عاجل
الثلاثاء 16 يوليو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
اعلان we
البنك الاهلي

عاجل| أقوى خسائرها في عملية طوفان الأقصى.. إسرائيل تخسر السردية

الكيان الصهيوني يخسر المعركة
الكيان الصهيوني يخسر المعركة

سطر الكاتب الصهيوني رافائيل كاهان، مقالًا موسعًا في موقع ynet"" العبري، يحذر خلاله من آلة الدعاية المناهضة لإسرائيل مؤكدًا أنها بلغت ذروتها، ولا يوجد من يوقفها.



 

 ضحايا مهرجان نوفا وقعوا في تبادل لإطلاق النار بين مقاتلي حماس وقوات الأمن الإسرائيلية
ضحايا مهرجان نوفا وقعوا في تبادل لإطلاق النار بين مقاتلي حماس وقوات الأمن الإسرائيلية

 

وقال الكاتب الإسرائيلي: تبدو ملايين المنشورات والتغريدات والصور ومقاطع الفيديو التي تشوه سمعة إسرائيل واليهود حقيقية، لكنها آلة جيدة تقف خلفها روسيا وإيران والصين وحركة المقاطعة والنازيون الجدد وبالطبع المنظمات الفلسطينية. الجواب الصهيوني المناسب؟ وللأسف، تتخلى إسرائيل عن الساحة الإعلامية وتترك المهمة للمتطوعين    

 

وأشار رافائيل كاهان إلى أن آلة الدعاية المعادية للكيان الصهيوني وما يسمونه معاداة السامية التي تضرب الرواية الإسرائيلية بكل قوتها لا تعتبر حتى الآن تهديدا استراتيجيا للبلاد أو ليهود العالم، على الأقل هذه هي الطريقة التي يمكنك من خلالها الحصول على انطباع بناءً على نشاط الحكومة حول هذه القضية لمدة شهر تقريبًا.

وأوضح رافائيل كاهان أن دراسة إسرائيلية لوزارة المهجر والحرب على معاداة السامية أجرتها شركة أدكيت، تظهر مدى فشل الدعاية الإسرائيلية في التعامل مع الرواية الفلسطينية على وسائل التواصل الاجتماعي.

ويزعم الكاتب الصهيوني أن المعلومات الرئيسية المقدمة في الدراسة الإسرائيلية، نطاقها مذهل، على موقع X "تويتر سابقًا"، زاعمًا على سبيل المثال، تلقت المنشورات التي تنشر معلومات كاذبة حوالي 100 مليون مشاهدة تراكمية وملايين التعليقات المتعاطفة. 

وواصل الكاتب الصهيوني مزاعمه بأن منصة "X" رغم أنها شائعة، لكن عدد المستخدمين صغير نسبيًا، إلى جانب منصات مثل Facebook وInstagram وTikTok وTelegram وحتى شبكة التواصل الاجتماعي الاحترافية LinkedIn، ينتشر توزيع هذه الرسائل في جميع أنحاء العالم.

ويؤكد رافائيل كاهان أن هذه مشكلة صعبة بالنسبة للدعاية الإسرائيلية في العالم، بينما ترسخ الرواية الفلسطينية والمعادية لإسرائيل نفسها ببطء في الرأي العام العالمي وتصور إسرائيل على أنها وحش قاتل للأطفال، يُنظر إلى الرواية الإسرائيلية على أنها صرخة القوزاق المحرومين في بعض النواحي.

علاوة على ذلك، فإن رواية حركة حماس أو الأطراف الداعمة للجانب الفلسطيني يتم تأطيرها بشكل متساوٍ في وسائل الإعلام التقليدية في الخارج، أي أن حماس يتم تعريفها على أنها طرف آخر في الصراع، موازٍ لدولة إسرائيل، والنتيجة هي أن العديد من الرسائل موجهة إلى صراع وعي، وحرب نفسية، وتسخير الرأي العام العالمي لنضال الفلسطينيين، وفي إسرائيل يتردد صدى "المستعمر والشر" حتى بين الجمهور الذي لا يعرف الصراع العربي الإسرائيلي وتاريخه.

وقال رافائيل كاهان إن المشكلة الرئيسية هي أن هذه الحملة على الرأي العام أبعد ما تكون عن كونها مجموعة من الأنشطة المنفصلة التي تقوم بها أطراف مختلفة ترى في إسرائيل الجانب السيئ من السردية، إنها آلة الدعايا، أو بالأحرى آلات الدعايا التي تعمل بشكل منتظم منذ أكثر من عقد من الزمان ولها تأثير عميق على الوعي والرأي العام العالمي في مجموعة متنوعة من القضايا.

