السبت 17 أبريل 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

10 مطالب لمستثمرى العاشر بالقطاع الغذائي للهيئة

"القومية لسلامة الغذاء": تسجيل 1200 منشأة غذائة بالهيئة

جمعية مستثمرى العاشر من رمضان تجتمع مع رئيس هيئة سلامة الغذاء لبحث كافة التحديات التي تواجه المصانع
جمعية مستثمرى العاشر من رمضان تجتمع مع رئيس هيئة سلامة الغذاء لبحث كافة التحديات التي تواجه المصانع

استقبلت جمعية مستثمرى العاشر من رمضان، بقيادة الدكتور سمير عارف، صباح اليوم الأربعاء، رئيس الهيئة القومية لسلامة الغذاء الكتور حسين منصور، لمناقشة ووضح حلول لكافة المشكلات التي تواجه مستثمرى العاشر من رمضان. 



 

حضر الاجتماع، كلا من الدكتور سمير عارف رئيس مجلس إدارة الجمعية والدكتور محيي حافظ عضو مجلس الشيوخ والأستاذ أيمن رضا الأمين العام للجمعية والمهندس حسن الفندى رئيس لجنة الصناعات الغذائية وعضو مجلس الإدارة والمهندس عادل الشنوانى والاستاذ السيد بسيونى أعضاء مجلس الإدارة والدكتور هالة محمد صلاح مدير عام الجمعية، بالإضافة إلى عشرات المستثمرين فى القطاع الغذائى بمدينة العاشر من رمضان.

 

رحب الدكتور سمير عارف رئيس مجلس إدارة جمعية مستثمرى العاشر من رمضان بالدكتور حسين منصور رئيس هيئة سلامة الغذاء، مؤكدًا أهمية ما تقوم به نظرًا لاستراتيجية هذا القطاع ودور الهيئة تحسين جودة الغذاء المصري للسوق المحلى أو المُصدر خارج مصر.

 

وأدار استفسارات المستثمرين مع رئيس هيئة سلامة الغذاء، كلا من المهندس حسن الفندى رئيس لجنة الصناعات الغذائية و الاستاذ السيد بسيونى، للوصول إلى حلول عملية تلبى احتياجات المصانع وتساعد فى زيادة العملية الإنتاجية.

 

من جانبه أشاد الدكتور حسين عبد العزيز رئيس الهيئة القومية لسلامة الغذاء بالمجتمع الصناعي فى مدينة العاشر من رمضان، مؤكدًا أنها أهم المناطق الذي يتردد على زيارتها، ويستهدف مساندة المستثمرين فى تحسين جودة الغذاء المصري سواء للسوق المحلى أو التصدير وخلق مجتمتع تنافسى.

 

وقال رئيس الهيئة القومية لسلامة الغذاء: إنه خلال العامين الماضيين لم يحدث أزمة غذائية فى مصر خلال العامين الماضيين، ونقوم بتدريب كافة المفتشين على التعامل بحرفية شديدة مع المستثمرين وتلبية متطلباتهم، كما وافق على منح مزيد من التسهيلات للمصانع لتوفيق أوضاعهم.

 

وتابع، "سجلنا 1200 منشأة غذائية الهيئة القومية لسلامة الغذاء منها267 فى القائمة البيضاء، مؤكدا بأن أى مصنع لم يسعى للتسجيل ولم باشتراطات الهيئة سيواجه العقاب، ويجب أن ينصاع الغذاء المصري لإشتراطات الهيئة، مؤكدًا بأن القانون الجديد سيحمى الصناعة ويمنع الغش بما يتوافق مع المعايير الدولية".

 

وأكد أن الهيئة تقوم حاليا بالعديد من الإجراءات التي تلبى كافة احتياجات ومتطلبات المستثمرين بما يحقق غذاء أمن للمصريين وتوفير كافة التسهيلات للمصانع للتوافق مع اشتراطات الهيئة وتوفير طرق جيددة لتواصل مع المستثمرين وفتح التسجيل وتوفيره أمام مصانع العاشر بالكامل.

 

على صعيد متصل طالب محى حافظ عضو مجلس الشيوخ ونائب رئيس جمعية المستثمرين بمزيد من الوقت كى تستطيع المصانع توفيق أوضاعها وفق اشتراطات ومعايير الهيئة ومنحهم تسهيلات مشيرًا بأن مشكلة الجودة تحتاج إلى تكاليف مالية كبيرة وبالتالى تحتاج إلى مزيد من الوقت لتوفيق الأوضاع، علاوة على أن مفهوم الجودة هو مفهوم تراكمى ويأتى على مر العصور مع إنشاء الهيئات المستقلة.  

10 مطالب المستثمرين إلى رئيس الهيئة القومية لسلامة الغذاء

1- إلزام المصنعين بإعتماد الموردين لدى الهيئة فى حين أنه لا يوجد قائمة لمعظم الموردين خاصة المستلزمات الإنتاج والعبوات.

2- المطالبة بإعتماد جميع المصانع فى وقت واحد لكى تتساوى الفرص التنافسية.

3- ضرورة أن تتواصل الهيئة القومية لسلامة الغذاء مع نظيرتها السعودية لإعتماد القائمة البيضاء المصرية مباشرة هناك، بحيث لا تتوقف المصانع المصرية.

4- ضرورة ربط الطاقة الإنتاجية بالمساحة الفعلية للمصنع وعدم استغلال الإعتماد فى القائمة للبيع للأخر، مما يقضى على ظاهرة المصانع الوهمية التي تهدد الصناعة الوطنية الرسمية.

5- عدم التعنت فى تنفيذ الإشتراطات الصحية وتوفير معايير واضحة والإعتماد على ذوى الخبر العملية والأكادمية فى عمليات التفتيش ومراجعة تقاريهم قبل إرساله للمصانع لاتخاذ الإجراءات التصحيحية واستبعاد الطلبات الغير منطقية.

6- يجب أن يكون هناك قائمة تحقق منفصلة لكل صناعة وطبيعتها من حيث استخدام المياه وقيمة PH  ودرجة الخطورة.

7- تأخر نتائج التحليل الخامات الغذائية فى الجمارك والتي تستغرق أسابيع.

8- تعدد وجهات نظر المفتيشن  لنفس المصنع.

9- لابد أن تكون واردات مصر من الغذاء مسجلة قائمة بيضاء فى بلد المنشأ لأن السوق المصري مليئة بالمنتجات الرديئة.

10- عدم توافر الإتصالات للمصانع مع موظفى الهيئة لتلقى الشكاوى والاستفسارات.