الثلاثاء 22 يونيو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

مع مرور 7 سنوات على تولى الرئيس السيسي الرئاسة..

تعرف على آخر المستجدات "مدينة الجلالة الجديدة" بالعين السخنة

مدينة الجلالة الجديدة
مدينة الجلالة الجديدة

تنشر "يوابة روز اليوسف" اخر مستجدات وتطورات العمل بمشروع هضبة الجلالة "مدينة الجلالة الجديدة" في العين السخنة، وخاصة بعد اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية ، مع اللواء أمير سيد أحمد مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمراني، واللواء إيهاب الفار رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، واللواء أشرف العربي رئيس المكتب الاستشاري للهيئة الهندسية، والعميد عبد العزيز الفقي، مساعد رئيس الهيئة الهندسية لتصميمات الطرق، وكذلك بعد مرور 7 سنوات على تولى الرئيس عبدالفتاح السيسي رئاسة الجمهورية، ورصدنا عدد من التطورات بمدينة الجلالة الجديدة في ما يلى:



 

 

مدينة الجلالة الجديدة

لم تعد مدينة الجلالة الجديدة، الحلم البعيد الذي لا يتحقق بل أصبح أخيراً حقيقة ملموسة على أرض الواقع، فكيف لا يخرج هذا الحلم إلى النور وقد أولى الرئيس عبدالفتاح السيسي أهمية كبيرة لمثل هذه المشروعات القومية الكبرى ،وكذلك بَذَلت العديد من الكوادر المصرية المُشرفة مجهوداً يستحق الثناء والتقدير، حتى يتم هذا المشروع.

 

يعتبر المشروع من واحد من أهم المشاريع القومية التي تجمع بين سحر الطبيعة الخلابة والمقومات العالمية؛ إذ يشمل المشروع كل من منتجع سياحى ومدينة متكاملة الخدمات، بالإضافة إلى طريق العين السخنة – الزعفرانة، الذي يقطع جبل الجلالة؛ ليصبح بذلك مشروعاً ذو قيمة تاريخية، وحضارية، واستراتيجية.

 

"بوابة روز اليوسف"رصدت العديد من المستجدات لتطلعك على جميع المعلومات التي تخص هذا المشروع العالمى، الذي جذب العديد من الأنظار إليه، حيث يعتبر "جبل الجلالة" مشروع من أضخم المشروعات المصرية التي تشرف على تنفيذها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وهو واحد من بين أكثر من 253 مشروعا قوميا حول محافظات جمهورية مصر.

يتضمن المشروع مدينة الجلالة ومنتجع الجلالة العين السخنة الذي يطل على خليج السويس وجامعة الجلالة وأخيراً طريق السخنة-الزعفرانة الذي يشق جبل الجلالة ليكن بذلك مشروع متكامل وتنموى يحمل قيمة ثرية مستوحاه من منطقة الجلالة التي يعرف عنها التمييز الجغرافى و الطبيعة الخلابة.

يقع مشروع الجلالة بالعين السخنة عند هضبة الجلالة، بدايةً من طريق "القاهرة- العين السخنة" ويتصاعد إلى قمة الهضبة في منطقة وادي حجول بارتفاع 770 متر، ويبدأ الطريق الرئيسي للمشروع من منطقة وادي حجول ويرتبط بطريق "بني سويف- الزعفرانة الجديد" بطول 160 كم ويربط بين بني سويف والزعفرانة، وأسرع طريق للوصول إلى المشروع هو طريق جبل الجلالة الجديد.

 

الهدف من إنشاء المشروع

تقع أهمية المشروع في كونه إحدى المساهمات في تحقيق التنمية في مصر من خلال إنشاء مجتمعات عمرانية متكاملة جديدة، وتسعى مصر لتكون مدينة الجلالة عالمية المستوى، وتقع أهمية المشروع في كونه إحدى المساهمات في تحقيق التنمية في مصر من خلال إنشاء مجتمعات عمرانية متكاملة جديدة، وتسعى مصر لتكون مدينة الجلالة عالمية المستوى، حيث يتميز المشروع بموقع جغرافي ممتاز يسمح بالبناء عليه وإنشاء المنتجعات السياحية والطرق والزراعة، ويتمتع المشروع بإطلالة مباشرة على ساحل البحر الأحمر، وتحتوي هضبة الجلالة على عدة ثروات طبيعية تشتهر بها وتعتبر أهمها الرخام والفوسفات.