وتابع الكاتب الصهيوني القول إن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني يشكل ببساطة إطارًا ممتازًا وسهلًا للتوضيح والتشويه والتشكيل من خلال العديد من العوامل، ولتوضيح مدى أن الرسائل التي يتم نشرها ضد إسرائيل ليست نتيجة تصرفات فردية من قبل أطراف منفصلة، يكفي مشاهدة الخطاب الأول للأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في الأسبوع الأول من "نوفمبر" 2023، وقد ذكر نصر الله في خطابه إن قسمًا كبيرًا من ضحايا قتلي مهرجان نوفا في 7 أكتوبر، وكذلك في جميع أنحاء قطاع غزة، قُتلوا بالفعل برصاص قوات الجيش الإسرائيلي، وبحسب قوله: هو ادعاء نشرته قبل حوالي أسبوع التقارير التي انتشرت مؤيدة لـ "الدعاية الفلسطينية على X، وعلى قنوات مختلفة على التلجرام، وكذلك على شبكات التواصل الاجتماعي الأخرى.

ويتساءل الكتب الصهيوني.. كيف يمكن أن يقول زعيم حزب الله نفس الادعاءات في خطابه؟ هل هناك علاقة بين حزب الله ونشطاء الدعاية المناهضين لإسرائيل على الإنترنت؟ وعلى الرغم من عزلته النسبية عن العالم الخارجي في مخبأه، ردد نصر الله رسالة واضحة مؤيدة للفلسطينيين، والتي تم دعمها أيضا بصريًا على الشبكات من خلال استخدام مقطع فيديو من قبل المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي يظهر مروحيات حربية تابعة للقوات الجوية وهي تطلق النار على مقاتلي حماس.

وكانت الرواية الفلسطيني هي أن هؤلاء الإرهابيين كانوا في الواقع إسرائيليين، والذين تراقبهم المروحيات الإسرائيلية، يقول الكاتب الصهيوني، إذا كان من الواضح للإسرائيليين أن هناك تلاعبًا رخيصًا هنا في محاولة للتقليل من مسؤولية حماس عن قتلى عملية طوفان الاقصى، بالنسبة لأولئك الذين ليسوا مطلعين على هذه العملية، مؤكدًا أن هذا ادعاء يمكن تصديقه بالتأكيد، خاصة عندما لا تتيح صور المعركة فهم من هو إرهابي ومن ليس إرهابيا، ويعتمد الفيديو الذي التقطته كاميرا خوذة الطيار على نظام رؤية ليلية، والذي لا يسمح برؤية أكثر من شخصيات خضراء تجري وتبعدها مدافع المروحيات.

يتم تحميل هذه الرسالة وغيرها من الرسائل بانتظام على شبكات التواصل الاجتماعي، ويتم نقلها في مقابلات مع وسائل الإعلام والمدونات من قبل عناصر مؤيدة للفلسطينيين.

ولكن الافتراض العملي اليوم بالنسبة للكثيرين في هذا المجال هو أن هذه آلة منسقة، تدير شبكات من الروبوتات وتكافح للحفاظ على جانب واحد من السرد بينما تضحك على الحجج المضادة، صحيح أن حماس تستخدم الوسائل الرقمية لتردد رسائلها، ولكن بحسب كل المؤشرات، فهي ليست منظمة قادرة على هذا المستوى من التطور في نشر الدعاية. 

وقال رافائيل كاهان: ربما ينبغي البحث عن الجناة في مكان آخر، ومن خلال المحادثات التي أجريتها مع العديد من الأطراف في عالم المحتوى الرقمي والإنترنت والمعلومات، يمكننا أن نقول بدرجة عالية من اليقين أن ما نشهده هو هجوم وعي مشترك من قبل أطراف الدولة والمثقفين والأكاديميين اليساريين المتطرفين، الأحزاب اليمينية المتطرفة والنازيون الجدد، والمتصيدون، وعامة المؤمنين المسلمين، الذين يميلون بطبيعة الحال إلى الوقوف في مواقف إخوانهم في الدين.

