عاجل
السبت 1 أكتوبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
cop27
باقي علي مؤتمر المناخ في مصر
  • يوم
  • ساعة
  • دقيقة
  • ثانية
البنك الأهلي

شباب العالم يحتج ضد تأثير تغير المناخ على الفقراء

مظاهرات المناخ
مظاهرات المناخ

نظم نشطاء شباب في عدد من دول العالم "إضرابا عالميا للمناخ" اليوم الجمعة، لتسليط الضوء على مخاوفهم بشأن آثار الاحتباس الحراري والمطالبة بمزيد من المساعدات للدول الفقيرة المتضررة من الطقس القاسي.



خرج المتظاهرون إلى الشوارع في جاكرتا وطوكيو وروما وبرلين حاملين لافتات وملصقات عليها شعارات مثل "نحن قلقون بشأن أزمة المناخ" و"لم يفت الأوان".

ونظمت المظاهرات حركة شبابية اليوم الجمعة من أجل المستقبل التي استمدت خطتها من الناشطة جريتا ثونبرج، التي بدأت الاحتجاج وحدها خارج البرلمان السويدي في عام 2018.

قالت داريا سوتوده، المتحدثة باسم فرع الحركة الشبابية في ألمانيا: "إننا نتحرك في جميع أنحاء العالم لأن الحكومات المسؤولة لا تزال تفعل القليل جدًا من أجل العدالة المناخية".

 

وقالت: "يعاني الناس في جميع أنحاء العالم من هذه الأزمة وستزداد سوءًا إذا لم نتحرك في الوقت المناسب".

 

وقالت الشرطة الألمانية إن نحو 20 ألف شخص شاركوا في المسيرة في برلين، والتي تضمنت دعوات للحكومة الألمانية لإنشاء صندوق بقيمة 100 مليار يورو لمواجهة تغير المناخ .

 

وفي روما، خرج حوالي 5000 شاب في مسيرة انتهت بالقرب من الكولوسيوم، وكُتب على إحدى اللافتات: "المناخ يتغير.. لماذا لا نتحرك نحن؟ " وجاءت أبرز مطالبهم، إعادة التفكير في سياسات النقل في إيطاليا، تعد نسبة السيارات في الدولة لكل ساكن من أعلى النسب في أوروبا.

 

وفي الحملة الانتخابية في إيطاليا ، التي اختتمت منذ قليل، قبل انتخابات 25 سبتمبر للبرلمان، لم تكن سياسات تغير المناخ ذات أهمية كبيرة في تجمعات المرشحين.

 

تأتي الاحتجاجات في أعقاب تحذيرات العلماء من أن الدول لا تفعل ما يكفي لتحقيق هدف الخط الأعلى لاتفاق باريس للمناخ لعام 2015 للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة مئوية، هذا القرن مقارنة بأوقات ما قبل الصناعة.

 

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش زعماء العالم هذا الأسبوع إن صناعة الوقود الأحفوري، المسؤولة عن حصة كبيرة من غازات الاحتباس الحراري، "تستمتع بمئات المليارات من الدولارات في شكل إعانات وأرباح غير متوقعة بينما تتقلص ميزانيات الأسرة وتقلص ميزانياتنا، والكوكب يحترق. "

 

حث جوتيريش الدول الغنية على فرض ضرائب على أرباح شركات الطاقة وإعادة توجيه الأموال إلى "البلدان التي تعاني من الخسائر والأضرار الناجمة عن أزمة المناخ"، وتلك التي تكافح مع ارتفاع تكاليف المعيشة.

 

وزادت مطالبات الدول الفقيرة بتلقي مساعدات مالية أكبر لمواجهة الاحتباس الحراري، بما في ذلك الدمار الذي سببته بالفعل أحداث الطقس القاتلة مثل الفيضانات في باكستان، في الفترة التي سبقت قمة الأمم المتحدة للمناخ هذا العام.

تابع بوابة روزا اليوسف علي
جوجل نيوز