عاجل
السبت 4 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
طريق الكباش
البنك الأهلي

زاهي حواس يكشف سر فيلم "الذين يبحرون إلى السماء" في حفل طريق الكباش

زاهي حواس
زاهي حواس

كشف الدكتور زاهي حواس وزير الآثار الأسبق أن الملك "أمنتحوتب الثالث" أول من وضع اللبنة الأولى لطريق الكباش بشكل غير تقليدي عبر "الكباش" الموجودة.



 

وقال حواس: "بعد ذلك استكمل الامر توت عنخ أمون ويذكر أن قبل تون عنح أمون أن إخناتون اقتطع نصف الطريق لكن ليس هناك دليل على ذلك حتى الآن".

 

وكشف حواس، بمناسبة احتفال افتتاح طريق "الكباش"، أن كل الملوك تركوا لكن أهم من في الطريق هي ملوك الأسرة الثلاثين حيث أن الملك الأول لهذه الأسرة "نختنبو" ترك نحو 1050 تمثالاً لأبو الهول في هذا المكان.

 

وحول سبب اختلاف شكل التماثيل على جانبي طريق الكباش، قال: "الأشكال تختلف مابين كبس ووجه ملك وثالث لأبو الهول.. كل ملك كان يترك رمزية بعضهم يترك وجهه وأخر يترك يترمك تمثال للقوة أبو الهول "وثالث يترك رأس الكبش الذي يرمز للآله أمون".

 

وقال حواس إنه يعتقد أن طريق "الكباش" هو طريق الآله الذي لم يستعمل إلا في عهد حتشبسوت قائلاً: "قاعة 14 عمود لتوت عنخ أمون  بها كل المناظر التي كانت تشهدها مظاهر عيد" الأوبت "الجميل"  بكافة الرسوم والنحوتات".

 

كما قال زاهي حواس: "مسجد أبي الحجاج الأقصري الواقع بالقرب من معبد الأقصر في كل عام يشهد مولداً حيث تحمل مظاهر احتفالية عبارة عن ثلاثة مراكب من خلفها المشايخ المرتدين للزي الأبيض بالإضافة للزفة والوورد والعطور بالضبط    يتشابه مع الطقوش الموجودة على   معبد توت عنخ أمون".

وأضاف: "هذا السر اكتشفته باحثة أثيرة من جامعة بنسلفانيا  حيث أقامت في الأقصر فترة ما، وتابع: "عملت فيلم عن الموضوع ده بشكل جميل بعنوان "الذين يبحرون إلى السماء"، وستعرض منه أجزاء هذه الليلة.

 وبين أن الطريق تعرض للإهمال والتعدي  بداية من عهد الرومان وحتى الآن حيث قام البعض ببناء فوقه، قائلاً: "من عام 1949 بدأ أثريون في الاكستف بشكل متتالي إلا أن أهم مشروع كان ذلك الذي كان في عام 2005 إبان وقت أن تولى المجلس الأعلى للآثار وفي عهد وزير الثقافة الاسبق فاروق حسني وكان هناك 30 أثريا واللواء سمير فرج الذي رفع  كافة المباني  والبيوت البمنية في الطريق ودفع تعويضات وقتها لهم تقدر بنحو 52 مليون جنيه".