الأحد 19 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك الأهلي
لغتنا الجميلة و"أوكرانيا"

لغتنا الجميلة و"أوكرانيا"

فى الواقع فإننا عندما ننادى بالتأكيد على استخدام لغتنا العربية، والعمل على دعم مبادرات "اتكلم عربي" التي تطلقها وزارة الهجرة للعام الثالى على التوالى، بتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي، فإننا نقوم بأمر من الأمور الطبيعية، لأنه من الواجب أن تتصدر لغتنا أى لغة أخرى.



لكن الذي يدعو إلى الدهشة مع  الفخر والفرح معاً، هو ما أكد عليه وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، بإضافة اللغة العربية علي الموقع الرسمي لبلاده على شبكة الإنترنت، وهو بمثابة اعتراف عالمى بأهمية لغتنا الجميلة. 

 

إلى جانب أنه دلالة على أن الأخبار والأحداث المصرية والعربية أصبح يحتل أهمية كبيرة داخلياً وخارجياً، وهناك حرص على متابعتها بصورة دائمة لثقلها وأهميتها. 

 

والتساؤل الذي يفرض ذاته، كيف نحافظ على لغتنا العربية لتصبح فى المقدمة دائماً؟ والإجابة تتطلب العودة إلى مرحلة الطفولة، فكيف ندعم لغتنا الجميلة فى ظل حرص الأسرة على دخول أبنائها مدرسة أجنبية، لا تكون فيها اللغة الإنجليزية أو الفرنسية اللغة الأولى فقط، بل فى الغالب لا يكون هناك اهتماماً باللغة العربية، لدرجة أن الطفل لا يعرف كيف يكتب اسمه باللغة العربية، وعلى العكس يكون متفوقاً فى اللغة الأجنبية! 

 

الأمر الآخر، عندما نجد أن اللغة الأجنبية هى الأساسية فى المؤتمرات والندوات، مع توزيع أجهزة الترجمة إلى اللغة العربية!

 

بالله عليكم، كيف تأتى لغة البلد فى المرتبة الثانية لإرضاء الضيوف بالحديث بلغتهم، وهو أمر لا يحدث فى الخارج، وعندما ينظم أى مؤتمر دولى فى أى دولة أجنبية لا يتم التحدث باللغة العربية لوجود مشاركين من الدول العربية، وهو سلوك يعنى الحرص على اللغة. 

 

أولستم معى، أن هناك بعض الأمور الواجب تصحيحها للحفاظ على لغتنا الجميلة، والعمل على نشر الوعى والتثقيف بأهميتها، وكونها لغة العلم والأدب والحضارة، ما يجعلها قادرة على استيعاب المصطلحات والمفاهيم والألفاظ العلمية الجديدة، التي تؤهل الأبناء للإبداع والابتكار والمنافسة.