عاجل
الخميس 18 أغسطس 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك الأهلي

سائرون على درب الأحياء.. 6 شهداء جدد في أرض الأنبياء

فلسطين
فلسطين

تواصلت قافلة الشهداء في الأراضي الفلسطينية المحتلة على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي، حيث استشهد الأسير المحرر أيمن محمود محيسن "29 عاما"، وأصيب آخر برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال مواجهات في مخيم الدهيشة، جنوب بيت لحم. وأفادت مصادر أمنية لوكالة "وفا" الفلسطينية، بأن قوة من جيش الاحتلال اقتحمت المخيم، وإثر ذلك اندلعت مواجهات أطلق الجنود خلالها الرصاص الحي، ما أدى إلى إصابة شابين وصفت جروح أحدهما بالخطيرة، ونقلا إلى مستشفى بيت جالا الحكومي، وأعلن هناك عن استشهاد أحدهما.



 

 

دماء على رداء الوطن 

 

وأضافت المصادر، أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب عيسى معالي "44 عاما"، بعد أن داهمت منزله وفتشته في المخيم. وأعلنت القوى الوطنية في بيت لحم، الإضراب العام حدادا على روح الشهيد محيسن. وقال رئيس لجنة التنسيق الفصائلي في محافظة بيت لحم محمد الجعفري إن الإضراب سيبدأ من الساعة 11 صباحا وحتى 3 بعد الظهر مع استمرار العملية التعليمية وتقديم الامتحانات لطلبة المدارس من أبناء المحافظة كالمعتاد.

 

 

وأضاف أن موكب تشييع الشهيد سينطلق من أمام مستشفى بيت جالا الحكومي الساعة 11 بمراسم عسكرية، باتجاه منزل عائلته لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة، قبل الصلاة عليه في مسجد مخيم الدهيشة الكبير، ومواراته الثرى في مقبرة الشهداء في قرية ارطاس. يشار إلى أن الشهيد محيسن، الشهيد الرابع الذي يرتقي خلال 24 ساعة، بعد استشهاد الشاب بلال عوض توفيق كبها "24 عاما"، خلال مواجهات في بلدة يعبد.

وكانت وزارة الصحة، قد أعلنت استشهاد غفران هارون حامد وراسنة "31 عاما"، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، عند مدخل مخيم العروب، شمال الخليل. وأوضحت وزارة الصحة، في بيان مقتضب، أن الشابة وراسنة، استشهدت إثر إصابتها برصاصة اخترقت صدرها من الجهة اليسرى "تحت الإبط"، وخرجت من الجهة اليمنى. وكانت مصادر طبية في الهلال الأحمر الفلسطيني، أفادت بأن قوات الاحتلال أعاقت وصول طواقم الإسعاف للشابة المصابة، إلا بعد نحو 20 دقيقة، وجرى نقلها للمستشفى الأهلي بالخليل، إلا أن الطواقم الطبية لم تتمكن من إنقاذ حياتها.

 

يذكر أن الشهيدة ورأسنه من بلدة شيوخ العروب، وهي أسيرة محررة أطلق سراحها في شهر إبريل الماضي بعد اعتقال دام ثلاثة أشهر،  والشهيد ياسر عطية المصري "41 عاما" من سكان مدينة دير البلح وسط قطاع غزة متأثرا بإصابته خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في مايو 2021.

 

 

وكانت جرائم القتل الإسرائيلية قد بدأت يوم الجمعة الماضية، باستشهاد الطفل زيد محمد سعيد غنيم "14 عاما" إثر إصابته برصاص الاحتلال الحي في الرقبة والظهر، خلال مواجهات مع الاحتلال في الخضر. وكان الطفل غنيم أصيب خلال مواجهات اندلعت في منطقة "أم ركبة" جنوب الخضر، ونقل إلى المستشفى حيث وصفت إصابته بالخطيرة.

 

 

وأفاد شهود عيان من البلدة لوسائل الإعلام الفلسطينية أن الطفل غنيم تفاجئ بتواجد قوات الاحتلال الإسرائيلي في أزقة البلدة، وحاول الاحتماء في مرآب للسيارات تابع لأحد المنازل، إلا أن قوات الاحتلال أطلقت رصاصها الحي صوبه وأعدمته بدم بارد. يذكر أن الشهيد الطفل غنيم طالب مدرسة في الصف التاسع الأساسي.

تابع بوابة روزا اليوسف علي
جوجل نيوز