الإثنين 23 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الثقافة تحتفل بـ 64 عاما على العلاقات الدبلوماسية بين مصر والصين

تاكيدا على عمق الروابط بين مصر والصين واحتفالا بمرور 64 عاما على اقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما نفذت وزارة الثقافة ممثلة فى دار الأوبرا المصرية بالتعاون مع سفارة الصين والمركز الثقافى الصينى بالقاهرة حفلا موسيقياً مشتركاً عن بعد بين اوركسترا القاهرة السيمفونى بقيادة المايسترو أحمد الصعيدي واوركسترا لياونينغ السيمفونى الصينى بقيادة المايسترو صن بوتا يتم بثه فى الثالثة مساء السبت 20 يونيو على قناة وزارة الثقافة باليوتيوب بالتزامن مع مختلف منصات البث الحى ووسائل التواصل الاجتماعى الإلكترونية فى الصين .



وعن الإحتفال قالت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة المصرية إنه يأتى فى إطار لقاء الحضارات وحوار الثقافات ، مشيرة أن القوى الناعمة بمختلف صورها تواصل نجاحها فى تخطى الحواجز وإجراء تواصل إبداعى بين الشعوب. 

وأضافت أن الحفل يعد لقاء بين أعظم حضارتين فى تاريخ الإنسانية ، مؤكدة الشراكة الإستراتيجية الشاملة بين مصر والصين فى مختلف مجالات التنمية وتواصل العمل على تعزيز الصلات لتظل نموذجاً رائداً يحتذى به لبناء المستقبل المشترك بين البلدين . 

وقال لياو ليتشيانغ سفير جمهورية الصين الشعبية فى كلمة تخللت فقرات الحفل أن العلاقات الدبلوماسية بين مصر والصين والتي تواصلت على مدار 64 عاما مضت ستبقى قوية مهما كانت تغيرات الأوضاع على الساحة الدولية. 

وتابع أن شعبى البلدان قادران على تجاوز التحديات والعراقيل بالتكاتف بينهما خاصة فى خضم المعركة الجارية ضد وباء فيروس كورونا المستجد حيث تبادلا المساعدات والدعم لمواجهة الجائحة ، وقدم التحية لمصر حكومة وشعباً على المساعدات التي تم منحها للتصدى للوباء فى الصين. 

وأوضح أنه فى ظل التوجيهات الشخصية من القيادتين السياسيتين فى البلدين استمرت علاقات الشراكة الإستراتيجية بين الشعبين الصديقين اللذان يتعاونان فى الشدة والرخاء ويواجهان العاصفة فى نفس القارب. 

وقال أن التبادلات الثقافية والفنية المكثفة والثرية بين البلدين ومنها هذا الحفل عبر الإنترنت تساهم فى توطيد علاقات الصداقة بين الشعبين وتزيد من قوة الترابط بين قلوبهما . 

كما أكد الدكتور مجدى صابر رئيس دار الأوبر المصرية أن هذا الحفل يعد الأول للأوبرا أون لاين ، وأشاد بالعلاقات الثنائية بين البلدين فى مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والفنية والثقافية. 

وأشار إلى التعاون الفنى الضخم بين مصر والصين من خلال تبادل الفرق الفنية والسوليستات فى السنوات الماضية ، وقدم التحية للشعب الصينى لصموده فى مواجهة فيروس كورونا والانتصار عليه ، وأعرب عن أمله أن يستأنف التعاون الفنى والثقافى ببين البلدين بشكل عقب انحسار الجائحة. 

يتضمن برنامج الحفل مجموعة من المؤلفات الموسيقية المصرية والصينية والعالمية منها وطني، افتتاحية سلاح الفرسان، المارش المصري، افتتاحية اجمونت النهر الأصفر ، زهرة الياسمين ، أجمل شئ ، نشيد الوداع ، لحن أما بدا يتثنى إلى جانب عمل غنائى بعنوان الإيد فى الإيد أداء ريهام عبد الحكيم ، كلمات المستشار الثقافي الصيني شى يوه وين والحان وتوزيع وانغ لى وإيهاب حامد تعبيرا عن شكره لمصر قيادة وحكومة وشعبا. 

ويسبق الحفل فيلم وثائقى يتناول الروابط الوطيدة بين مصر والصين ويتضمن مشاهد نادرة تعرض لأول مرة منها تنظيم أهالى بكين مسيرة جماهيرية حاشدة فى ميدان تيان تيان لدعم مصر فى الحفاظ على سيادتها الوطنية وتأميم قناة السويس، ومساندة مصر عام 1971 للصين فى استعادة مقعدها الشرعى بالأمم المتحدة. 

إلى جانب لقطات لأهم الإستثمارات والمشروعات الصينية فى مصر بمجالات البناء والتشييد ، التعليم وتكنولوجيا المعلومات ، التبادل الثقافى والفنى ، التعاون لإنتاج الكمامات الطبية فى مصر بالإضافة إلى الزيارات المتبادلة بين القيادتين السياسيتين فى البلدين .