الجمعة 14 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

لو بتصحي فجأة ٣ الصبح .. أعرف السبب

كثير من الناس يستيقظون فجأة في منتصف الليل، بينما تكون الدنيا مظلمة في الخارج حتى عندما تمسك بهاتفك للتحقق من الوقت تجد أنه 3 فقط في الصباح.



 

الكثير منكم سيكون على دراية بهذا الوضع، لدرجة أن بعض الناس لن يكلفوا أنفسهم عناء التحقق من الوقت لأنهم يعرفون أنه سيكون في مكان ما حوالي الساعة 3 أو 3:30 صباحًا، حيث يؤكد موقع "تايمز أوف إنديا" أنك لست وحدك، وإذا كنت تعتبر ذلك مجرد صدفة وستعود للنوم، ولكن هناك سببًا علميًا وراء هذا الحدث بالذات.

 

هناك  العديد من الأسباب وراء الاستيقاظ ليلا، إذ يستيقظ الكثير من الناس في كل مرة يغيرون فيها وضع الجسم، ويتزامن الاستيقاظ عدة مرات في الليل أيضًا مع انتقالات من مرحلة نوم إلى أخرى، ويستيقظون لفترة وجيزة حتى أنهم لا يتذكرون حتى في الصباح.

 

وفقًا للعلم، يستيقظ الشخص العادي حوالي 7 إلى 15 مرة كل ليلة، قد يعتبرها البعض منكم غير عادية، لكنها ظاهرة طبيعية تمامًا.

 

حوالي الساعة 3 صباحًا، ننتقل من النوم العميق إلى نوم أخف، إذا ذهبت إلى الفراش بحلول الساعة 11 مساءً، فبحلول الساعة 3 صباحًا، ستكون غالبًا خارج النوم العميق وتتحول إلى فترة نوم أخف، ويعرف ذلك باسم حركة العين السريعة، لهذا السبب بالذات، تستيقظ في نفس الوقت كل ليلة.

 

لا يعني الاستيقاظ في الليل، أن لديك أرقًا أو أي مشكلة في النوم، شريطة أن تكون قادرًا على النوم مرة أخرى، ومع ذلك، إذا بقيت مستيقظًا بعد ذلك الوقت، فقد يكون ذلك مشكلة. 

 

يمكن أن يؤدي الاستيقاظ المنتظم ليلًا وقضاء وقت صعب في العودة للنوم مرة أخرى إلى تحطيم مزاجك وصحتك في صباح اليوم التالي، لذا في المرة القادمة التي تستغرق وقتًا أطول من 15 دقيقة للعودة إلى النوم، يمكنك تجربة التدرب على التنفس العميق، أو التأمل، أو حتى قراءة شيء مملؤ ولكن احذر من أن تستخدم هاتفك الخلوي، أو تتحقق من البريد الإلكتروني أو تفعل أي شيء آخر قد يجعل عقلك يفكر، فقد تساعدك هذه الأشياء الصغيرة على إغلاق عقلك وعينيك لفترة من الوقت.