 

انتفاضة رقمية؟

ويزعم رافائيل كاهان أنه من السهل العثور على عرض توضيحي لمثل هذه الشبكة من موزعي الدعايا، وتضم شبكة المؤثرين المناهضين لإسرائيل والموالية لروسيا وإيران، من بين آخرين، الأمريكي جاكسون هينكل، والأسترالية السورية مرام سوسلي "الفتاة السورية"، بالإضافة إلى ماكس بلومنثال، الأمريكي وصاحب شركة موالية لروسيا ويدير موقع صحفي متطرف صيني وإيراني يسمى Grayzone، متزوج من شخصية مؤثرة أخرى على الشبكة تدعى أنيا بارامبيل. 

 

وتردد كلماتهم صدى الناشط البريطاني في الشبكة آسا وينستانلي، وهو أحد قادة موقع الانتفاضة الإلكترونية البريطاني المؤيد للفلسطينيين، وهناك أيضا "الطبيبة" الدنماركية اليونانية المولد أنستازيا ماريا لوبيس، والذي يشكك الكاتب الصهيوني رافائيل كاهان في حصولها على ترخيص بمزاولة الطب بسبب مشاركتها في نشر الأخبار التي تفضح الأثار الجانبية للقاحات خلال فترة كورونا" والتي تنشر بانتظام مقالات ضد الصهيونية، ولكل من هذه العوامل مئات الآلاف من المتابعين، وبعضهم حتى أكثر من مليون، مما يعني أن أي منشور يطرحونه يصل بسهولة إلى تداول كبير جدًا في وقت قصير على جميع المنصات المعروفة، على الرغم من أن الأغلبية تبدأ من التغريدات على X.

ويتابع بلومنثال حوالي نصف مليون مستخدم X، ولوبيس ما يقرب من 900 ألف، ولكن يجب منح التاج لهينكل، الذي يتابعه حوالي 1.5 مليون مستخدم، وللتوضيح، فإن هذا العدد من المتابعين أعلى من عدد متابعي نوا تاشفي، إحدى قادة المؤيدين لإسرائيل في الولايات المتحدة، والتي لديها أقل من 200 ألف متابع.

وعلى سبيل المقارنة، لدى جال جادوت 3.7 مليون متابع، وهذا يعني أن هينكل مناهض للجرائم الصهيونية، موالٍ لروسيا، صاحب آراء قوية ضد المؤامرات الصهيونية يصل إلى جمهور كبير دون أن يكون قد لعب دور البطولة في أي من أفلام هوليوود الرائجة. 

 

هينكل مناهض للصهيونية والانحلال الأخلاقي في الغرب
هينكل مناهض للصهيونية والانحلال الأخلاقي في الغرب

 

وأجرى المغرد زوف بار أور تحقيقًا متعمقًا عنه نُشر في ملفه الشخصي على موقع X، حيث يصف تحول "هينكل" من مغرد يساري يحب الشيوعية إلى يميني يفضح الصهيونية، ويكفي أن نقول إن هينكل، بن فقط 24 عاما، قد نشر بالفعل نظريات مفادها أن الرئيس السوري بشار الأسد لم يرتكب مذابح ضد شعبه، وأن إسرائيل تدعم تنظيم القاعدة، وبوتين هو الرئيس الأكثر شعبية في تاريخ روسيا بنسبة تأييد 83%.

وهذه بالطبع ادعاءات تبسيطية لا تضر أحد لكن الكاتب الصهيوني رافائيل كاهان، يراها رسائل معادية للغرب، قائلًا: فهينكل، على سبيل المثال، يردد رسائل تمدح دولًا مثل المجر وتركيا وغانا وأوغندا في كفاحها ضد المثليين، فما الذي يضر الصهاينة والغرب.

ويرى الكاتب الصهيوني أن رسائله تنضح بأجندات محافظة ضد الانحلال الأخلاقي الغربي ويراها أيضا أنها تغازل حركة إنساليم والذكورة التي وصفها الكاتب الصهيوني بـ"السامة"، ويظهر إيمانًا كاملًا بعدد كبير من نظريات المؤامرة المجنونة، وبشكل عام يبدو أن هذا شخص يصدق كل ما يصدقه شخص عاقل وغير مصاب بجنون العظمة.

سيرفض بناءً على تحليل منطقي للواقع. ومن الواضح أنه يستغل مخاوف جمهور كبير ويوجههم في اتجاهات تناسب أجندته. الجمهور نفسه متعطش للاعتقاد بأن إسرائيل هي وحش يحاول تدمير الشعب الفلسطيني الفقير.

