عاجل
السبت 24 فبراير 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
اعلان we
البنك الاهلي

عاجل.. تقرير: الرئيس الأمريكي وصف "نتنياهو" بـ"الأحمق"

بايدن و نتنياهو
بايدن و نتنياهو

على خلفية الخلافات حول استمرار النشاط العسكري في قطاع غزة بين إسرائيل والولايات المتحدة، ونقل موقع “Ynet” العبري عن شبكة “NBC”، أن الرئيس الأمريكي أعرب مؤخرًا في محادثات خاصة عن إحباطه المتزايد من نتنياهو وسلوكه. 



 

 

وقالت مصادر مطلعة على تفاصيل المحادثات إن "نتنياهو يضع الرئيس الأمريكي في مأزق صعب ويشعر أن هذا يكفي.

 

وأعرب الرئيس الأمريكي جو بايدن مؤخرًا في محادثات خاصة عن إحباطه من عدم قدرته على إقناع إسرائيل بتغيير أسلوب عملياتها العسكرية في قطاع غزة، وبعضها مع المانحين لحملته الانتخابية. 

وذكرت شبكة "إن بي سي" الأمريكية نقلًا عن خمسة مصادر مطلعة تصريحات الرئيس جو بايدن بأنه وصف رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو بأنه العائق الرئيسي، بل ووصفه بـ "الأحمق". 

وقالت المصادر، التي تحدثت للشبكة، دون الكشف عن هويتها، إن بايدن يحاول الضغط على إسرائيل للموافقة على وقف إطلاق النار، لكن نتنياهو "يدخله في الجحيم"، ومن المستحيل التعامل معه. 

وقال أحد المصادر عن المواقف التي عبر عنها بايدن: "إنه يشعر أن هذا يكفي"، و"يجب أن تتوقف." 

ولوحظ في التقرير أنه في الأسابيع الأخيرة، تحدث بايدن في محادثات خاصة عن نتنياهو الذي يعرفه منذ عقود، بصراحة فاجأت بعض الأشخاص الذين تحدث معهم. 

وقالت مصادر مطلعة على مضمون المحادثات، إن وصف الرئيس الأمريكي لنتنياهو مليء بالازدراء لرئيس الوزراء بأنه "هذا الرجل"، وبحسب ثلاثة مصادر، فقد وصفه بـ"الأحمق" في ثلاث مناسبات على الأقل. 

وسئل متحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض عن تصريحات "بايدن" بشأن "نتنياهو"، فادعى أن الرئيس الأمريكي ورئيس وزراء الكيان الصهيوني تربطهما علاقة محترمة. 

وأضاف أن "الرئيس كان واضحا بشأن الأمور التي يختلف بشأنها مع رئيس الوزراء نتنياهو، لكن هذه علاقة محترمة منذ عقود على المستوى العام والخاص". 

وفي ليلة الخميس والجمعة، أدلى الرئيس بايدن بتصريح خاص لوسائل الإعلام، أشار في نهايته أيضًا إلى الحرب في قطاع غزة، قائلًا: هناك صعوبة كبيرة في إدخال المساعدات الإنسانية إلى غزة، والعديد من الأبرياء يتضورون جوعًا ويموتون -وهذا يجب أن يتوقف." 

وقال بايدن إن "رد الفعل في غزة مبالغ فيه"، عندما استخدم عبارة "فوق القمة"، ولوحظ ذلك في وسائل الإعلام العالمية باعتباره انتقادا حادا لإسرائيل.

   وبالأمس تحدث بايدن ونتنياهو لمدة 45 دقيقة لأول مرة منذ ثلاثة أسابيع، وقال مسؤول سياسي في إسرائيل إن الحديث بين "بايدن ونتنياهو" كان جيدا وركز على ثلاث قضايا: معبر رفح والمساعدات الإنسانية وقضية الأسرى. 

