الخميس 6 مايو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

تطوير ورفع كفاءة طريق السادات ببني سويف بطول 5 كم

التقى الدكتور محمد هاني غنيم، محافظ بني سويف، بمكتبه، المهندس أحمد الناقة رئيس فرع الهيئة العامة للطرق والكباري ببني سويف، وذلك لمناقشة خطة الهيئة العامة لتنفيذ وإنشاء عدد من المشروعات في قطاع الطرق والكباري، ضمن خطة الدولة لدعم شبكة الطرق الرئيسية بكافة مراكز ومدن المحافظة ناقش المحافظ الخطوات الأولية للبدء في مشروع تطوير ورفع كفاءة طريق السادات بمدينة بني سويف بطول 5.2كم ، بداية من دوران الحمرايا شرق النيل مرورا بكوبري بني سويف على النيل حتى كوبري السادات على طريق الفيوم ناحية الأزهري، والذي من المقرر البدء في تنفيذه خلال الأيام القليلة الماضية، مشيرا إلى تكليفاته للسكرتير العام اللواء جمال مسعود بعقد اجتماع تنسيقي قبل البدء في التنفيذ بحضور ممثلى الجهات التنفيذية المعنية من الطرق والكباري والمرور وشركتي المياه الشرب ووادي النيل للغاز، والذي تم خلاله الاتفاق على عمل معاينة ميدانية في وجود الشركة المنفذة والمرور وشركات المرافق لرصد أية ملاحظات لتفاديها قبل البدء في تنفيذ الأعمال وتم الاتفاق على خطة وآليات تنفيذ المشروع، حيث تبدأ الأعمال خلال ساعات النهار اعتبارا من 8 صباحا حتى 6 مساء، ويتم العمل منتصف الحارة بمساحة 600متر  وعرض 6 متر،مع فتح حركة المرور بالحارة الثانية على أن يتم استئناف العمل في اليوم التالي بكامل عرض الحارة المرورية.



 

جاء ذلك بالتنسيق بين هيئة الطرق والكباري وشركات المرافق لتواجد مندوب عن كل شركة  أثناء التنفيذ، لتذليل أية معوقات قد تواجه الأعمال كما ناقش المحافظ مستجدات مشروع إنشاء محور الفشن التنموي المقرر تنفيذه ضمن خطة وزارة النقل لتدعيم  البنية التحتية لشبكة الطرق، خاصة بعد الانتهاء من تنفيذ الخطوات الأولية اللازمة للبدء في المشروع،وتضمنت قيام الهيئة بتحديد المسار المقترح والذي يبدأ من نقطة التقاء الطريق الصحراوي الشرقي الحر بالصحراوي الشرقي القديم حتى المنطقة الواقعة قبل معدية الشراهنة  عبوراً للمجرى المائي حتى الطريق الزراعي غربا عند قرية نزلة حنا انتهاء بالصحراوي الغربي. 

 

حيث أشار المحافظ إلى أهمية المحور الذي سيخدم أهالى مراكز الفشن وببا وسمسطا،وسيمثل إضافة هامة  في مجال تدعيم البنية التحتية لشبكة الطرق  ويخدم حركة الاستثمار بالمحافظة والمحافظات المجاورة،بجانب تسهيل حركة النقل والبضائع بين ضفتى النيل وتحقيق أعلى معدلات السلامة والأمان من خلال  إنشاء طريق آمن ويكون بديلا مثاليا عن الوسائل التقليدية المستخدمة حالية من المعديات.