ويقول الكاتب الصهيوني: هينكل وأمثاله يغذونهم بهذه المعلومات التي وصفها "الادعاءات"، وبعد ذلك تجدهم في مسيرات احتجاجية في شوارع المدن الكبرى في أوروبا والولايات المتحدة وإفريقيا وآسيا، مما يزيد من كثافة الجمهور الداعم للجانب الفلسطيني، وبالطبع كل هؤلاء المغردين يرجون منشورات بعضهم البعض ويزيد تداول كل منهم، هناك مجموعة أخرى متعاطفة مع هذه المجموعة وهي Prop and Co "الدعئية وشركاؤها"، مسلمون أمريكيون، نشطاء حركة المقاطعة "BDS" تحت ستار أجندة تقدمية، يشاركون في إنتاج مقاطع فيديو إخبارية يصفها الكاتب الصهيوني مرة أخرى بـ"مزيفة" ذات تعرض عالٍ وبنسبة مشاهدة عالية، والاتصال بشبكات الإعلام العربية، وكل ذلك باللغة الإنجليزية الأمريكية بطلاقة والغمزات الثقافية المخصصة للطلاب أو محبو موسيقى الجاز.

وهناك قناة أخرى يتم من خلالها زيادة توزيع الدعاية المناهضة لإسرائيل وهي من خلال الروبوتات، ما يقرب من نصف الملفات الشخصية النشطة على X حول القضايا المتعلقة بالحرب بين إسرائيل وحماس صريحة، ويدعي الكاتب الصهيوني أن 20% آخرين مجرد روبوتات أو حسابات مزيفة، ونحو الثلث فقط عبارة عن ملفات تعريف لأشخاص حقيقيين -وفقًا لبيانات البحث الصادرة عن وزارة المغتربين الإسرائيلية.

ويشير الكاتب الصهيوني إلى أنه في تقرير لشركة Cyabra، وجد أن 21% من الملفات الشخصية التي شاركت في الحديث على X حول تورط الولايات المتحدة في الحرب ضد حماس كانت عبارة عن روبوتات مرتبطة بالعراق.

واستخدمت الروبوتات الهاشتاج Americasponsors "IsraelTerrorism " ووفي كثير من الحالات نشرت اقتباسات وصور لمقتدى الصدر، وهو سياسي وخطيب شيعي عراقي، تشير إلى ارتباطهم بالعراق، زاعمًا أن إيران تسيطر على معظم الميليشيات الشيعية العراقية وتمولها بشكل مباشر، لذلك ليس من المستغرب أن نفس الروبوتات كما تعمل في خدمة مصالح حماس وحزب الله.

وواصل رافائيل كاهان مزاعمه بأن روسيا هي كيان آخر يدير شبكة التضليل الخاصة به لصالح حماس، مستشهدًا بـ"أركادي ميل مان، كبير الباحثين ورئيس برنامج روسيا في معهد دراسات الأمن القومي، الذي يدعي أن "الروس يحاولون أن يصبحوا إمبراطورية، وبوتين يريد إعادة البلاد إلى عظمتها منذ زمن القيصر".   ويضيف ميل مان، الذي شغل منصب سفير إسرائيل لدى روسيا وأذربيجان، أن الاستراتيجية الروسية المتمثلة في استخدام عوامل الفوضى لزرع عدم اليقين والانقسام في الرأي العام هي في الواقع طريقة قديمة جدًا، ووفقا له، فإن "حماس وإيران ومؤيديهما بمثابة أغبياء مفيدين لنظام الدعاية الروسي".

ويزعم رافائيل كاهان أن النشطاء العرب يحددون نظرائهم من النشطاء الإسرائيليين الناجحين، ويستثمرون الموارد في تدميرهم، سواء كان ذلك بإرسال رسائل باسمهم، أو الكتابة على كل مشاركة لأصدقائهم، أو نشر أرقامهم على المواقع الإباحية، أو حتى الذهاب إلى منازلهم كما كان الحال مع ناشطان إسرائيليان في الولايات المتحدة".

وقال الكاتب الصهيوني "إن تنمية العلاقة بين روسيا وحماس يعكس الاستراتيجية الروسية للحفاظ على علاقات جيدة مع مختلف الأطراف المشاركة في الصراع، وبالنسبة لحماس أيضا، فإن العلاقة مع روسيا ذات أهمية كبيرة، مما يجعلها منظمة مرحب بها في إحدى الدول"، "والعواصم الأكثر أهمية في العالم. 

