الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك الأهلي

ننشر البيان الختامي لمؤتمر محو الأمية الدولي برابطة الجامعات الإسلامية

رابطة الجامعات الإسلامية
رابطة الجامعات الإسلامية

في إطار احتفالات الأمم المتحدة باليوم العالمي لمحو الأمية، تم عقد هذا المؤتمر من جانب رابطة الجامعات الإسلامية بالتعاون مع الاتحاد العربي للتنمية المستدامة والبيئة ومركز صالح كامل للاقتصاد الإسلامي، وقد عالج المؤتمر عدة نقاط كان أهمها:



 

 نهضة الدول العربية والإسلامية أمر لا يتحقق إلا من خلال شعوب متعلمة لديها وعي وثقافة، وهذا يتطلب القضاء الكامل على الأمية بكل أشكالها بدءًا بطبيعة الحال من الأمية الهجائية مرورًا بالأمية الثقافية والدينية والرقمية وغيرها.

 

 

 ناقش المشاركون دور الجامعات المختلفة خاصة كليات اللغة العربية ومجامع اللغة العربية وكليات التربية والعلوم الإنسانية في رصد الواقع المعاش وبحث الأساليب العلمية والتربوية والشرعية واللغوية لمواجهة الأميات بكل أنواعها بدءًا من الأمية الهجائية وغيرها من الأنواع الأخرى من الأميات.

 عالج الحاضرون دور مختلف المؤسسات التعليمية والثقافية والشبابية والاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية ورجال الأعمال في مواجهة الأمية بكل أشكالها.

 ناقش المشاركون دور كل من المجالس التنفيذية والتشريعية والإعلامية في مواجهة أمراض المجتمع المختلفة، وفي مقدمتها الأمية المتفشية بنسبة كبيرة في بعض المجتمعات.  

أكَّد الحاضرون ارتباط الأمية الهجائية بالعديد من الأمراض الاجتماعية وفي مقدمتها المشكلات السكانية للتنمية ومشكلة ضعف الولاء الديني الوطني، وضعف الإنتاج والإنتاجية، فضلا عن مشكلات الفقر والبطالة والعشوائيات، هذا إلى جانب قابلية الوقوع في الفتن والأكاذيب والشائعات فضلا عن الفهم المزيف للدين

 

وانتهى المؤتمر لمجموعة من التوصيات من أهمها:

1-التركيز على محو الأمية بشكل جاد ومخطط في إطار خطة زمنية محددة.

2- تحقيق التكامل بين جهاز محو الأمية وبين كل الأجهزة المسؤولة عن محو الأمية في وزارات التعليم والبحث العلمي والثقافة والشباب والأوقاف وأجهزة الإعلام وغيرها.  الحرص على أن تستوعب المدارس الابتدائية كل من هم في سن الإلزام خاصة في القرى والنجوع إلى جانب تنظيم دورات لتعليم اللغة العربية للكبار في كل المدارس والمعاهد التعليمية مع ترتيب عقوبات رادعة للتسرب ولعدم انخراط كبار السن في مدارس محو الأمية التي تعد وتخطط بشكل جيد لتحقيق هذا الهدف.

 3- النظر إلى محو الأمية على أنه أمن قومي وواجب ووطني، وعدم السماح بالتعيين في وظائف القطاع العام أو الخاص أو الحكومة إلا بعد أن يحصل المتقدم على شهادة بمحو أمية خمسة أفراد أميين من المسجلة أسمائهم بالجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء ووزارة التضامن الاجتماعي.

4- أن يكون من بين أهم أهداف الوحدات المحلية والنقابات المهنية والعمالية، سواء على مستوى المحافظة أو المراكز أو القرى، القيام بحصر أعداد الأميين (ذكورًا وإناثًا)، ووضع الخطط لمواجهة مشكلة الأمية وتنفيذها في إطار خطة زمنية محددة وتقديم تقرير سنوي للمحافظين على جهودهم في هذا المجال.

5-  تحديد مسؤولية أجهزة الإعلام عن نشر الوعي بأهمية التصدي لأمراض المجتمع، وفي مقدمتها محو الأمية، مع متابعة ما تقوم به المؤسسات والوحدات المحلية من جهود في هذا الصدد.

 6- على كل المؤسسات الثقافية والفنية ترغيب النشء في التعلم بكل الوسائل الفنية والإبداعية مثل كرتون الأطفال والدراما والأفلام والأغنيات المختلفة.

7- تعزيز إمكانيات جهاز محو الأمية وإمداده بكل الإمكانات اللازمة لأداء مهامه بنجاح.