المدينة العالمية بالهضبة

كما تعد مدينة "جبل الجلالة" من أكثر المناطق جذباً للسياح وذلك لإرتفاعها حوالى 700 متر عن مستوى سطح البحر مما يضفى ميزة مناخية لها حيث تقل درجة الحرارة حوالى 10 درجات عن المناطق المجاورة فضلاً عن تمتعها بشواطئ ساحرة ، كما جذبت المدينة استثمارات تبلغ 100 مليون دولار امريكى مسبقاً وقد قُسمت المدينة لثلاث قطاعات ؛ القطاع (أ) و(ب) و(ج). تقع المدينة على ارتفاع 700 متر من سطح البحر و تبلغ مساحتها 17,000 فدان و تضم المدينة طريق رئيسي ومحاور فرعية.

 

الطريق الرئيسى بالجلالة

يربط الطريق الرئيسى ما بين منطقة وادى حجول على طريق العين السخنة ويشرع الطريق فى تصاعده حتى قمة هضبةٍ بإرتفاع 770 مترا ويقوم بربط الطريق الجديد الذي يُدعى طريق بنى سويف الزعفرانة على امتداد 160 كم نحو الاتجاهين ، مشكلاً جسر بين منطقة الزعفرانة وبين بنى سويف على نهر النيل، ويبلغ طول طريق هضبة الجلالة الرئيسى 82 كم بكلا الاتجاهين بينما تبلغ سرعته 120 كم فى الساعة، ويتكون الإتجاه الواحد من ثلاث حارات يتم تأمينها ضد أخطار الحوادث بواسطة أعمال لوجيستية ولوحات داخلية وارشادات وتخطيط كما تم تأمينه أيضاً ضد أخطار السيول.

خريطة طريق الجلالة

ويعد طريق جبل الجلالة ما هو إلا سبقة معمارية تتمثل فى إحداث شق بين الصخور لتوصيل الخدمات إلى مدينة الجلالة الجديدة بالعين السخنة؛ ولذلك تم تنفيذ خريطة طريق هضبة الجلالة على قدر عالى من الدقة حيث تم نسف صخور تبلغ ارتفاعها 230 متر دون إحداث تأثير على البيئة الجيولوجية ، كما تم الاستفادة من الردم فى استكمال جسم الطريق نفسه.

المنتجع الصحي

يوجد بمدينة الجلالة منتجع صحي للإستشفاء لأن الجو فوق قمة جبل الجلالة يساعد على النقاهة والتخلص من آثار التلوث إذ تنخفض درجة الحرارة من 10 إلى 12 درجة عن سطح البحر.

جامعة الجلالة بسيناء

تعد جامعة الجلالة للعلوم والتكنولوجيا صرح علمى يضم الكثير من التخصصات مثل: العلوم والهندسة والطب البشرى وطب الأسنان و الإعلام وكل من العلوم الإنسانية والاجتماع وغيرها من التخصصات المهمة. يمكن أن تستوعب الجامعة 12 ألف و790 طالبا فى المراحل الثلاث الأولى مع وجود أكاديمية بهضبة الجلالة مخصصة للعلوم.

 

كما ان هناك العديد من المميزات والخدمات بمدينة الجلالة العين السخنة تحتوي على :عمارات سكنية متميزة ومتوسطة ،منتجعات سياحية، منتجع صحي للاستشفاء، مجموعة من المدارس، جامعة الملك عبد الله، سكن متميز من فيلات وشاليهات ،محلات تجارية ،وسائل ترفيهية مختلفة ،فندق على أحدث طراز ،مطاعم وقاعة للمؤتمرات، مركز تجاري، مدينة لليخوت، منطقة ملاهي مائية، فندق جبلي، تلفريك يربط المنتجع بالمدينة.

طريق العين السخنة – الزعفرانة

يعتبر طريق العين السخنة – الزعفرانة من أصعب مهام الإنشاءات الهندسية، وذلك لوعورة المنطقة الجبلية ذات الكتل الصخرية الضخمة التي يقام عليها المشروع، واستلزم إتمام المشروع القيام بأعمال النسف والتدمير التي تتم لقطع الطريق من خلال معدات خاصة تم زرعها وسط الجبال، حيث يتم نسف ارتفاعات كبيرة تصل إلى 230 متر، ما يعادل بناية 70 أو 80 دور. تتم عمليات النسف بأعلى معايير الدقة والأمان ومراعاة عدم التأثير على البيئة الجيولوجية، ويتم الاستفادة من الصخور التي يتم نسفها في أعمال الردم الخاصة باستكمال بناء جسم الطريق.

