الخميس 6 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

ياسمين علي: رفضت مسلسل «النهاية» في البداية.. وتصدرت الترند بعد مقتلي

ياسمين علي فنانة من طراز خاص، كالذهب؛ تزداد توهجًا وقيمة كلما مرت الأعوام على مشوارها الفني رغم قصره. ذكاؤها، تواضعها، واختيارها الأغاني التي تناسبها وكذلك الأدوار كلها عوامل عديدة ساهمت في احتفاظها بنجوميتها.



 

لم يمر مشهد موت شخصية "شادية" في مسلسل "النهاية"، التي جسدت شخصيتها ياسمين علي، مرور الكرام على المتابعين، ليصبح خلال ساعات قليلة، المشهد الأكثر تداولا على مواقع التواصل الاجتماعي فور انتهاء الحلقة، محتلا صدارة "تريند" موقع "تويتر" في مصر وعدد من الدول العربية، ولم يقتصر إعجاب المتابعين بالمشهد على حساسيته خلال الأحداث فحسب، بل أيضا بسبب ما وصفه الكثيرون بالأداء الاستثنائي بعيدا عن "كليشيهات" تلك المشاهد.

 

"بوابة روزاليوسف" التقت ياسمين علي، التي فتحت قلبها؛ لتتحدث عن دورها في مسلسلها الرمضاني "النهاية"، الذي تقدم فيه دورًا مختلفًا يظهر نجومية وموهبة أخرى عندها بجانب الغناء، معبرة عن سعادتها من ردود فعل الجمهور على المشهد وعلى الأداء التمثيلي المتميز الذي قدمته.

 

بداية.. هل تخيلت كمّ النجاح الذي حققه مسلسل النهاية خاصة شخصية شادية التي تجسدينها؟

 

لا بالعكس، منذ بدء عرض المسلسل وحتى بالأمس فقط كان الحديث يدور عن أن دوري صغير ولا أهمية له في المسلسل، هذا هو رجع الصدى الذي كان يصلني طيلة عرض الحلقات حتى عرضت الحلقة التي تم خلالها عرض مشهد مقتلي في المسلسل ونهاية ظهوري، وجدت بعدها ردود فعل إيجابية كثيرة وتصدرت التريند على السوشيال ميديا، وأنا الحمد لله سعيدة جدا بردود الفعل.

 

بعد مسلسل "بت القبايل" كيف حسمت أمرك وقررت المشاركة في مسلسل النهاية.. وهل كان التمثيل في خطتك؟

 

المخرج ياسر سامي هو من حمسني، أنا في الأساس كنت رافضة الفكرة منذ البداية، لأنني كنت خارجة للتو من تصوير مسلسل "بت القبايل" ولا أريد أن أكون في أذهان الجمهور أنني ممثلة طول الوقت، لأنني مطربة في الأساس، وكون أنني أخرج من مسلسل وأدخل مسلسلا آخر، فيبدو وكأن التمثيل في تفكيري وأنني أريد أن أكون ممثلة، فلم أكن أحضر لذلك، وكنت أتحدث قبل المسلسل مع المخرج ياسر سامي لأنه سيتولى إخراج الفيديو الكليب الخاص بأغنيتي الجديدة، وأثناء تحضير فكرة الكليب، وجدته يعرض عليّ دور شادية في المسلسل، وفي البداية رفضت، فأقنعني بالدور، وأقنعني بضرورة التمثيل الخالص دون غناء في هذا المسلسل، ورأى بعين المخرج أنني لا بد أن أتخذ خطوة التمثيل فقط بلا غناء في الدور، فأقنعني بذلك، وعندما قرأت المسلسل بالكامل أو بالتحديد كل ما تم كتابته في هذا التوقيت وهو لغاية الحلقة العشرين، وبعدها أنا من اتصلت به وقلت له (هنمثل امتى)، وأول ما بدأت القراءة (اتخضيت) بالفعل من أن عملًا مثل هذا سيكون في مصر، فقلت للمخرج أنا معك قلبًا وقالبًا، ويكفي أنني أكون جزءًا من مسلسل كهذا، هو أول مسلسل خيال علمي في مصر والعالم العربي، وأنا سعيدة جدا أنه كمخرج يؤمن بي كممثلة.

 

 

 

 

 

الكل يشيد بأدائك فكيف تمكنت من إتقان الشخصية.. وهل من تحضيرات خاصة لشادية؟

 

لا أعرف كيف رآني المخرج ياسر سامي في هذا الدور، (تضحك) لأن شخصية شادية حقودة وكيادة وغلسة، وأحيانا غبية، وأنا لست كذلك ولا أعرف أن أكون بهذه الصفات، ولكن في نهاية المطاف ورغم كل هذه الصفات، شخصية شادية تثبت غير ذلك وواجهت الشخص الشرير الذي تعمل لديه (محمد العمروسي) بالحقيقة.