ويواصل الكاتب الصهيوني رافائيل كاهان، مزاعمه بالقول: من حيث المبدأ، تلتزم موسكو بالموقف الذي بموجبه تعتبر حماس -التي تعتبرها الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا والدول الأعضاء الأخرى في الاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية -منظمة سياسية شرعية"، مشيرًا إلى أن ميل مان يكتب في ورقة موقف نشرها بالتعاون مع بات تشين درويان فيلدمان، وهو طالب دكتوراه في كلية التاريخ بجامعة تل أبيب: "إن الاهتمام الرئيسي اليوم هو تحويل انتباه الغرب، بقيادة الغرب".

ويعمل الصهاينة بكل جد لإيهام الإدارة الأمريكية بأن التدخل الأمريكي المتزايد في الشرق الأوسط يخدم مواجهة النفوذ الروسي، حيث تلوم روسيا الولايات المتحدة على اندلاع الصراع الحالي، وسعى موسكو لاستعادة مكانتها كلاعب دولي مؤثر، وبالتالي تحاول تعزيز وقف إطلاق النار في غزة، بالإضافة إلى ذلك، أصبحت علاقة روسيا مع إيران تحالفًا استراتيجيًا بعد الحرب في أوكرانيا، ومن أجل الحفاظ عليها، تروج موسكو لسياسة متعاطفة تجاه حلفاء إيران، بما في ذلك حماس -على الرغم من أن موسكو مرتاحة لتركيز الولايات المتحدة اهتمامها على الشرق الأوسط. 

المفكر الروسي، ألكسندر دوجين، في محادثة مع مجموعة الدعاية وشركاه
المفكر الروسي، ألكسندر دوجين، في محادثة مع مجموعة الدعاية وشركاه

 

كما يدعي رافائيل كاهان أن القوة السياسية الأخرى التي تعمل ضد إسرائيل هي الصين، رسميًا، قد لا تميز بكين بين إسرائيل وحماس، لكن كما يقول: يمكن للمرء أن يجد تلميحات كثيفة عن عدم رضاها عن نجاح الشراكة الإسرائيلية مع الولايات المتحدة في محو اسم إسرائيل من الخرائط في التطبيقات الصينية، وهو ليس عملًا يمكن القول إنه تم يتم بشكل عشوائي أو مستقل، ففي الصين، لا يتم تنفيذ أي إجراء دون إبلاغ المفوض السياسي به، ومن المؤكد محو دولة من الخرائط التي يستخدمها العديد من الصينيين بشكل يومي. 

 

ويلفت رافائيل كاهان النظر إلى أن صحيفة "واشنطن إكزامينر" الأمريكية المحافظة نشرت قبل أيام قليلة تحقيقا كشف عن صلات مزعومة بين مركز للنشاط الاشتراكي في نيويورك ينظم احتجاجات ضد إسرائيل، بما في ذلك سلسلة من المسيرات الاحتجاجية مثل تلك التي جرت في نيويورك قبل بضعة أيام، ومخططات تمويل الشيوعيين الصينيين.

ويقول الكاتب الصهيوني: بحسب الإقرارات الضريبية لهذا المركز، يبدو أنه يتلقى تمويلا أيضا من جماعات مؤيدة لحماس، وينظم المركز نفسه أيضا فعاليات يتم فيها توزيع محتوى مؤيد للصين بشكل منتظم ومناهض لأمريكا. 

وبحسب نتائج التحقيق الذي أجرته الصحيفة، وهذه ليست أقل من هيئة دعائية تمولها الصين، وتكرر أيضًا مزاعم دعم حماس والفلسطينيين.

 

كاهان:"لقد جئنا إلى هذه المعركة غير مستعدين"

ويرى رافائيل كاهان إن الأمر لا يقتصر على الدول أو المغردين الذين تمولهم أجهزة المخابرات أو منظمات الدعائية.  ونقل الكاتب الصهيوني عن غادي إيفرون، أحد مؤسسي المنظمة المدنية للتنسيق السيبراني "ILC4" قوله: "من المهم أن نفهم أن هذه آلة جيدة التجهيز، إنها عمليات هجوم ذهني، مدمجة في العالم السيبراني والمادي".

