الإثنين 17 مايو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
مواطنون.. ضد صحتهم.. يعاونون الفيروس!

مواطنون.. ضد صحتهم.. يعاونون الفيروس!

لم يظهر الفيروس الهندي داخل الأراضي المصرية.. ولم يتم رصد أي تحور فى السلالة الجينية لفيروس كورونا، وأن عدد المسجلين على الموقع الالكترونى لوزارة الصحة لتناول اللقاح بلغ حوالى 2 مليون شخص.



بينما تم تطعيم حوالى 900 ألف شخص حتى الآن بلقاح كورونا، هذا ما أكده الدكتور محمد عبد الفتاح رئيس الادارة المركزية للشؤون الوقائية بوزارة الصحة والذي قال أيضا إن الحصول على جرعة واحدة من اللقاح لايوفر المناعة الكاملة.

ويجب الالتزام بالاجراءات الوقائية حتى الوصول للجرعة الثانية لتكون هناك مناعة كاملة ضد الفيروس..وعلى الجانب الآخر.. نجحت وزارة الداخلية فى تحرير محاضر ضد حوالى 14535 شخصا لعدم ارتدائهم الكمامة الواقية.

وسدد المخالفون الغرامة المقررة للتصالح..وتحرير اكثر من 850 مخالفة للمحلات التي لم تلتزم بقرار الغلق..وضبط 513 قضية تداول الشيشة، فوزارة الصحة تتخذ كافة الاجراءات للحفاظ على صحة المصريين وحمايتهم.. وتوفير اللقاح المضاد للفيروس..ووزارة الداخلية تتحرك وتضبط المخالفين فى مختلف المواقع

 

بينما هناك قطاع كبير من الناس لا يحرصون على صحتهم ولا يرتدون الكمامات الواقية ..فى اماكن ومواقع عديدة .. ولايبالون بحماية انفسهم من العدوى.. أو حماية اسرهم وأولادهم ..بصورة تؤكد الاستهتار والتهاون فى مواجهة الوباء اللعين الذي ازداد انتشارا على مستوى العالم وتسبب فى وفاة اكثر من 3ملايين شخص واصاب اكثر من 140 مليونا حتى الأن..وارتفع عدد المصابين يوميا بالهند من 20 الفا لاكثر من 230 الفا فى الايام الأخيرة ..وهو الامر الذي يثير فزع العالم ..وقد اضطرت الحكومة الهندية لفرض قيود الاغلاق بالعاصمة دلهى وعدد من الولايات الأخرى فى محاولة لوقف تفشى الوباء فى موجته الجديدة التي اثارت مخاوف الدول المجاورة ..وازاء مايجرى ..اعتبرت منظمة الصحة العالمية ان الاعتقاد بامكانية التغلب على وباء فيروس كورونا بحلول نهاية العام ..أمر غير واقعى....وكما يقول مايكل براين مدير برنامج الطوارئ بالمنظمة ..أعتقد ان مايمكننا الانتهاء منه ..اذا كنا أذكياء ..هو حالات الاستشفاء .."المرضى الذين تستوجب حالاتهم دخول المستشفى "والوفيات والمأسى المرتبطة بهذا الوباء.

 

الدولة المصرية بأجهزتها المعنية المختلفة تتخذ كافة اجراءات الوقاية والحماية بصورة تؤكد حرصها الشديد على حياة المواطنين وصحتهم ولكن للأسف الشديد مازالت بعض الناس وهم كثر..اما عن جهل او استهتار ..يتجاهلون الالتزام بأبسط اجراءات الحماية ..ويحرصون على التجمعات ..ويرفضون الكمامة ..ويتعاملون معها كأنها ..عدو أو  سم قاتل..! 

 

  لا ابالغ اذا قلت ان الحكومة تهتم بصحة المواطن ..بينما هناك مواطنون يرفضون حماية صحتهم..

ولكن هناك ايضا مواطنون يحرصون على الالتزام بكافة الاجراءات ..ويتطلعون للحصول على اللقاح خاصة من كبار السن ..ولكن التسجيل عبر الموقع الالكترونى يمثل صعوبة بالنسبة لهم ..فلابد من توفير منافذ أو مواقع أخرى للتسجيل المباشر .