عاجل
الأربعاء 8 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك الأهلي
حرية الإبداع.. ليست بلطجة وفجورًا

حرية الإبداع.. ليست بلطجة وفجورًا

الحرية قيمة سامية تكفلها الدساتير والقوانين، ولا يمكن أن يكون الفنان مبدعًا إلا في مناخ الحرية، لكن الحرية لا تعني الفوضى، فحرية الإبداع تبنى ولا تهدم، ترتقي بالمجتمعات ولا تخربها، ولكل حرية ضوابط، فهي لا تعني انتهاك قيم المجتمع أو تعمد نشر وبث ألفاظ مسيئة وجارحة، والحرية ليست تقاليع وعريًا وبدعًا تخرب وتسمم عقول الشباب والأطفال، والمبدع الحقيقي هو الذي يؤثر في الناس ويتأثر بهم، وينتج بفكره وعلمه أعمالًا عظيمة ترتقي بالذوق العام، وكل إنسان طبيعي يدافع عن حرية الإبداع البناءة.



عندما تقوم نقابة المهن الموسيقية برئاسة الفنان هاني شاكر، بمنع بعض مطربي المهرجانات مثل حمو بيكا، وكزبرة، وشطة، والعصابة، وغيرهم من مزاولة المهنة، فإن هذا القرار صائب طالما يهدف للدفاع عن المهنة وتحصين وتنقية عالم الغناء من الملوثات والدخلاء الجهلاء على الغناء والطرب الأصيل الهادف.

إنني- مثل غيري- من أشد المتمسكين بحرية الفكر والإبداع، ليس في مجال الفن والغناء فحسب، وإنما في كل مجالات الحياة، لكن دون انتهاك لقيم المجتمع الراسخة، والابتعاد عن السموم التي تسعى لنشر أفكار وألفاظ شاذة غريبة، وتصرفات تضر بأطفالنا وشبابنا.

من حق أي مواطن أن يغني، لكن ليس من حقه أن يبث وينشر الفسق والفجور والتجريح النابع عن جهل.

هل يمكن أن يبدع جاهل ولا يملك مقومات الغناء، ويفتقد للصوت المقبول في مجال الأغنية؟

هناك من يرى أن لهؤلاء جماهير تستمع إليهم، لكن من يرون ذلك يتجاهلون الغالبية العظمى من الجماهير التي تستمع للطرب الأصيل وتتأثر به، والدليل على ذلك أن أغاني العمالقة أم كلثوم، وعبد الوهاب، وعبد الحليم، وفريد، ووردة، وشادية، تعيش بيننا وتنتشر، وأيضا أغاني محمد منير، وعمرو دياب، وتامر حسني، وحماقي، تحظى بإعجاب جماهير عريضة، وهؤلاء لم يستخدموا ألفاظًا مسيئة أو اعتمدوا على تصرفات مؤذية، أو انتهكوا قيم المجتمع.

من حق أى مواطن أن يغني، لكن من حق نقابة المهن الموسيقية أن تنظم وتدافع عن حقوق أعضائها، ولا يجوز لبلطجي أو دخيل على الغناء أن يقيم حفلًا تحت مسمى حرية الإبداع، هل الفجور إبداع؟!

من تابعوا برامج المواهب في الغناء يدركون أن هناك أطفالًا وشبابًا مبدعون في الغناء، وأفضل ألف مرة من عناصر موجودة على ساحة الغناء، وتستمتع الجماهير العريضة بغنائهم. 

هناك عناصر مغرضة خبيثة، وكيانات لديها أجندات تهدف لتخريب العقول، ومحاربة الفن الأصيل، وتشجع الدخلاء والمتسللين لعالم الأغنية.

انتبهوا لهؤلاء..