الجمعة 18 يونيو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

عاجل| محكمة فرنسية تصدر ٤ عقوبات ضد شاب حاول صفع الرئيس الفرنسي

محاكمة شاب حاول التعدي على ماكرون
محاكمة شاب حاول التعدي على ماكرون

أصدرت محكمة في مدينة فالينس، جنوب شرق فرنسا، حكما بالسجن لمدة ٤ شهور بالإضافة  إلى عقوبة أخرى لمدة ١٤ شهرا مع ايقاف التنفيذ ضد المتهم داميان تاريل ، 28 عامًا، بتهمة العنف ضد شخص له سلطة عامة، في واقعة محاولة صفع الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون.



 

كما تم منع تاريل من تولي أي منصب عام ومن حيازة الأسلحة لمدة خمس سنوات.

وفي محاكمته اليوم، وصف المتهم نفسه بأنه `` وطني '' يميني أو يميني متطرف وعضو في حركة الاحتجاج الاقتصادي السترة الصفراء التي هزت رئاسة ماكرون في عامي 2018 و 2019.

وتمت محاولة صفع الرئيس ماكرون من قبل حشد من الناس أثناء زيارته لجنوب شرق فرنسا.

 

وسمع صوت المتهم وهو يصرخ صرخة حرب ملكية عمرها قرون قبل أن يحاول صفع الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون، بينما كان يستقبل حشدًا من الناس في زيارة إلى منطقة دروم.

المتهم يصف محاولته بالمتهورة والمندفعة 

وخلال محاكمته، قال تاريل إن الهجوم كان متسرعًا وغير مخطط له ودفعه الغضب من "تراجع" فرنسا، لارتكاب هذا الفعل العنيف.

وقال: 'عندما رأيت نظرته الودودة الكاذبة، شعرت بالاشمئزاز، وكان لدي رد فعل عنيف، لقد كان رد فعل مندفع، لقد اندهشت نفسي من العنف.

ودافع بقوة عن أفعاله وآرائه بشأن ماكرون، دون تقديم تفاصيل عن السياسات التي يريد أن تغيرها فرنسا.

قال إنه وأصدقاؤه فكروا في إحضار بيضة أو فطيرة كريمة لرميها على الرئيس، لكنهم تخلوا عن الفكرة وأصر على أن محاولة صفع الرئيس  لم تكن مخططة.

وأضاف تاريل: "أعتقد أن إيمانويل ماكرون يمثل انحدار بلادنا" ، دون أن يوضح ما يقصده.

قال للمحققين إنه كان لديه قناعات سياسية صحيحة أو متطرفة دون أن يكون عضوا في حزب أو جماعة، وفقا لمكتب المدعي العام.

ولم يعلق ماكرون على المحاكمة اليوم، لكنه أصر على أنه "لا شيء يبرر العنف في مجتمع ديمقراطي على الإطلاق".

وقال للمذيع "BFM-TV:: "ليس بالأمر المهم أن تحاول شخص صفعك، عندما تتجه نحو حشد لتلقي التحية لبعض الأشخاص الذين كانوا ينتظرون لفترة طويلة، ويجب ألا نجعل هذا العمل الغبي والعنيف أكثر أهمية مما هو عليه.

لكن الرئيس الفرنسي أضاف: 'يجب ألا نجعلها مبتذلة، لأن أي شخص له سلطة عامة له الحق في الاحترام'.