صمم الطريق ليكون باتجاهين بعدد 3 حارات مرورية بكل اتجاه. ويبدأ من منطقة جنوب بورسعيد حتى الكيلو 92 طريق إسماعيلية الصحراوي ويقطع طريق السويس والعين السخنة في منطقة وادي حجول، ويتجه جنوبًا حتى يصل إلى الكيلو متر 10 في محافظة بنى سويف عند طريق بنى سويف – الزعفرانة. ويخطط لاستكمال الطريق من جهة الجنوب حتى يصل إلى غرب الغردقة وغرب سفاجا ثم "أبو رماد" وحلايب وشلاتين حتى منطقة "بيرفوركيت" على الحدود الدولية مع السودان على خط عرض 22. يبلغ طول الطريق 82 كيلو متر، بالإضافة إلى عدد من الوصلات مع الطريق الساحلي، مثل وصلة منطقة "رأس أبو الدرج" بطول 17 كيلو مترًا، وهي المنطقة التي يقام فيها المنتجع السياحي على جبل الجلالة، بالإضافة إلى وصلة وداي ملحة بطول 13 كيلو مترًا، للربط بين الطريق الساحلي والطريق الرئيسي.

يتفادى الطريق الجديد كل سلبيات طريق السخنة - الزعفرانة الحالي على الطريق الساحلي المكون من حارة واحدة، والذي يخطط لإغلاقه عقب افتتاح الطريق الجديد وتحويله إلى طريق داخلي بين القرى السياحية، نظرا لكثرة الحوادث عليه، وفي منتصف الطريق الجديد يوجد صب خرساني لحماية المركبات المنحرفة من السقوط على جانبي الطريق الجبلي. تم بناء الطريق بدرجة ميل 4% لكي تكون السرعة المحددة عليه 120 كم/ساعة حتى لا يشعر راكبو السيارات بأي معوقات أو صعوبة أو مشقة نتيجة ارتفاع الطريق الذي يمر بين الجبال، بالإضافة إلى وجود سدود توجيه وإعاقة ومخرات سيول على جانبي الطريق حتى تنقل مياه السيل الزائدة من اتجاه الجبل إلى البحر، كما تم عمل مخرات وبرابخ للاستفادة من مياه السيول في المشروعات الصناعية والزراعية.

المنطقة الصناعية الجديدة

تقام المنطقة الصناعية الجديدة على جانب الطريق ، تشمل إنشاء مصنع عملاق للأسمدة الفوسفاتية ومشتقاتها، بطاقة إنتاجية تصل إلى مليون طن في العام وهو من تخطيط وتصميم " جهاز مشروعات الخدمة الوطنية " التابع للقوات المسلحة ، وسيكون له موقع مميز ونفق تحت الطريق الرئيسى لخدمة حركة النقل وعملية الإنتاج، بالإضافة إلى تصميم المصنع بتقنيات حديثة تقلل من استهلاك الغاز، كما تم التنسيق مع وزارة الكهرباء على توفير الطاقة اللازمة لتشغيل هذا المشروع العملاق من خلال تطوير محطة كهرباء " عتاقة".

 تطوير وتعظيم الإستفادة من منطقة " المحاجر " التي يوجد بها جميع أنواع المواد الخام الحجرية الهامة ، فطريق الجلالة بالكامل يوجد عليه مجموعة جبال الرخام التي تنتج " رخام الجلالة " المشهور عالميا ويتم تصديره ، كما توجد بالمنطقة خام "الكولينا" والذي يدخل في صناعات الإسمنت والطفلة ورمل الزجاج .

تحلية مياه البحر

يتضمن المشروع إنشاء محطة تحلية بطاقة 150 ألف متر مكعب لخدمة المنتجع السياحي ومدينة الجلالة العالمية تقع جنوب المنتجع مباشرة، بالإضافة إلى توفير الكهرباء اللازمة للمنتجع.

استغلال مياه السيول

صمم الطريق لكي يراعي مخرات السيول والأمطار ويسخرها باستغلال مياهها العذبة عن طريق حفر بحيرات في نهاية المخرات واستغلال ناتج الحفر لاستكمال تمهيد طريق السخنة - الزعفرانة الجديد.