الأربعاء 2 ديسمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

نصر العبيد مديرا لـمركز "أكساد" خلفا لرفيق صالح

تسلّم اليوم الأربعاء الدكتور نصر الدين العبيد مهامه كمدير عام للمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة “أكساد” ، التابع لجامعة الدول العربية خلفاً للدكتور رفيق علي صالح التي إنتهت مدة ولايته.



وقال العبيد في تصريحات صحفية الأربعاء إنه بالرغم من الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة العربية، استطاعت منظمة أكساد تنفيذ خططها وبرامجها، وتمكنت من تطوير بناها التحتية ومحطاتها البحثية، مشيرا إلي أن أحد أهم أولويات عمل "أكساد" هو تشجيع البحوث العلمية الزراعية بالمنطقة العربية علي مواجهة تحديات المناخ التي تؤثر علي القطاع الزراعي. وأضاف "العبيد"، ان الإنجاز المهم لمركز "أكساد" هو إنشاء معملا متطوراً في مجال بحوث التكنولوجيا الحيوية، لأهميته القصوى في سرعة استنباط الأصناف المقاومة للجفاف من القمح والشعير، والأشجار المثمرة المقاومة للجفاف، بما يمكن من تحقيق الأمن الغذائي العربي.

 

أوضح مدير عام "أكساد"، ان النتائج العلمية التطبيقية التي توصلت إليها المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة، لاسيما في مجالات بحوث الأعلاف والمراعي، والموارد المائية، والنخيل، والثروة الحيوانية، واستعمالات الأراضي ساهم في التأقلم مع ظاهرة التغيرات المناخية وتوفير مستلزمات الإنتاج الحيواني كأحد أهم مدخلات النهوض بالثروة الحيوانية، مؤكداً أهميتها القصوى لجميع الدول العربية، لاسيما وأنها تنفذ في البيئات الجافة وشبه الجافة.

وأكد "العبيد"، أن المنظمة تركز على البحوث المهمة للدول العربية، وخاصة رفع كفاءة الري في الدول العربية والحد من الهدر في مياه الري، كما تنفذ منظمة أكساد أبحاثاً مهمة في مجالات مكافحة التصحر، والحفاظ على المراعي وتحسين واقعها لتأمين مصدر علفي للثروة الحيوانية، وخاصة للأغنام والماعز والإبل، مشيرا إلي أن هذه البحوث تستهدف رفع كفاءة الموارد المائية العربية وترشيد الإستهلاك من المياه والتوجه عن التوسع في مشروعات حصاد مياه الأمطار والسيول يأتي ذلك بينما قال الدكتور سيد خليفة مدير مكتب "أكساد" في مصر انه تم تنفيذ عدد من المشاريع للمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة وذلك فى محافظة مطروح  بالتعاون مع منظمة الفاو وبرنامج الاتحاد الاوربى المشترك بالتنمية الريفية بتنفيذ مشروعين هما WASH  (مشروع امدداد المجتمعات المحلية بالمياه عن طريق حصاد المياه ومشروع حصاد المياه والممارسات الزراعية الجيدة لتحسين سبل العيش للمجتمعات المحلية ما بين عام 2016 و2020  وذلك للحد من مشاكل ارتفاع معدلات التصحر في عدد من المناطق بالساحل الشمالي من خلال تحقيق التنمية المستدامة.. وأضاف "خليفة"، في تصريحات صحفية الأربعاء إنه تم تنفيذ المشروعين فى منطقة الساحل الشمالى الغربى بمحافظة مطروح ، بلغت منطقة عمل المشروع 12,600 كم2 ( حوالى ثلاثة مليون فدان ) وتمتد بطول نحو 300 كم من الغرب للشرق بمحاذاة البحر الابيض المتوسط  من قرية فوكة شرقا الى مدينة السلوم غربا وعمق حوالى 50 كم من الشمال للجنوب وتضم 22 الف اسرة بدوية .

وأوضح مدير مكتب أكساد في القاهرة ان هذه المنطقة تعتمد بشكل اساسى على مياه الامطار كمصدر رئيسى لمياه شرب الانسان والحيوان وكذلك رى الزراعات المطرية المتمثة فى التين والزيتون واللوز والشعير ، حيث يبلغ متوسط المعدل السنوى لسقوط الامطار 140 مم، مشيرا إلي إنه من خلال هذه المشاريع تم توفير 172 الف م3 من مياه الشرب للانسان والحيوان والرى التكميلى فى منطقة جافة تعتمد بشكل اساسى على مياه الامطار كمصدر رئيسى ووحيد للمياه لشتى الاستخدامات.

وأشار "خليفة"، إنه تم تنفيذ مشروعات لإقامة  1020 منشاة حصاد مياه متمثلة فى انشاء ابار جديدة وصيانة واعادة تاهيل الابار الرومانية والتي يعود تاريخ إنشاؤها الى العصر الرومانى وفقدت قدرتها على خزن الماء بفعل الزمن والعوامل الجوية للإستفادة منها في تلبية إحتياجات المجتمعات البدوية في مطروح، بالإضافة إلي مساهمتها في  توفير مياه الشرب لعدد 10,600 فرد  يمثلون 1516 أسرة  من المجتمعات المحلية البدوية وتوفير  تكلفة نقل المياه من المدن إلي المجتمعات البدوية إعتمادا علي مياه هذه الآبار والتي إنعكست علي الأسرة البدوية في تخفيض تكاليف المعيشة بمناطق مشروعات حصاد مياه الأمطار، الى جانب تقليل زمن الوصول المياه من ساعتين وربع الى 28 دقيقة بالاضافة الى توفير نحو عشرة الاف فرصة عمل مؤقتة موسمية مباشرة وغير مباشرة وخلق رواج اقتصادى فى المنطقة خلال فترة تنفيذ انشطة المشروع. ومن جانبه قال الدكتور عبدالله زغلول نائب رئيس مركز بحوث الصحراء لشؤون المحطات  ان المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة "أكساد" والتابع لجامعة الدول العربية يواصل تنفيذ مشروعات حصاد المياه فى محافظة مطروح فى مجال تحسين الممارسات الزراعية لزراعات التين والزيتون بالمنطقة وذلك من خلال التوسع في المزارع البحثية التي تشكل نموذجا إرشاديا للمزارعين من المجتمعات البدوية في مختلف مناطق محافظة مطروح.

وأضاف "زغلول"، انه تم انشاء عدد 125 مزرعة بحثية باجمالى مساحة 375 فدان وتم تطبيق افضل واحدث الممارسات الزراعية من خلال امداد المزارعين فى تلك الحقول الارشادية بالاسمدة والمبيدات والمغذيات الى جانب توفير ادوات التقليم ورش المبيدات الى جانب توفير الات ومعدات زرعية حديثة متمثلة فى معدات رش الية سعة 600 لتر ذاتية التشغيل وتعمل بالبنزين ، والات عزيق الية تعمل بالسولار ، ومناشير الية تعمل بالبنزين ، الى جانب تدريب اكثر من 2000 مزارع (تدريبات حقلية ونظرية) فى اكثر من 70 يوم تدريب ، الى جانب تدريبات خاصىة بالعناية الصحية بجودة مياه الشرب.