الثلاثاء 19 يناير 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الفاعلية الـ"71" لمنتدى القاهرة للتغير المناخي تناقش آليات التحول نحو الأسواق المستدامة

منتدى القاهرة للتغير المناخي عبر تطبيق زووم
منتدى القاهرة للتغير المناخي عبر تطبيق زووم

حول موضوع "قطاع الأعمال وأهداف التنمية المستدامة وكيفية التحرك نحو الأسواق المستدامة" عقد منتدى القاهرة للتغير المناخي فعاليته الـ71 عبر تطبيق زووم ناقش خبراء متعددو التخصصات من القطاع الخاص والتعاون الدولي والأوساط الأكاديمية الخطوات التي يجب اتخاذها لتغيير الأسواق نحو الاستدامة حيث أشار فيليب موباي المستشار العلمي للسفارة الألمانية في افتتاح الندوة أن منتدى القاهرة للتغير المناخي يطرح فرص وأشكال التحول للاقتصاد المستدام خاصة في ظل تحديات نقص الموارد وحدوث أزمات عالمية مثل جائحة الكورونا.



 

وأكد الدكتور علي أبو سنة مساعد وزيرة البيئة ورئيس جمعية الطاقة الحيوية على ضرورة وجود الإرادة السياسية في دعم التنمية المستدامة بالقطاع الخاص وتضييق الفجوات للتحول الفعلي إلى الاقتصاد المستدام وذلك يتطلب تحول الأطر القانونية لتفعيل الاستدامة في الإنتاج.

 

وقال نديم عبد الجواد خبير الاقتصاد السياسي إننا بحاجة إلى طرح تساؤلات حول كل ما أخضر لطرح الحلول المناسبة فيما أشارت غادة حمودة رئيس قسم الاستدامة والتسويق بشركة القلعة القابضة أن القطاع الخاص قد مر بتجربة هائلة نحو التحول للاستدامة. الرأسمالية الواعية بالتنمية المستدامة هو مطلب ضروري، أشار له يوناس نجيب منسق برنامج تنمية القطاع الخاص بالهيئة الألمانية للتعاون الدولي GIZ مؤكدا أن هذا البرنامج نجح في خلق فرص العمل وزيادة التوظيف من خلال دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة في مصر.

 

واتفق الخبراء خلال المناقشات عبر تطبيق زووم على طرح الاحتياجات المطلوبة للوصول إلى التنمية المستدامة وخلق حوافز لجميع القطاعات وحث الحكومات على تغيير طريقة ادارة الاعمال بشكل جذري للوصول إلى التحول الاقتصادي المستدام.

 

يذكر أن مبادرة منتدى القاهرة للتغير المناخي أطلقت منذ تسع سنوات بالتعاون بين السفارة الألمانية ووزارة البيئة والهيئة الألمانية للتبادل العلمي والوكالة الألمانية للتعاون الدولي واللجنة المصرية الألمانية المشتركة للطاقة المتجددة وساهم المنتدى في خلق آفاق لتبادل الخبرات ورفع وتنمية الوعي وتشجيع التعاون بين صانعي القرار ومجتمع الأعمال والمؤسسات الأكاديمية والمجتمع المدني.