وفي وقت سابق، ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أن الرئيس بايدن وكبار مساعديه أصبحوا أقرب إلى القطيعة مع نتنياهو من أي وقت آخر منذ اندلاع الحرب، ولم يعودوا يرون فيه شريكًا حتى على المستوى الخاص. 

ونشر موقع "بوليتيكو" الأمريكي قبل أسبوع عمودا يتناول دعم بايدن قبيل الانتخابات الرئاسية في نوفمبر الماضي، على خلفية الحرب بين إسرائيل وحماس -وقال إن الرئيس اتصل هاتفيا برئيس الوزراء نتنياهوعدمة مرات، ولكن في جلسة مغلقة، وصفه بـ"الرجل السيئ اللعين".  وقال كاتب العمود إن الديمقراطيين الشباب يشعرون أن الدعم الأمريكي لـ "حرب نتنياهو" لا يطاق، الأمر الذي قد يكلف بايدن ملايين الأصوات من الناخبين الليبراليين. 

وفي الشهر الماضي، أفيد أن سلوك نتنياهو يسبب إحباطا كبيرا في البيت الأبيض، حيث شهدوا بأنهم يشعرون أن رئيس الوزراء لا يضع إطلاق سراح الأسرى كأولوية. 

وأعربت إدارة بايدن عن إحباطها من إطالة أمد الحرب، ومن رفض نتنياهو مناقشة الواقع في غزة "في اليوم التالي". 

ونصحته مصادر مقربة من الرئيس الأمريكي بالتعبير عن عدم ثقته الشخصية في نتنياهو، لأنه "يؤجل الحرب" لأسباب شخصية. 

وزعمت المصادر نفسها أيضًا أن نتنياهو يريد الانتظار بضعة أشهر أخرى حتى يتم إطلاق سراح الأسرى، على الرغم من الخوف من أنهم لن يكونوا على قيد الحياة بحلول ذلك الوقت.   ونصحت المصادر نفسها الرئيس الأمريكي جو بايدن بالتبرأ شخصيًا من نتنياهو، والإعلان عن فقدان الثقة برئيس الحكومة الإسرائيلية -وفي الوقت نفسه نصحته بالإعلان عن الثقة التي يضعها في شعب ودولة إسرائيل. 

ونصح المطلعون بايدن بالخروج علانية ضد نتنياهو في الشهر المقبل -أي في الفترة الحالية.

 لكن مصادر مطلعة على تصريحات بايدن بشأن نتنياهو قالت إنه أخبرهم أنه لا يعتقد أن اتخاذ موقف صارم للغاية مع رئيس الوزراء علنًا سيساعده.

منذ زيارته لإسرائيل ومنذ أن عانق نتنياهو، كما يقول تقرير لشبكة “NBC”: تزايد إحباط بايدن من الزيادة في عدد القتلى الفلسطينيين في قطاع غزة وإحجام نتنياهو عن التوصل إلى اتفاق سلام طويل الأمد بشكل مطرد.  

وبحسب تحليل الشبكة الأمريكية فإن صراحة كلام بايدن ورفض نتنياهو تغيير أسلوب العمل في غزة تشير إلى أن الديناميكية بين الاثنين قد تصل إلى نقطة الغليان. 

وتستعد إسرائيل لعملية عسكرية برية في رفح، المدينة التي لجأ إليها نحو 1.4 مليون من سكان غزة هربًا من الحرب. 

ووعد نتنياهو بمواصلة العملية على الرغم من أن المسؤولين الأمريكيين الرسميين أعربوا علنًا عن معارضتهم لهذه الخطوة عدة مرات. 

وأوضح المسؤولون الأمريكيون أنه على الرغم من تصعيد بايدن لهجته، فإنه ليس مستعدا بعد لإجراء تغييرات كبيرة في سياسته، وأنه ومساعديه ما زالوا يعتقدون أن الدعم المطلق لإسرائيل هو النهج الصحيح.

تابع بوابة روزا اليوسف علي
جوجل نيوز