الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك الأهلي

مهرجان الجونة السينمائي يعلن تفاصيل دورته الخامسة

المهندس سميح ساويرس
المهندس سميح ساويرس

أكد المهندس سميح ساويرس، راعي مهرجان الجونة السينمائي، أن الصبر والجهد هما أساس نجاح مهرجان الجونة، وحب الناس لما نقدمه لهم وللسينما ساعدوا بشكل كبير في وجود المهرجان طوال هذه السنوات.



 

وقال ساويرس - خلال المؤتمر الصحفي الخاص بالإعلان عن تفاصيل الدورة الخامسة من مهرجان الجونة السينمائي المقرر انطلاقها غدا الخميس وتستمر حتى يوم 22 من الشهر الجاري، والذي عقد اليوم الأربعاء - إنه بدون دور الجهات المعنية والمسؤولة مثل وزارة الصحة التي تكاتفت مع إدارة المهرجان منذ العام الماضي، والعام الجاري وساعدت على وجوده فإن مصير المهرجان كان الإلغاء مثلما حدث في العديد من المهرجانات الدولية بسبب جائحة كورونا.

من جانبه، قال المهندس نجيب ساويرس، مؤسس المهرجان، إنه منذ بدء العمل على تأسيس مهرجان الجونة السينمائي وهو متحمس للفكرة ككل، وكان متأكدا من نجاحها وأن من المقدر لها أن تستمر لسنوات طويلة مقبلة.

وأوضح أن فكرة المهرجان جاءت من خلال الفنانة بشرى التي عرضتها عليه أثناء تواجده في مهرجان كان السينمائي، وهي أيضا التي عقدت بينه وبين انتشال التميمي جلسة عمل، تم خلالها وضع الأطر الرئيسية للمهرجان، وبعد ذلك عرضت الفكرة على سميح ساويرس باعتباره صاحب مدينة الجونة والذي بدوره وافق فورا على تنفذي المهرجان، الذي أصبح من أقوى المهرجانات في المنطقة.

بدورها، أكدت النجمة يسرا عضو اللجنة الاستشارية لمهرجان الجونة السينمائي فتح المجال أمام السينما بمختلف أنواعها، لأنه يقدم لنا وجبة دسمة من الأعمال التي تشارك فيه من مختلف دول العالم، مشيرة إلى أن المهرجان ساهم أيضا في تطوير حركة السياحة في مصر بشكل كبير، متمنية أن يستمر لسنوات طويلة خلال الفترة القادمة. من جهتها، قال انتشال التميمي، مدير المهرجان إن أي مهرجان يقدم على مستوى العالم يضم أشياء أساسية منها الأفلام التي يتم اختيارها للعرض خلال فعالياته المختلفة، وما سيقدمه بعد ذلك للفن من أثر مميز، ودعم لكل المشروعات التي تبحث عن سبيل الخروج للنور. جدير بالذكر أن لجان التحكيم الدورة الخامسة من مهرجان الجونة السينمائي تضم، أولا لجنة مسابقة الأفلام الروائية الطويلة الممثلة المصرية منة شلبي، وسارة هوش المؤسس والمدير التنفيذي لمهرجان جواناخواتو السينمائي الدولي في المكسيك، كما تضم المخرج والمنتج اللبناني جورج هاشم الذي تشمل أعماله الفيلم الشهير "رصاصة طايشة" (2010)، وفيلم "نار من نار" (2016). فضلًا عن ذلك، يشارك في اللجنة المخرج الهندي كبير خان، المعروف بأعمال مثل "كابول إكسبرس" و"نيويورك" و"إيك ثا تايجر" و"سنوات طالبان وما بعدها"، يرأس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة المنتج روب ألين، الرئيس التنفيذي لشركة مارجيت هاوس فيلمز، ومنتج فيلم نتفليكس "أنا لم أعد هنا". وتتكون لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة من المنتج الكوري الجنوبي جاي جيون المؤسس المشارك لمهرجان بوسان السينمائي الدولي، بالإضافة إلى المخرجة الأمريكية كيم إيه سنايدر التي تشمل أعمالها الأخيرة الفيلم الوثائقي "نحن الأطفال" والذي حظى باحتفاء نقدي وجماهيري واسع، كما تضم لجنة التحكيم المخرج الأردني الهولندي محمود المساد والذي نال استحسانًا نقديًا عن أعماله مثل "الشاطر حسن" و"هذه صورتي وأنا ميت"، والمنتجة الفلسطينية مي عودة التي عرض فيلمها الأول "200 متر" للمرة الأولى عالميًا بمسابقة أيام فينيسيا في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي، والحاصلة على جائزة فارايتي للمواهب بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مهرجان الجونة السينمائي.  ويترأس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة المنتجة المكسيكية مارتا سوسا، والتي لاقت أعمالها نجاحا في عدد كبير من المهرجانات السينمائية الدولية وفازت بأكثر من 150 جائزة بما فيها جائزة الإيمي. أما لجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة فتضم المخرج والمنتج المصري تامر عشري والذي يشتهر بأعمال منها "فوتوكوبي" والفيلم الفائز بجائزة نجمة الجونة لأفضل فيلم عربي قصير "ماتعلاش عن الحاجب" في الدورة الثانية لمهرجان الجونة السينمائي، ومبرمجة الأفلام أليس خروبي والتي كانت عضوًا أساسيًا في برمجة الأفلام القصيرة بمهرجان كان السينمائي.  وتضم اللجنة كذلك الممثلة المغربية نادية كوندا، والتي فازت بجائزة نجمة الجونة لأفضل ممثلة في الدورة الأولى من المهرجان عن دورها في فيلم "وليلي" لفوزي بن سعيدي، والصحفية والناقدة الإيطالية إي نينا روث، التي كتبت للعديد من المطبوعات الشهيرة بما في ذلك فوج إيطاليا وهاربر بازار العربية ومجلة فلاونت.  وترأس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة المخرجة المصرية كاملة أبو ذكري، ومن بين أعمالها أفلام مثل "واحد صفر" الذي نافس في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي عام 2009، كما عرض فيلمها "يوم للستات" للمرة الأولى عالميًا في مهرجان لندن السينمائي لعام 2016.