الجمعة 14 مايو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

مسؤول عسكري أمريكي يؤكد أهمية الحفاظ على أمن لبنان واستقراره

أكد قائد القيادة المركزية العسكرية الأمريكية الجنرال كينيث ماكنزي، ضرورة الحفاظ على أمن لبنان واستقراره وسيادته، مشددا على أهمية الشراكة القوية بين الولايات المتحدة الأمريكية والجيش اللبناني، لاسيما وأن لبنان يواجه تحديات اقتصادية كبيرة.



 

جاء ذلك في بيان أصدرته السفارة الأمريكية في العاصمة اللبنانية بيروت، في شأن تفاصيل زيارة قائد القيادة المركزية العسكرية إلى لبنان، واللقاءات التي أجراها مع قائد الجيش اللبناني العماد جوزاف عون وكبار قادة القوات المسلحة اللبنانية.

 

وقال الجنرال ماكنزي "هذه الزيارة هي مثال رائع على أهمية الثقة والاحترام، إن علاقتنا مع الجيش اللبناني مبنية على الرغبة المتبادلة في الأمن والاستقرار في المنطقة وقدرتنا على التدرب معا لتحقيق المنفعة الجماعية".

 

وأشارت السفارة الأمريكية إلى أن زيارة الجنرال ماكنزي إلى لبنان تضمنت اجتماعات وزيارات أجراها إلى محطة ضخ المياه والطاقة الشمسية الممولة من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، إضافة إلى زيارات لفوج الحدود البرية الثالث (قوات حرس الحدود) والعديد من المنشآت العسكرية للاطلاع على عمليات الجيش اللبناني.

 

ويعتمد الجيش اللبناني في الجزء الأكبر من عملية التسلح وتطوير العتاد والمعدات، وبما يقارب نحو 90%، على المساعدات الدولية التي تقدمها الدول الغربية الداعمة والمانحة، خاصة الولايات المتحدة الأمريكية التي تقدم مساعدات عسكرية عبر مصدرين، الأول هو "الهبات" من خلال وزارة الدفاع الأمريكية وتشمل معدات عسكرية يعود اختيارها للجهة المانحة، والثاني هو برنامج المساعدات العسكرية المخصصة للبنان عبر وزارة الخارجية الأمريكية، بحيث تحدد قيادة الجيش اللبناني أنواع العتاد والمعدات والأسلحة التي تحتاجها، على أن يتم توفيرها من ضمن الموازنة الأمريكية المحددة لهذا الغرض.

 

وسبق وأعلنت الولايات المتحدة التزامها الثابت والحازم بدعم الجيش اللبناني بصفته المدافع الشرعي الوحيد عن لبنان، مشيرة إلى أنها قامت منذ عام 2005، باستثمار أكثر من ملياري دولار "في شراكتها القوية مع الجيش اللبناني".