وينقل موقع “ynet” العبري عن الرئيس التنفيذي لشركة الذكاء الاصطناعي للدفاع السيبراني Nostic ، مزاعمه بأن هذه الإجراءات تهدف أيضا إلى الإضرار بشكل مباشر بجهود المناصرة الإسرائيلية عبر الإنترنت، حيث النشطاء العرب نظرائهم الصهاينة، ويستثمرون الموارد في تدميرهم، سواء كان ذلك بإرسال رسائل باسمهم، أو الكتابة على كل مشاركة لأصدقائهم، أو نشر أرقامهم على المواقع الإباحية، أو حتى الذهاب إلى منازلهم كما كان الحال مع ناشطين الإسرائيليين في الولايات المتحدة وتدمير سمعتهم وقدرتهم على الحياة، ومحاولة إيذائهم نفسيًا.

 

وينتقد رافائيل كاهان، دولة الكيان الصهيوني، قائلًا: لقد جئنا إلى هذه المعركة غير مستعدين، في حين تعمل المنظمات الناشطة وكذلك الإيرانيون على مستوى احترافي".

ويرى رافائيل كاهان أن الرئيس التنفيذي لشركة الذكاء الاصطناعي للدفاع السيبراني Nostic ، ليس الوحيد الذي يدعي أن دولة إسرائيل ببساطة ليست موجودة، وفي الواقع فقد ترك الساحة إلى حد كبير.

أما عمري رولز من مركز المخابرات المدنية، إحدى المنظمات المدنية الإسرائيلية التي بدأت العمل لصالح الدعايا الإسرائيلية على الشبكات، فيقول أيضا إن الأنشطة الدعائية الإسرائيلية على شبكات التواصل الاجتماعي تنبع جميعها تقريبًا من مبادرات خاصة، ومنذ أن تم تفكيك وزارة الإعلام غير العاملة التابعة لعضو الكنيست جاليت ديستيل اتباريان ونقل بعض صلاحياتها إلى وزارة الشتات، لا يمكن القول إن إسرائيل لها وجود على شبكة الإنترنت العالمية. 

ويشير رافائيل كاهان إلى أن هناك هيئة إعلامية في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، وهي لا تحاول في الواقع العمل بشكل أفقي وتركيز الصراع المعلوماتي.

 وبحسب زعمه يحاول معارضو إسرائيل تخصيص عشرات إن لم يكن مئات الملايين من الدولارات لتشغيل شبكات النفوذ هذه، مدعيًا أنه لا يوجد في إسرائيل حتى منظمة واحدة تنسق هذه العمليات، ناهيك عن هيئة تعرف أيضا كيفية توفير الحماية الجسدية للناشطين الإسرائيليين ومنتجاتهم.

يقول لياف رافائيل تشن، الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة Humanz، وهي شركة ناشئة متخصصة في التسويق والإدارة في شبكات التواصل الاجتماعي، "عندما تربط النقاط ببعضها البعض، فمن الصعب للغاية ألا ترى "المدعومين" وراء الكواليس". ويتساءل الكاتب الصهيوني: لماذا خصص حساب المؤثر شون كينج الذي يتابعه نحو 5 ملايين كل شيء لنشاط ينتج رواية إيجابية عن أعمال المقاومة ضد الاحتلال، وتبييض حماس من وراء الكواليس؟ وهو ليس الوحيد.

وأكد رافائيل كاهان أن شون كينج والعديد من الآخرين الذين لديهم أتباع بأعداد كبيرة يعبرون عن موقف واضح ضد إسرائيل، لا تقل كلمة حماس، ويؤيدون رسائل مشابهة جدًا، وهذا عدد كبير جدًا يتطلب موارد مالية، لجمع مئات الروبوتات، لا تحتاج إلى إنفاق مبالغ كبيرة جدًا، فهذه أسعار تتراوح من بضعة دولارات إلى مئات الدولارات لكميات كبيرة جدًا تصل إلى عشرات الآلاف من الروبوتات.

 

ويبرر الكاتب الصهيوني جرائم كيانه الغاصب بأن هناك حسابات مزيفة تهاجم دولته اللقيطة دون ان يتطرق إلى الأسباب الحقيقة في تنبي الشعوب القضية الفلسطينية وسحب البساط من تحت الأكاذيب الصهيونية.

ويقول إن الحساب المزيف الذي يدعمه مشغل بشري أو الذي يعتمد على النصوص والصور التي أنشأتها أنظمة الذكاء الاصطناعي، على سبيل المثال، يكلف بالفعل المزيد من الأموال. كما أن مصادر التمويل مبدعة، يمكن أن يكون هؤلاء راكبي الأمواج من باكستان أو بنجلاديش الذين يرغبون في التعبير عن التضامن مع الشعب الفلسطيني والتبرع بمبلغ صغير يتم شراء هذه الروبوتات به، كما يوضح نوح بن درور ورون أزوغي ورون ستورفر من سبايكرز. 

