عاجل
الأربعاء 6 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك الأهلي
دي بشرة خير.. مصر قبلة الاستثمار العربي
بقلم
محمد رجب

دي بشرة خير.. مصر قبلة الاستثمار العربي

زيارة ولي العهد السعودي أمس واليوم باستثمارات 30 مليار دولار، تؤكد بلا شك أن مصر تستعد لتكون قبله الاستثمار العربي في المنطقة، وأتوقع مزيدًا من تدفق الاستثمارات العربية لمصر في الأيام القادمة. رأس المال لا يتحرك إلى مكان إلا بعد دراسات مستفيضة تمنحه الثقة في الحفاظ على أمواله وزيادتها، الاستثمارات العربية لن تأتي "عشان سواد عيوننا، بل ستتدفق لما تم على أرض"، مصر بقيادة الرئيس الوطني عبد الفتاح السيسي، الذي لا ينام والذي تحمل ولايزال من أجل تغيير شكل ووضع مصر الإقليمي والعالمي، حملات مسعورة من طيور الظلام في الداخل والخارج من أجل زعزعة ثقة الشعب في قائده، ولكنها انتهت وستنتهي إلى زوال، سؤال كثيرا ما أسمعه إحنا بلد فقير، ما أهمية عاصمة جديدة ومدن جديدة وعلمين جديدة وطرق وكباري، الإجابة لكي تتحول مصر إلى دولة جاذبة للاستثمار الذي سيفتح ملايين فرص العمل للشباب، كان لابد من بناء كل ما ذكرته، فالشركات العالمية لن تستثمر أموالها إلا في بلد لديه مقومات معينة من البنية الأساسية والأمن، وده يرد على سؤال البعض، التسليح الكبير ده لمين، إحنا بنستعد لحرب، نعم نستعد لحرب اقتصادية كبيرة تحتاج لقوة تحمي الاقتصاد وإلا سيتكرر ما حدث لمصر أيام محمد علي من تكالب القوى الدولية لكبح جماح طموحه الكبير، عرفتوا إن ما تم كان لابد أن يتم في أسرع وقت حتى يستريح الشعب الذي تحمل ويلات الإصلاح الاقتصادي طوال السنوات الماضية مع قائده الذي أجرى عملية جراحية للبلد بدون مخدر، وتحمل ما لا يتحمله بشر من حملات عرقلة لم يلتفت إليها، ومضى في طريقه ليعبر بمصر لبر الأمان، نعم اقتربت مصر من بر الأمان، والأيام القادمة ستثبت صحة كلامي، تدفق الاستثمارات العربية، والتي أتمنى أن ينتج عنها وحدة اقتصادية عربية، مقرها مصر، سيجني ثمارها الشعب من ملايين فرص عمل للشباب ونهضة اقتصادية غير مسبوقة، وتحول في ميزان الأمور الاقتصادي، زمان كان الشباب يحلم بالذهاب لدول الخليج للعمل بها، ليكّون مستقبله، الآن أصبح العكس صحيحا، رجال الأعمال العرب يحلمون بالاستثمار في مصر الجديدة، بقيادة صقرها المخلص الذي لا ينام، الآن أصبح لهذا الشعب درع وسيف، وعليه أن يطمئن ويأمن على مستقبله المشرق.



تابع بوابة روزا اليوسف علي
جوجل نيوز