عاجل
الخميس 13 يونيو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
اعلان we
البنك الاهلي
الديمقراطيون على حافة الهاوية

الديمقراطيون على حافة الهاوية

في قضية تلو الأخرى، ينزف الديمقراطيون مصداقيتهم لدى قطاعات مهمة من الناخبين الأمريكيين، فقد تراجعت الثقة في قيادتهم في حين انقسمت هوية الحزب وأسسه الأيديولوجية إلى فصائل تخوض حرباً سياسية مفتوحة، بآراء سياسية مختلفة على كل الجبهات.



 

فمن ويلات التضخم والاضطرابات الاقتصادية المستمرة، إلى الصدامات الثقافية العنيفة حول التعليم والجريمة والسياسات الاجتماعية، وما يحدث في العالم تعرضت هيبة لحزب الديمقراطي للانقسامات التي أضعفت الحزب. 

وفي الوقت نفسه، أدت نقاط الضعف السياسية للرئيس بايدن وغياب رسول موحد لحشد الحزب إلى مستويات غير مسبوقة من الاقتتال الداخلي والقيادة بلا قيادة واضحة، ومع عدم وجود اتجاه واضح أو خليفة يقود الحزب في الأفق، أصبح هناك صعوبة في صياغة رسالة متجددة قادرة على إعادة الاتصال بالأولويات الاقتصادية والثقافية لأميركا.

ومما يزيد الأمور تعقيداً السياسة الخارجية للإدارة التي تتأرجح من كارثة إلى أخرى، فمن التداعيات الكارثية للغزو الروسي لأوكرانيا إلى استمرار عدم الاستقرار في جميع أنحاء الشرق الأوسط، تعمل الأزمات العالمية المتصاعدة على تعزيز رواية الضعف الأميركي والإدارة غير الكفؤة في ظل الحكم الديمقراطي.

 

إن مجمل التحديات التي يواجهها الحزب حاليًا لا مثيل لها في العصر الحديث، ويواجه الديمقراطيون الآن مفترق طرق وجوديا، فهل يمكنهم إعادة الهيكلة والانتعاش قبل نهاية عام 2024، أم أن هذه الأزمات المتراكمة تنذر بتحول تاريخي في السلطة يمكن أن يبشر بعصر جديد أكثر قتامة من السياسة، وربما يكون مستقبل الحزب ذاته على المحك.

الاضطراب الاقتصادي

 

وبينما يستمر نمو الوظائف القوي في ظل القيادة الديمقراطية، فإن قضايا التضخم المستمر، وارتفاع تكاليف الإسكان، وارتفاع أسعار الطاقة تطغى على أي مقاييس اقتصادية إيجابية، ومن الأهمية بمكان أن الناخبين يثقون حاليا في الجمهوريين أكثر من الديمقراطيين في إدارة الاقتصاد بشكل صحيح.

 

وقالت راشيل بيتكوفر، محللة الانتخابات الشهيرة، إن "المخاوف الاقتصادية المستمرة تقوض بشدة الثقة في الأجندة الاقتصادية الديمقراطية، وإلى أن يتم تخفيف ضغوط التضخم وتكاليف المعيشة، سيكافح الحزب لبيع إنجازاته".

حقل ألغام الحرب الثقافية

ومن ضجة الآباء حول المناهج الدراسية المتعلقة بالعرق والجنس إلى سياسات الهجرة وجهود إصلاح العدالة الجنائية، فإن الصدع الثقافي بين القاعدة الديمقراطية والعديد من الناخبين من الطبقة العاملة في المناطق المتأرجحة يتعمق ويتحول إلى هاوية انتخابية. إن الترنح الملحوظ للحزب يؤدي إلى تنفير قطاعات كبيرة من الناخبين.

 

وقال دوجلاس شوين، خبير استطلاعات الرأي الديمقراطي، إن "الديمقراطيين يخسرون الحرب الثقافية بشكل مدمر، وقد أصبحت تهديدا وجوديا، إن أولويات القاعدة غالبًا ما تبدو غير متوافقة إلى حد كبير مع الحقائق التي تواجه الأمريكيين العاديين".

فقدان الناخبين

  لقد كان الحزب، الذي كان في يوم من الأيام العمود الفقري الموثوق به من الطبقة العاملة، والعديد من اللاتينيين، وحتى شرائح من الناخبين الذكور السود، يتخلون الآن عن الحزب بأعداد مثيرة للقلق، التصور هو أن الديمقراطيين قد تحولوا بشكل خطير بعيدًا عن تمثيل المصالح الاقتصادية والثقافية لهذه المجموعات.

بديل للرئيس 

وفي قلب المشاكل التي يواجهها الحزب، أصبح عمر الرئيس بايدن المتقدم وضعفه السياسي من المسؤوليات التي لا يمكن إنكارها في وقت يبدو فيه المقعد الديمقراطي ضعيفًا بشكل استثنائي، لم يظهر حتى الآن أي خليفة أو اتجاه محتمل واضح للحزب بعد بايدن قبل عام 2024.

وقال ديفيد باليولوجوس، مدير مركز الأبحاث السياسية بجامعة سوفولك: "الديمقراطيون يفشلون تمامًا في غرس الثقة في جزء كبير جدًا من الناخبين، أن التناقضات الداخلية والمواقف الصم وغياب القيادة تغذي دوامة الهبوط".

 

الأزمات العالمية

وفي الوقت نفسه، تؤدي سلسلة من التخبطات الملحوظة في السياسة الخارجية من قبل إدارة بايدن إلى تفاقم المشاكل السياسية الداخلية، إن التعامل الكارثي مع الغزو الروسي لأوكرانيا، والتأجيج الصامت للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، والقراءة الخاطئة الأوسع لإعادة تنظيم القوى في الشرق الأوسط، تعزز رواية ضعف الولايات المتحدة وعدم كفاءتها.

 وأعرب بريان كاتوليس من معهد الشرق الأوسط عن أسفه قائلاً: "في كل نقطة ساخنة في العالم تقريباً، يبدو أن هذه الإدارة تفتقر إلى رؤية استراتيجية تتجاوز الخطابات الفضفاضة حول الترويج للديمقراطية".

ويدرك الديمقراطيون أن نضالهم من أجل البقاء أصبح وجوديا على جبهات عديدة، وسواء كانت الأزمات بمثابة انتكاسات مؤقتة أو تهديد لعودة الجمهوريين، فإن هذا يتوقف على قدرة الحزب أو فشله في تنشيط مكانته وصداه لدى الناخبين الأميركيين لانتخابات 2024.

 

تابع بوابة روزا اليوسف علي
جوجل نيوز