الجمعة 14 مايو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

معركة ابن راعي الغنم مع سلالات كورونا المتحورة

البروفيسور لبشير
البروفيسور لبشير

أصبح البروفيسور  لبشير بن محمد، مدير مختبر أبحاث المناعة في جامعة كاليفورنيا-إيرفين، الباحث الأمريكي من أصل مغربي، محط أنظار العالم، حيث يعمل على تطوير لقاح عالمي فعال ضد جميع السلالات المتحورة من فيروس كورونا المستجد :كوفيد -١٩".



 

إهتمام إعلامي

كانت وسائل الإعلام الأمريكية "سي إن إن ، إيه بي سي نيوز ، فوكس"، قد سلطت الضوء لمدة شهرين كاملين على،  البروفيسور لبشير بن محمد الذي كان حاضرًا في كل مكان واستخدم اسمه في جميع المناقشات حول فيروس كورونا.  ما سبب هذا الاهتمام الإعلامي؟ الأمل الهائل الذي نشأ عن اللقاح الشامل الذي يطوره مع فرقه في جامعة كاليفورنيا، إيرفين، والذي من شأنه أن يحمي من جميع فيروسات كورونا المعروفة، وكذلك ضد المتغيرات الجديدة المحتملة.

وتعود أصول لبشير  إلى "تاجانتي"، وهي قرية أمازيغية تقع على بعد 18 كيلومترًا من كلميم في المغرب، ليصبح نجمًا عالميًا في علم المناعة، وعلى رأس أحد أهم مختبرات الأبحاث في أمريكا الشمالية.

ولد عام 1968 في بيئة من الطبقة العاملة - كان والده، لحسن، راعياً، ثم لمدة عشر سنوات، عامل منجم في شمال فرنسا قبل أن يفتح محل بقالة صغير في كلميم - ، وأراد لبشير أولاً أن يصبح طبيباً، مثل الباحث المغربي الأمريكي منصف السلاوي.

قصة المثابرة

لكن بعد رسوبه في امتحان القبول في كلية الطب بالدار البيضاء عام 1984، درس علم الأحياء في جامعة ابن زهر بأكادير ، حيث حصل على إجازته.  ثم التحق بمعهد باستير في باريس كمتدرب.  وبفضل العمل الجاد، انتهى به الأمر إلى إعداد رسالة دكتوراه في علم المناعة عن لقاح ضد الملاريا. وكان باحثا لامعا ومجتهدا، وأكمل رسالته بدرجة ما بعد الدكتوراه في الولايات المتحدة،  في جامعة كاليفورنيا ، حيث يُدرس، ارتقى في الرتب، على التوالي، أستاذ مساعد، وأستاذ مشارك، ثم أستاذ ومدير مختبر المناعة الخلوية والجزيئية.

واليوم، على رأس فريق من تسعة باحثين ، يعمل على تطوير هذا اللقاح الشامل ، الذي استثمرت الولايات المتحدة 4 ملايين دولار من أجله، بالإضافة إلى جهاز تصحيح لقاح ثوري.  كل ذلك دون أن ينسى جذوره، لأنه يهدف إلى إنشاء أول معهد للمناعة في إفريقيا في المغرب.

   وسألت صحيفة Jeune Afrique الفرنسية العالم المغربي المرموق: أنت تعمل على تطوير لقاح شامل يحمي من جميع أشكال Covid ، بما في ذلك المتغيرات المستقبلية. كيف توصلت إلى هذه الفكرة؟ قال لبشير بن محمد: إن كوفيد -19 ليس الوباء الأول ولا الأخير الذي يسببه فيروس كورونا. و في السابق كان هناك SARS-CoV-1 و MERS وما إلى ذلك، بعد أقل من عام من ظهور فيروس كورونا SARS-CoV-2، ظهرت ثلاثة متغيرات على الأقل: في جنوب إفريقيا والبرازيل وإنجلترا.

ومع ذلك، فإن هذه المتغيرات الجديدة قد طورت بالفعل "مناعة" تحميهم من اللقاحات الموجودة. "Covid-19".