الجمعة 7 مايو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

مقتل عالم يعمل على تصنيع لقاح ضد فيروس "كورونا"

مقاومة كورونا
مقاومة كورونا

عثرت السلطات الروسية، على جثة عالم روسي كبير، له صلات وثيقة بجامعة إدنبرة ويعمل على لقاح Covid-19 ميتاً في ظروف غامضة في سان بطرسبرج.



 

العالم الروسي القتيل مع أخرين سقطوا من المستشفيات
العالم الروسي القتيل مع أخرين سقطوا من المستشفيات

 

كان عالم الأحياء ألكسندر ساشا كاجانسكي، 45 عامًا، قد اشتهر بعمله في مكافحة السرطان، وسقط بملابسه الداخلية من نافذة في الطابق الرابع عشر من مبنى سكني شاهق.

وفتحت السلطات الروسية تحقيقا في جريمة مقتل الدكتور كاجانكسي وتم اعتقال رجل مشتبه به يبلغ من العمر 45 عاما. وكان الدكتور كاجانسكي -أستاذ مساعد في فلاديفوستوك -يعمل في إدنبرة لمدة 13 عامًا حتى عام 2017 على الأقل.

جامعة الشرق الأقصى الفيدرالية الروسية

وشغل القتيل مؤخرًا منصب مدير مركز الطب الجينومي والتجديدي في جامعة الشرق الأقصى الفيدرالية الروسية في فلاديفوستوك، حيث واصل التعاون البحثي مع الجامعة الأسكتلندية.

وذكر موقع "موسكوفسكي" أن الأكاديمي كان "يطور لقاحًا ضد فيروس كورونا" وأنه توفي "في ظروف غريبة".

ولم يذكر التقرير مزيدًا من التفاصيل حول أي من لقاحات Covid-19 الدولية التي كان من المفترض أن يعمل عليها. وقالت أحد الروايات إنه ذهب إلى سان بطرسبرج لزيارة قبور أقاربه، وذهب لرؤية صديق قديم في المدرسة يدعى إيجور إيفانوف.

وتعتقد الشرطة أن هناك "شجار" قبل سقوط كاجانسكي. وقالت جهات التحقيق اليوم إن أحد سكان سان بطرسبرج، البالغ من العمر 45 عامًا، تم اعتقاله كمشتبه به، وتم فتح قضية جنائية بتهمة القتل بعد اكتشاف الجثة "بعلامات وفاة عنيفة".

 

 وعمل القتيل، كباحث مشارك بعد الدكتوراه ثم باحث مشارك أول، بجامعة إدنبرة، وتلقى مؤخرًا منحة روسية لدراسة طرق جديدة لتشخيص وعلاج أورام الدماغ الخبيثة.

كان العالم الروسي قد في البحث عن استخدامات الأعشاب والفطر كحلول محتملة في علاج السرطان، في وقت سابق درس وعمل في الولايات المتحدة.

وفي عام 1991، عندما انهار الاتحاد السوفياتي ، كان أول مندوب روسي في برلمان الشباب الأوروبي، وكان أيضًا عضوًا في أكاديمية الشباب في اسكتلندا.

 الدكتور كاجانكسي
الدكتور كاجانكسي

 

يرفع مقتل الدكتور كاجانكسي عدد النوافذ المرتبطة بفيروس كورونا في روسيا إلى ثمانية، وجميعها قاتلة باستثناء واحدة، حيث سقطت ناديجدا سالكوفا ، البالغة من العمر 74 عامًا، في يونيو من نافذة بالطابق الرابع في مستشفى سيماشكو في موسكو حيث كانت تخضع للعلاج من فيروس كورونا.

كانت بمفردها في غرفة بالمستشفى حيث كانت تخضع للعلاج لمدة ثلاثة أسابيع تقريبًا، ولا تزال ظروف سقوطها 40 قدمًا قيد التحقيق من قبل الشرطة. 

أشار أفراد عائلات ضحايا آخرين إلى أن المصابين بفيروس كورونا يمرون بأفكار انتحارية بسبب الأدوية المستخدمة في علاجهم ، مما يدفعهم لمحاولة الانتحار.