عاجل
الجمعة 21 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك الأهلي
دماء على الأسفلت

دماء على الأسفلت

قامت الدولة بإنشاء شبكة طرق ومحاور هائلة، خلال السبع سنوات الأخيرة، تعادل ما أنشأته فى الأربعين سنة الماضية، وهى إحدى استراتيجيات التنمية المستدامة التي تسعى الدولة من خلالها لتحقيق مستقبل أفضل لمصر، ورغم تلك الجهود فإن هناك من يسيء استخدامها بفظاعة، ويزهق أرواح الناس برعونة واستهتار.



فى الأسبوع الماضى، وقعت 4 حوادث مروعة على الطرق الدائرية والسريعة، الأول على الدائرى الأوسطى، المحور الجديد الذي يعتبر إضافة فعلية لشبكة الطرق التي تخدم القاهرة الكبرى والمحافظات المتاخمة لها، وأسفر الحادث البشع عن احتراق  14 سيارة، بخلاف الوفيات والمصابين، جراء التصادم المروع.

التصادم الثانى شهده طريق شرم الشيخ، قبل مدينة الطور، وأسفر عن وفاة  34 شخصاً، والثالث تصادم بين سيارة ملاكى وأخرى ميكروباص فى جنوب سيناء، أما الرابع فكان تصادمًا بين سيارتين "ملاكى ونقل ثقيل"، على طريق أسيوط الغربى، وأسفر عن مصرع أسرة كاملة.

 القاسم المشترك بين معظم تلك الحوادث هو سيارات النقل الثقيل، التي أصبحت خطراً يهدد حياة الناس على الطرق السريعة، ويزيد من الدماء المسفوكة على الأسفلت الرعونة والتهور والمخدرات التي يتعاطاها بعض السائقين، وذلك رغم التحاليل التي تجريها إدارات المرور، وتحديد السرعات. 

والحقيقة، أنه لابد من علاج سريع وحاسم لهذه الظاهرة المفزعة، فالطرق والمحاور الحديثة مثل مصر الإسكندرية الصحراوى، وطريق الإسماعيلية، ومحور 3 يونيو، وغيرها من الطرق، مخصص بها حارة للنقل الثقيل، ويجب تعميم هذا الفصل على جميع الطرق، مثل الدائرى الأوسطى، وطريق الكريمات الذي يحظى بسمعة سيئة لكثرة ما يشهده من حوادث، وأيضا طريق أسيوط الغربى، وأعتقد أن هذا الإجراء لن يكلف كثيراً، لأنه سيكون تعديلاً لبعض المخارج والمداخل فقط.

والإجراء الثانى، هو تكثيف الرقابة بالكمائن على الطرق الحيوية التي تشهد كثافات مرورية عالية، لمراقبة الالتزام بالسرعات، خاصة النقل الثقيل الذي تزيد سرعاته أحياناً على 120 كيلو مترا فى الساعة.

 

والإجراء الثالث هو إلغاء رخصة القيادة نهائياً، وليس لفترة مؤقتة للسائق الذي يثبت تعاطيه المخدرات، ليدرك أنه مهدد فى مهنته.. أعتقد أن تلك الإجراءات من شأنها تقليل الحوادث التي يتسبب فيها النقل الثقيل، ومن ثم تقليل نزيف الأسفلت التي انعدمت تقريباً على طرق مصر الإسكندرية، والإسماعيلية، و30 يونيو.

            محمد هيبة

تابع بوابة روزا اليوسف علي
تطبيق نبض جوجل نيوز