الأربعاء 5 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

روسيا تهزم أمريكا.. أطلقت مقذوفًا على الأقمار الصناعية الأمريكية في المدار

قمر صناعي روسي يطلق مقذوفا ضد الاقمار الأمريكية
قمر صناعي روسي يطلق مقذوفا ضد الاقمار الأمريكية

أعلنت قيادة الفضاء الأمريكية، أن روسيا اختبرت سلاحًا مضادًا للأقمار الصناعية في مدار 15 يوليو، لتواصل سلسلة من الإجراءات العدوانية التي اتخذتها في الفضاء.



 

وفقًا لبيان سبيسكوم الصادر، أمس الخميس، أطلق القمر الصناعي  الروسي كوزموس 2543 جسمًا آخر في الفضاء بالقرب من قمر صناعي روسي آخر، وهو إجراء لا يتوافق مع الغرض المعلن عنه. 

ويعتقد المسؤولون الأمريكيون، أن مثل هذا الجسم يمكن استخدامه كسلاح مقذوف عالي السرعة لمهاجمة الأقمار الصناعية الأخرى.

 

قال الجنرال جون جاي رايموند، قائد قوات الفضاء الأمريكية سبيسكوم إن نظام الأقمار الصناعية الروسية المستخدمة لإجراء هذا الاختبار للأسلحة في المدار، هو نفس نظام الأقمار الصناعية الذي أثار مخاوفهم في وقت سابق من هذا العام، عندما تحركت روسيا بالقرب من قمر صناعي تابع للحكومة الأمريكية.

ويرى رئيس العمليات الفضائية لقوة الفضاء الأمريكية، أن هذا دليل إضافي على جهود روسيا المستمرة لتطوير واختبار أنظمة فضائية، ويتوافق مع العقيدة العسكرية المعلنة للكرملين لاستخدام الأسلحة، التي تعرض الأصول الفضائية للولايات المتحدة والحلفاء للخطر.

وأوضح أن الجسم الذي أطلقه الروس فى المدار يشبه تجربة مماثلة عندما أطلقت، الأقمار الصناعية الروسية جسمًا أصغر من قمر صناعي على المدار  عام 2017، عندما أطلق القمر  Cosmos 2519 قمرًا فرعيًا باسم Cosmos 2521.

ودعا كريس فورد، مساعد وزير الخارجية الأمريكي للأمن الدولي، في إبريل الماضي، إلى عدم امتداد الصراع بين البشر إلى الفضاء.

وأوضح أن القمر الصناعي الفرعي "كوزموس "2523" أطلق جسما غريبا  بسرعة نسبية عالية تبلغ حوالي 250 كيلومترًا في الساعة. "لا أريد أركز  على ذلك، ولكن كوزموس 2521 أظهر القدرة على وضع نفسه بالقرب من قمر صناعي آخر وإطلاق قذيفة.

وحسبما ذكر موقع "ديفينس نيوز" الأمريكي، أن الأقمار الصناعية الروسية ذات قدرة واضحة على إطلاق  مقذوفات، تمثل مصدر قلق لمسؤولي الدفاع الأمريكيين، خاصة أن هذه الأقمار الصناعية تحركت بالقرب من الأقمار الصناعية التابعة للحكومة الأمريكية.. تم إطلاق Cosmos 2542 و Cosmos 2543 - القمر الصناعي المتضمن في اختبار 15 يوليو لمكافحة الأقمار الصناعية - الذي تم إطلاقه في نوفمبر وديسمبر 2019 - بالقرب من الأقمار الصناعية الحكومية الأمريكية العاملة في مدار أرضي منخفض.