الأحد 7 مارس 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

البنك الإفريقي للتنمية يقدم قروضا بملياري دولار أمريكي لرائدات الأعمال الإفريقيات

   أعلن البنك الإفريقي للتنمية (AFDB) عن الدخول في شراكة، عبر مبادرة التمويل الإيجابي للمرأة في إفريقيا (AFAWA)، مع صندوق الضمان الإفريقي (AGF) لإطلاق قروض تتراوح بين 1.3 مليار دولار أمريكي وملياري دولار أمريكي، لصالح المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المملوكة للنساء في القارة السمراء، وذلك من خلال العمل مع المؤسسات المالية لتعزيز قدرتها على إقراض رائدات الأعمال.



وأوضح البنك الإفريقي للتنمية أن هذه الخطوة تشير إلى إطلاق برنامج ضمان النمو (G4G)، الذي يعمل تحت مظلة مبادرة التمويل الإيجابي للمرأة في إفريقيا، ويسعى إلى توفير تمويل يصل إلى ثلاثة مليارات دولار أمريكي لرائدات الأعمال، من خلال تدابير مكافحة المخاطر وتقديم المساعدة الفنية اللازمة لتحقيق هذا الأمر. 

وقد وقعت بالفعل مؤسسات مالية في بلدان مثل الكاميرون وجمهورية الكونغو الديمقراطية وكينيا ورواندا وتنزانيا وأوغندا على البرنامج، حيث أفاد بنك التنمية الإفريقي، بصفته الشريك المنفذ لبرنامج AFAWA G4G، بأنه يلاحظ بالفعل زيادة شهية البنوك للمنتج المبتكر أعلاه، الذي يسعى إلى دعم رائدات الأعمال وتمكينهن من لعب دورهن بالكامل كمحركات للنمو الاقتصادي.

ويرتكز برنامج ضمان النمو (G4G)، الذي يتلقى الدعم من مجموعة الدول السبع الكبرى (G7) وكذلك هولندا والسويد، على ثلاثة ركائز هي: تعزيز الوصول إلى التمويل، وتقديم المساعدة التقنية للمؤسسات المالية وصاحبات الأعمال التجارية، وتحسين البيئة التمكينية للشركات النسائية الصغيرة والمتوسطة.

وأكد مدير تطوير قطاع الخدمات المالية بالبنك الإفريقي للتنمية، ستيفان ناليتامبلي - في تصريحات صحفية اليوم - أن توقيع برنامج AFAWA G4G مع AGF يعد علامة فارقة بالنسبة للبنك ،لنشر أدوات التمويل على أرض الواقع بشكل ناجح وأكثر ملاءمة لتلبية احتياجات التمويل والتدريب ، للنساء صاحبات الشركات الصغيرة والمتوسطة في إفريقيا من أجل نمو وتطوير أعمالهم.

ومن المتوقع أن يصل مجموع الشركات التي ستتلقى الدعم من برنامج G4G إلى 18 ألف شركة صغيرة ومتوسطة الحجم وتخلق 80 ألف وظيفة مباشرة. وأفاد البنك الإفريقي للتنمية بأن المرأة الإفريقية تواجه فجوة تمويلية تبلغ 42 مليار دولار، وتهدف مبادرة التمويل الإيجابي للمرأة في إفريقيا (AFAWA) إلى جسر هذه الفجوة من خلال تسهيل وصولهن إلى الضمانات اللازمة، فضلا عن إمدادهن بالمعرفة والإرشاد اللازم والشبكات لتنمية أعمالهن، والتي تكون عادة في القطاع غير الرسمي.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة صندوق الضمان الإفريقي جولز نجانكام: "بصفتنا الشريك المنفذ لبرنامج AFAWA لضمان النمو، فإننا نلاحظ بالفعل زيادة في شهية البنوك لهذا المنتج المبتكر الذي يسعى إلى دعم رائدات الأعمال.. لقد وقعنا مؤخرا اتفاقيات مع البنوك الرائدة في القارة التي تحرص على زيادة محفظة المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم التي تديرها النساء".

وأضاف: "لقد أدركت AGF دائما أهمية دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تمتلكها النساء، لتمكينهن من لعب دورهن بالكامل كمحركات للنمو الاقتصادي.. ويسعدنا أن الزخم يتزايد وأن البنوك مستعدة الآن لتولي هذا القطاع الخاص من الأعمال".

جدير بالذكر أن صندوق الضمان الإفريقي (AGF) هو مؤسسة مالية غير مصرفية ، تهدف إلى تعزيز التنمية الاقتصادية وزيادة فرص العمل والحد من الفقر في إفريقيا ، من خلال تزويد المؤسسات المالية بمنتجات الضمان ومساعدة تنمية القدرات، التي تهدف بشكل خاص إلى دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في إفريقيا.

وتم تأسيس الصندوق من قبل حكومة الدنمارك، عبر الوكالة الدنماركية للتنمية الدولية (DANIDA)، وحكومة إسبانيا، من خلال الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي والتنمية (AECID)، والبنك الإفريقي للتنمية (AFDB)، وتشمل قائمة المساهمين الآخرين: الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD)، وصندوق التنمية الاسكندنافية (NDF)، وصندوق الاستثمار للبلدان النامية (IFU)، وبنك الائتمان لإعادة التنمية (KFW).