عاجل
الأحد 3 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك الأهلي

طنين الأذن.. وتأثيره على الصحة العقلية

طنين الأذن
طنين الأذن

من أهم مشاكل السمع والتي تسبب تأثير سلبي علي صحة السلامة العقلية للإنسان وجود طنين الأذن، حيث يعاني حوالي 15% من إجمالي سكان العالم، ومن المعروف أنها تجعل الشخص يسمع أصوات رنين، يكون المصدر الأساسي له الاذن وليس الوسط المحيط.



 

أبرز ما جاء في مجلة "ساينس أليرت" العلمية حول تشخيص مرض طنين الأذن

أشارت مجلة " ساينس أليرت " العلمية، أن الحالات التي تُصاب بمرض طنين الأذن لا تسبب قلقاً للمصابين بها فحسب، بل يمكن أن يكون لها تأثير خطير على الصحة العقلية في حالة الاستمرار لمدة طويلة من الوقت، وغالباً ما تؤدي إلى وجود الاكتئاب والتوتر العصبي.

 

وأضافت ساينس أنه لا يوجد حالياً علاج لطنين الأذن، لذا يجب إيجاد حلول تساعد الملايين من الناس، والإدارة الكافية لحل هذه المشكلة في جميع أنحاء العالم.

 

وأكدت المجلة أن عدد من الباحثين قاموا بربط دراساتهم طنين الأذن، بمجالي بحث النوم ونشاط الدماغ، وذلك للمساعدة على فهم ووجود حلول صحية جيدة.

 

النوم ونشاط الدماغ.. وعلاقته بمرض طنين الأذن

 

يتعرض العديد من مصابي " طنين الأذن "  لاضطرابات النوم والتوتر الليلي، وفسرت المجلة هذا الأمر، وذلك للمراحل الكثيرة التي تمر منها أجسامنا خلال وقت النوم.

 

ولعل أبرز هذه المراحل " النوم العميق "، ويعتقد الكثير أنه الاكثر إفادة لجسم الانسان، ومن خلال هذه المرحلة يتحرك الدماغ في موجات مختلفة، مما يؤدي إلى تنشيط مناطق كبيرة فيه مثل: المرتبطة بالذاكرة ومعالجة الأصوات.

وأغلب الاعتقادات أن النوم البطئ يسمح للخلايا العصبية في الدماغ أو ما يسمى " الخلايا المتخصصة في إرسال واستقبال المعلومات " بالتعافي التام من التمزق اليومي، ومنح الجسم العديد من الراحة والقدرة على تحسين وظائف ذاكرة الإنسان.

 

وقالت ساينس إن الموجات في الدماغ لا تتحرك في كل المناطق بنفس القدر، مشيرة إلى أنها قد تكون في بعض الأوقات مفرطة النشاط أثناء عملية النوم البطئ، وهو ما يؤدي بدوره إلى وجود اضطرابات النوم المعروفة.

 

وقال الباحثون: أنه يمكن أن تتغير شدة الطنين من وقت لآخر، وفي هذا الصدد من السهل التلاعب بالنوم، لتحسين قدرة المرضى على التعامل مع طنين الأذن.

 

وأكدوا أنه يمكن تقليل اضطرابات النوم من خلال عملية التحكم في نشاط موجات الدماغ.

وأشاروا أن الأبحاث المستقبلية يجب أن تتتبع في كل مرحلة من مراحل النوم بالتزامن مع نشاط طنين الأذن في الدماغ.

تابع بوابة روزا اليوسف علي
جوجل نيوز