يتمتع الأخيران أيضا بخبرة في الحرب النفسية والاستخبارات العسكرية، لذا فهما على دراية بالطرق التي تعمل بها عمليات التأثير العقلي.

 ووفقا لبياناتهم "Spikraz المتخصصة في حماية حسابات المستخدمين على الشبكات الاجتماعية"، هناك زيادة كبيرة في حجب الملفات الشخصية وتنزيل المحتوى المؤيد لإسرائيل. 

ويقولون: "من عدد الحوادث التي وصلت إلينا، يبدو أن هناك زيادة بنسبة تزيد عن 100% في حوادث من هذا النوع".

وعاد للتساؤل الكاتب الصهيوني مرة أخرى، قائلًا: ماذا نفعل على شبكات التواصل الاجتماعي؟ حسنًا، هنا الأمور ليست واضحة على الإطلاق، وتعمل شركة TikTok الصينية جاهدة لإظهار أنها تحارب محاولات الدعاية أو التأثير على الوعي، من خلال التنزيلات بالجملة لمحتوى غير لائق أو الحد من توفر مقاطع الفيديو ذات المحتوى الصريح.

ورغم الانصياع الكامل لإدارة "ميتا" المالكة لمواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وانستجرام، للكيان الصهيوني إسرائيل يتهمهما "رافائيل كاهان" بأنها كانت في قلب فضائح مثل كامبريدج أناليتيكا، أو الإبادة الجماعية في ميانمار أو البث المباشر للوقائع القتالية ضد العدو في عملية طوفان الاقصى، لا تريد حقًا التصرف على جانب أو آخر. ورغم أن الفرع الإسرائيلي بحسب قوله: يعمل بكل جد لمساعدة الأسرى ومصابي عملية طوفان الاقصى، إلا أن المجتمع الدولي يكتفي بالحياد المزعج.

وقال الكاتب الصهيوني: على سبيل المثال، عندما سألنا عن سبب السماح بنشاط الدعايا والتعاون على Instagram بعد مقطع فيديو إخباري مزيف تمت مشاهدته حوالي 11 مليون مرة، أجبنا: "نحن نعمل مع مدققي حقائق مستقلين تابعين لجهات خارجية للتعامل مع المعلومات المضللة على منصاتنا"... عندما يصنفون المحتوى على أنه خاطئ، فإننا نخفض توزيعه في الخلاصة، والمعنى هو أن عددًا أقل بكثير من الأشخاص سيشاهدونه.

 وفي النهاية، يعود الأمر إلى هذه المنظمات بشأن تحديد المحتوى الذي تختار مراجعته وتقييمه،" بمعنى آخر، تضع Meta المسؤولية على عاتق أي منظمات خارجية تكون مسؤولة عن إدارة المحتوى الموجود على منصتها. 

ويضيف الكاتب الصهيوني: بعد استفسارنا، تمت إزالة الفيديو، لكن نشاط الحساب لا يزال موجودًا، ولا يبدو أنه سيذهب إلى أي مكان إذا كان يعتمد على التعريف.

 

تفتيش؟ لقد جعلت "إيلون" يضحك

ويرى رافائيل كاهان أن Telegram يخضع لإشراف ضئيل يصل إلى معدوم على المحتوى المنشور على قنوات التطبيق، وتجدر الإشارة إلى أن هذا أيضا يعد مصدر فخر كبير للمؤسس Pavel Durov.

ويواصل الكاتب الصهيوني ادعاءاته الكاذبة بالقول: منذ أن تولى Elon Musk إدارة X، أصبحت آلية المراقبة الرئيسية هي ملاحظات المجتمع، والتي تعني تقييم المجتمع لجودة المحتوى. 

ويزعم رافائيل كاهان أن توزيع المحتوى التحريضي هناك يتم بشكل مباشر ودون محاولة إخفاء مصدره، زاعمًا أن الشبكات الاجتماعية الروسية مثل VK أو الشبكات الاجتماعية الصينية مثل WeChat، ليس هناك ما يمكن التحدث عنه على الإطلاق. 

وخلص الكاتب الصهيوني رافائيل كاهان إلى القول: كما رأينا فإن الخطاب المناهض لإسرائيل يأتي أصلًا من تلك الدول أو على الأقل يحظى بدعمها. 

