تعترف الحكومات بمرجعية المحتوى العلمي لهذه التقارير، وبالتالي فإن عمل المنظمة يظل على صلة بالسياسات العامة ومحايدا سياسيا.  

تابع بوابة روزا اليوسف علي
جوجل نيوز