السبت 23 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك الأهلي

عاجل| حياة تحت القناة.. تنهي عزلة ١٥٠ عاما

نفق الشهيد احمد حمدي
نفق الشهيد احمد حمدي

على مدَى الـ 150 عامًا الماضية، لم يفكر 10 حُكام تعاقبوا على حُكم مصر فى العهدين المَلكى والجمهورى، فى ربط سيناء بمختلف أنحاء الجمهورية، حتى جاء الرئيس عبدالفتاح السيسي عام 2014م وقرّر أن يُنهى هذه العُزلة بانشاء شرايين تنمية وربط شبه جزيرة سيناء بدلتا مصر، عبر مشروعات قومية كباري ومعيدات والأبرز  منظومة انفاق تضم خمسة أنفاق أسفل قناة السويس بأعماق بلغت 70 مترًا عن سطح الأرض.



 

نفق الشهيد أحمد حمدي

 

وتوالت الانجازات والافتتاحات لتصل محطة الانجاز اليوم إلى بدء تشغيل نفق الشهيد أحمد حمدي “2” شريان جديد يخفف الضغط على نفق الشهيد أحمد حمدي القديم، حيث يكون كلًا من النفق الجديد والسابق في اتجاه واحد، الجديد من الشرق للغرب، والقديم من الغرب إلى الشرق.

 

 

نفق الشهيد أحمد حمدي2، عبار عن 2 حارة مرورية باتجاه واحد لشكل دائري، للربط القادم من طريق شرق بورسعيد لشرم الشيخ بطول 494 كيلومترا، وطريق نفق شرم الشيخ بطول 342 كيلومترا، شبكة الطرق الجديدة في وسط وجنوب سيناء وربطهم بالوادي والدلتا.

 

 

ويبلغ  طول نفق الشهيد أحمد حمدي "2”،  4250 مترا، وعمق 70 مترا من سطح الارض، و53 مترا من قاع عمق قناة السويس، ليكون بذلك أضخم مشروع هندسي للانفاق في إفريقيا.

 

 

لا تتوقف أهمية هذه الأنفاق عند مجرد ربط محافظة مصرية ببقية المحافظات، فهذا الأمر له أبعاده الجغرافية  والسياسية  والحضارية والاقتصادية والاجتماعية والزراعية. 

 

 

فيما يخص البعد الجغرافى؛ فعَبْر هذه الأنفاق تم ربط قارة آسيا –سيناء- ,بإفريقيا -بقية مناطق جمهورية مصر العربية- هذا الربط له أهمية استراتيجية كبرى في تأكيد دور مصر المحوري في القارتين إفريقيا وآسيا .

 

  مثلت هذه الأنفاق - أيضا - نقلة اقتصادية كبرى في مصر والشرق الأوسط حيث تحولت المنطقة المحيطة بالقناة الى مراكز اقتصادية جديدة أضيفت للسوق المصري وهذا بدوره له فوائد عديدة منها وفرة السلع بغزارة للمستهلك المصري  بالإضافة إلى المساهمة في نمو الصناعة المصرية ورفع كفاءتها نظرا لتعدد المراكز التي يؤدي إلى المنافسة وارتفاع جودة المنتج فضلا عن توفير فرص عمل ضخمة للمصريين. 

 

فائدة كبرى أضافتها هذه الانفاق وهي اكتساب مصر خبرة إنشاء الأنفاق بدلا من الاعتماد على شركات أجنبية، و أشار الرئيس السيسي إلى هذا الأمر عندما قال في إبريل الماضي عند افتتاح نفق الشهيد أحمد حمدي 2 «الحلم كان بعيدا علينا خصوصًا أننا كنا هانشترى ماكينات من الخارج، اكتسبنا الخبرة فى إنشاء الأنفاق ومصر تواجه الصعاب بالعمل والعلم والإخلاص".

 

وكان الرئيس السيسى، قد أكد فى كلمته للشعب المصري، بمناسبة الاحتفال بالذكرى السابعة والثلاثين لتحرير سيناء "إن الأطماع فى سيناء لم تنته، والتهديدات وإن تغيرت طبيعتها فإن خطورتها لم تقل". 

 

 

هذه الأطماع وتلك التهديدات جعلت حتمية ربط سيناء بالدلتا هدفًا استراتيجيّا مركزيا للدولة المصرية، فضلا عن ذلك؛ فربط أرض الفيروز بقلب الوطن يُنهى معاناة المواطنين، عن طريق تسهيل حركة التنقل، وتيسير تداوُل البضائع وحركة انتقالها بين شرق وغرب مدن القناة. توزعت هذه الأنفاق فى  جنوب بورسعيد وشمال الإسماعيلية. 

 

 

فيما يخص شمال الإسماعيلية يشمل المشروع نفقَى سيارات؛ حيث يخدم كل نفق خطا مروريّا واحدًا يمر أسفل القناة عند علامة الـ كم 73.250 يبلغ  طول النفق  5820م، وتتضمن الأنفاق ممرات هروب تُستخدم فى عمليات إخلاء الأفراد فى حالات الطوارئ.

 

أمّا أنفاق جنوب بورسعيد بالمشروع فمثل السابق يشمل نفقى سيارات يخدم كل واحد منهما اتجاهًا مروريّا واحدًا، وتمر هذه الأنفاق أسفل القناة عند علامة الـ كم 1950 بترقيم القناة.

 

 

فى 5 مايو 2019م افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي نفقى الإسماعيلية، أسفل جنوب قناة السويس، مُنهيًا عُزلة بين شرق وغرب القناة دامت 149 عامًا و5 أشهُر و18 يومًا.. أمّا نفقا بورسعيد اللذان افتتحهما  الرئيس فى 26 نوفمبر2019م؛ فأنهيا عُزلة عُمرها  150 عامًا و9 أيام بين شرق القناة وغربها منذ افتتاح القناة.

 

تبدأ رحلة العبور عبر الأنفاق من الإسماعيلية إلى سيناء من المنطقة الأمنية خارج النفق والتي تحتوى على 10 نقاط تفتيش بكل اتجاه بإجمالى 20 نقطة فى الاتجاهين من وإلى سيناء، حيث يتم بها إجراءات التفتيش لكل سيارة باستخدام أحدث أجهزة الأشعة والكلاب البوليسية.

 

 

وقد تم العمل بالأنفاق وفقًا للمعايير الدولية وبأسلوب علمى متقدم؛ حيث يحتوى كل نفق على آخر أسفل منه ممرات للطوارئ، وأنظمة مكافحة الحرائق، وكاميرات مراقبة، فضلًا عن نظام إضاءة "ليد" حديث، وكذلك وجود مكبرات الصوت لكل 100 متر لتوجيه قائد السيارة فى حالة حدوث أى طارئ أو عُطل.

 

وبفضل هذه الأنفاق أصبح الوصول إلى شبه جزيرة سيناء لا يحتاج سوى 15 دقيقة من أنفاق الإسماعيلية وبورسعيد.

 

 

لم يكن الإنجاز الوحيد فى هذا المشروع هو مجرد الربط بين أجزاء الوطن المتباعدة؛ بل يحسب لهذا المشروع الضخم  أنه تم  بأيادٍ مصرية  بتكلفة نحو 25 مليار جنيه، وشيّدها 3 آلاف مهندس وفنى وعامل مصري بداية من يوليو 2016م حتى 2019م

 

شاهد أيضاً