 

وفي بداية المشاهد الخاصة بي، قررت أن أكون على طبيعتي وعادية، ولم تظهر عليّ تلك الصفات الشريرة، حتى الجمهور لم يلاحظ ذلك، وفيما بعد تركت الدور يأخذني، وكنت قلقة جدًا من عمل شخصية شريرة إلى هذه الدرجة، حتى مشهد القتل هو المشهد الذي كنت قلقة منه لأنني أخاف من شكل الدم، و(هما بهدلوني دم) "تضحك"، و(محمد العمروسي) وهو يحاول قتلي، كان ممسكا بخنجر حقيقي، لكي يفتح كيس الدم في بطني، وأنا (اتخضيت) من كل تلك التفاصيل وما يدور في المشهد، وطلبت منهم الاستعانة بدوبلير. (أنا مالي بالليلة دي أنا بغني يا جماعة) "تضحك"، وبصراحة كل فريق عمل الإخراج وقفوا بجانبي وساعدوني وحاولوا بقدر الإمكان تمهيدي للمشهد قبل تمثيله، وهو فقط مشهد القتل الذي كنت قلقة منه، غير هذا لا يوجد.

 

تألقتِ في سن مبكرة وعرفك الجمهور من مسلسل يوميات ونيس.. أليس كذلك؟

 

محمد صبحي هو من قدمني للتمثيل في الأصل، هو أول واحد آمن بي كممثلة، وقدمني في شخصية ياسمين في الجزء الأخير من مسلسل "يوميات ونيس وأحوال العباد"، وظهرت بشخصيتي الحقيقية وهو يكتشفني ضمن أحداث المسلسل ويحاول مساعدتي وتوجيهي في مجال الغناء، وأستاذ محمد صبحي هو أول من علمني التمثيل، وبالنسبة لي لم أكن أرتب للتمثيل، وعندما طلب مني التمثيل في البداية رفضت أيضًا، وهو نفس القرار الذي اتخذته مع المخرج ياسر سامي عندما عرض على التمثيل، لأنني كنت أهاب ألا أكون أتمتع بموهبة التمثيل.

 

بالنسبة لي أدركت أنني أتمتع بموهبة الغناء أما بالنسبة للتمثيل فلم أكن أعرف، فقال لي أستاذ محمد صبحي (أنا لن أضحي بتاريخي من أجلك، وأنا أرى فيكِ موهبة التمثيل، وأنا أرى فيكِ شيئًا ما، وسنقدمه معا للجمهور.. ونرى، ولكن لا تقولي هكذا بدون تجربة)، وقد كان ووافقت وقمت بالتمثيل معه، وإلى حد ما كان هناك استحسان من كل من شاهد المسلسل وقتها على أدائي التمثيلي، وبعدها عرض عليّ مسلسل آخر وهو "بيت السلايف" وكذلك من شاهد المسلسل قالوا لي ردود فعل إيجابية واستحسان على أدائي ووصفوه بالجيد، وكذلك مشاهدات المسلسل على يوتيوب كانت مرتفعة خاصة للمشاهد الخاصة بي، وحتى مسلسل "بت القبايل"، ولكن أنا لا أحسبها ولا أسعى لمقابلة مخرجين بكثرة لكي أترشح لأعمال تمثيلية جديدة نهائيا، ولكن هم يرون في موهبة تمثيلية، وأتركها على الله وأجد المخرجين هم من يرشحوني.

 

بعيدا عن الغناء والتمثيل.. هل من مواهب أو هواياتك أخرى؟

(تضحك) هم يرون في موهبة التمثيل، وبالفعل قمت بالتمثيل، ولكن أنا أحب الإنترنت جدا، وأحب كذلك القراءة جدا، وأنا أحب جدا مجال دراستي، فأنا خريجة كلية إعلام قسم صحافة، فمن الممكن خلال الفترة القادمة أن أتجه إلى دراسة الإخراج، ولدي هدف وهو دراسة الإخراج ودخول هذا المجال، ولكن سأجرب، وبالمناسبة أنا أحب المخرج ياسر سامي من قبل أن نتعاون سويا، وهو مثل أعلى لي في إخراج الكليبات.

 

برأيك.. من هو أفضل مطرب نجح في التمثيل؟

 

منذ زمن وأنا أرى الفنانة شادية، وطول عمري أعتبر أن شادية هي أيقونة بالنسبة لي وأسعى للوصول إليها، أعرف أنه مستحيل ولكن هذا هو هدفي، فهي كانت في الغناء 100%، والتمثيل 100%. وسبحان الله ربنا جعلني أجسد شخصية باسم شادية في مسلسل النهاية، ولكن بالتأكيد مع الفارق في صفات الشخصيات.