ولم يبق سوى موقع YouTube الخاص بشركة Google، والذي يقوم أيضا بتوزيع محتوى مثير للمشاكل، ولكن تجدر الإشارة إلى أنه أقل بكثير مقارنة بالشبكات الأخرى. لكن الخدمة لديها قنوات لجميع المشتبه بهم المباشرين الذين ذكرناهم في بداية المقال، من الفتاة السورية، عبر قناة الانتفاضة الإلكترونية، إلى شركة بروباجندا وشركاه. 

وقال: عندما سألنا يوتيوب عن سياسته، تم شرحه لنا "في أعقاب الهجمات التي قامت بها حماس في الكيان الصهيوني والتصعيد الذي يحدث حاليًا في إسرائيل وغزة، قمنا بإزالة عشرات الآلاف من مقاطع الفيديو الضارة وأغلقنا مئات القنوات. في "في الوقت نفسه، تستمر أنظمتنا في ربط الأشخاص بالأخبار والمعلومات عالية الجودة.

ويعترف الكاتب الصهيوني بأن الخلايا الإلكترونية الصهيونية تراقب المحتوى الذي يكشف جرائم الصهاينة على مدار الساعة ويتخذ إجراءات سريعة إذا لزم الأمر فيما يتعلق بجميع أنواع المحتوى، بما في ذلك الأفلام القصيرة والبث المباشر."  يقول رافائيل كاهان: مع ذلك، فقد فهمنا أن الشركة تعمل بشكل أساسي ضد محتوى معين، أي أنه يجب وضع علامة على مقطع فيديو معين حتى يتم فحصه وإزالته، وأن YouTube لا يزيل قنوات بأكملها، وتتأكد الشركة من تقييد المحتوى الذي يمثل مشكلة للعرض بدءًا من عمر معين -وهو قيد يمكن بالطبع التحايل عليه بسهولة -وتعطي الأولوية للمحتوى عالي الجودة الذي يأتي من مصادر رسمية أو موثوقة.

ويخلص الكاتب الصهيوني إلى القول: من الصعب استخلاص النتائج اللازمة من التحقيق الذي أجريناه، في بلد يوجد فيه الكثير من الموارد الرقمية في جميع أنحاء العالم، نجد أنفسنا في قاع البرميل يثير شعورًا صعبًا بالعجز.

 

وأوضح رافائيل كاهان أنه على الرغم من أن اليهود لا يشكلون سوى 0.2% من سكان العالم مقارنة بحوالي 1.8 مليار مسلم أي ما يقرب من ربع سكان العالم، إلا أن الشبكات الاجتماعية لا تزال تعطي الأولوية للشعبوية والاتجاهات على المحتوى الموثوق أو القيم، لذلك، إذا لم يتم إنشاء هيئة هنا لتنسيق وإدارة الحرب النفسية التي تشنها إسرائيل ضد حركة المقاومة الفلسطينية حماس أو أي كيان آخر بطريقة احترافية، فسوف يستمر الكيان الصهيوني في خسارة الرأي العام العالمي -على الأقل رأي الشباب الذين سيصبحون في وضع حرج، عقود قليلة هم الكبار الذين سيحكمون العالم.

رد آفي كوهين سكيلي، المدير العام لوزارة الشتات ومكافحة معاداة السامية، على سؤال "ynet" حول الحالة غير المستقرة للدعاية الإسرائيلية على وسائل التواصل الاجتماعي قائلًا: "وزارة الشتات ومكافحة معاداة السامية تتخذ موقفا جديا"، تلويث شبكات التواصل الاجتماعي بواسطة عناصر مرتبطة بحماس وإنتاج خطاب معادي لليهود والمجتمع الإسرائيلي.

وأعلن الوزير الصهيوني أنه يعمل هذه الأيام على إنشاء منتدى حكومي يعمل على حل هذه القضية وصياغة توصيات ملموسة بشأن مسألة الروبوتات، وفي الوقت نفسه، نعتزم الاتصال بكبار المسؤولين في شبكة التواصل الاجتماعي X "تويتر سابقا"، بهدف تشديد الرقابة على محتويات هذه الشبكة، التي تعتبر حاليا "ساحة لعب" لمؤيدي المقاومة الفلسطينية وفضح جرائم إسرائيل والخطاب المناهض للصهيونية والمعادي للسامية".

تابع بوابة روزا اليوسف علي
جوجل نيوز