الأحد 16 مايو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

رئيس "ميد بنك": "المركزي" حريص على التطوير المستمر للقطاع المصرفي لمواكبة التطورات العالمية

عمرو الجارحي رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب لبنك ميد بنك
عمرو الجارحي رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب لبنك ميد بنك

 أكد عمرو الجارحي رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب لبنك "ميد بنك" أن استراتيجية البنك المركزي حريصة على التطوير المستمر للقطاع المصرفي المصري لمواكبة التطورات العالمية تشريعيا وتكنولوجياً، والتوسع في توفير المنتجات والخدمات التي تعتمد على الوسائل الرقمية والتكنولوجية، بجانب الخدمات المصرفية التقليدية.



وقال الجارحي - في حوار مع وكالة أنباء الشرق الأوسط - إن "ميد بنك" وضع استراتيجية جديدة للسنوات المقبلة تركز في المقام الأول على التطوير الشامل والنمو لتتواكب مع خطط وطموحات البنك المركزي في تطوير عمل القطاع المصرفي المصري والتواكب مع أحدث التكنولوجيات والأعراف المصرفية العالمية.

وأضاف أن البنك يستهدف التوسع في تقديم المنتجات والخدمات التي تعتمد على الوسائل الرقمية والتكنولوجية، بجانب خدمات التجزئة المصرفية، مشيرا إلى أن تعزيز النشاط المصرفي للبنك يأتي على رأس الأولويات الحالية مما يساهم في دعم خطط التحول الرقمي والشمول المالي وذلك في ضوء التوجه الاستراتيجي للدولة والبنك المركزي المصري لتعظيم الاستفادة لكل قطاعات المجتمع وتحقيق النمو المستدام.

وأشار الجارحي إلى أن "ميد بنك" أطلق هوية وعلامة تجارية جديدة تحت شعار "نعمل لمستقبلك" وذلك في إطار خطة طموحة للنمو والتوسع على مستوى الفروع وخدمات التجزئة المصرفية والشمول المالي وتمويل المشروعات.

وأوضح أن خطة تطوير "ميد بنك" تشتمل على عدد من الجوانب على رأسها، البنية التحتية التكنولوجية، التجزئة المصرفية، المخاطر، المشروعات الصغيرة، بالإضافة إلى تطوير شبكة الفروع بالكامل بالتوازي مع خطة توسعية تستهدف الوصول بعددها إلى 40 فرعا في جميع المحافظات حتى نهاية 2025 بدلا من 16 فرعا حاليا.

وذكر ان البنك يسعى للمشاركة بقوة في مبادرات الدولة المختلفة بدءا من الشمول المالي مروراً بالمشاركة في تمويل المشروعات المختلفة حتى التحول الرقمي ودعم المشروعات الكبرى التي تساهم في تنمية الاقتصاد القومي.

وأكد الجارحي أن استراتيجية البنك المركزي المصري تحرص على تطوير عمل القطاع المصرفي المصري لمواكبة أحدث التقنيات والأعراف المصرفية العالمية. كما تهدف إلى التوسع في توفير المنتجات والخدمات التي تعتمد على الوسائل الرقمية والتكنولوجية، بالإضافة إلى الخدمات المصرفية للأفراد.

وكشف عن التعاقد مع شركات عالميه لتدشين كوربانكنج جديد (نظام تكنولوجى داخلى للبنك)، متوقعا إطلاقه وبدء العمل من خلاله فى الربع الثالث من العام المقبل.

وكشف عن أنه لا يوجد نية لدى إدارة البنك للاندماج مع أي من البنوك المتواجدة في السوق المصري، لافتا إلى أن التفكير ينصب حاليا على التطوير والتوسع وزيادة حصته السوقية، كما يسعى البنك لإنشاء شركات في مجالات متعددة متعلقة بالقطاع المصرفي.

وأكد أن البنك لديه رغبة كبيرة في دعم القطاع الخاص عبر المشاركة في تمويل المشروعات التي تخدم أهداف الدولة المصرية وفقاً لتعليمات البنك المركزي المصري وتقديم القروض بشروط تنافسية للغاية، لافتا في الوقت نفسه إلى انه لا توجد نية في الوقت الحالي لطرح أسهم البنك بالبورصة.

وحول تخارج بعض البنوك من السوق المصرية خلال الفترة الماضية، قال عمرو الجارحي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك "ميد بنك" إن البنوك التي قررت الخروج من السوق المصرفي المصري لم تخرج بسبب وجود مشكلات في القطاع المصرفي المصري ولكن لأسباب وأمور خاصة بالبنوك نفسها في بلدانها.

وأشار إلى أنه بمجرد إعلان هذه البنوك عن بيع وحداتها في مصر ضمن خطط لبيع وحداتها في بلدان عديدة، وجدت رغبة ومنافسة شديدة في الاستحواذ على وحداتها في مصر ودخلت بدلا منها بنوك أخرى، مما يؤكد الثقة الكبيرة في الاقتصاد المصري وقطاعه المصرفي.

وأضاف قائلا:بالنسبة - لميد بنك، فالإدارة تمتلك إرادة قوية للغاية على التوسع والانتشار وضخ مزيد من الاستثمارات ونحن على علم كامل بتفاصيل السوق المصرفي المصري وطريقة الإدارة التي تتسم بالشفافية والحوار والمشاركة في تحديد آليات العمل وذلك يسمح إلى حد كبير للبنك بالنمو بشكل متوازن وسليم ومجاراة السوق خلال السنوات المقبلة.

وكشف عن أن حجم الودائع لدى "ميد بنك" تقدر بنحو 24 مليار جنيه مصري ونستهدف أن تصل إلى 60 مليار جنيه بنهاية 2025، كما يسعى البنك لتنفيذ مطالب البنك المركزي المصري الخاصة بزيادة رأس المال إلى 5 مليارات جنيه كما نسعى خلال الفترة المقبلة إلى التوسع في تركيب ماكينات الصراف الآلي.

وقال الجارحي إن "ميد بنك" حقق أرباحاً بقيمة 303 ملايين جنيه بنهاية 2020، وبلغ إجمالي ميزانية البنك 29.2 مليار جنيه، ومن المستهدف زيادة حجم الميزانية إلى 75 مليار جنيه والوصول بالأرباح إلى مليار جنيه بنهاية عام 2025.