الثلاثاء 20 أبريل 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
أصبح الآن للقوة الناعمة  بندقية

أصبح الآن للقوة الناعمة بندقية

بتوقيت القاهرة وفى نفس توقيت ضربة نسور الجَّوّ للقصاص لشهداء مصر، أطلقت الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية برومو فيلم (السّرب) الذي يوثق بطولة القوات الجوية فى مَلحمة عظيمة إيذانًا باقتراب عرضه على الشاشة.



برومو (السّرب) حقق مُشاهدات هائلة بَعد طرحه وصلت خلال يومَين قرابة 5ملايين مُشاهدة، وهى الآن فى تزايُد مستمر يشير إلى تلهُّف كل المصريين للعمل الذي اتضحَ من لقطات البرومو أنه مُنَفَّذ  بتقنيات عالمية لا تلخص فقط عظمة الحدث؛ بل دخول السينما المصرية عصرَ الشاشات العالمية، وهو حلم كل السينمائيين ، فقد حان الوقتُ لسينما عمرها 125 عامًا ولقوّاتها الناعمة أن يكون لها دورٌ وتأثيرٌ يليق بعَظمَة الإنجازات التي تحدث على أرض مصر  على مَدار السنوات الست الأخيرة، وكلها تؤكد أن القادمَ أفضل لكل أبناء الوطن.

ولا تقتصر مكاسبُ «السّرب»على الإقبال الهائل ولهفة المصريين على مُشاهدة عمل فنّى بمعايير عالمية؛ بل استعادة مَشهد تاريخى أسعدَ كل المصريين وقت حدوثه، وتوثيق بطولة جيشنا العظيم وتقديم وصلة جديدة من وصلات البطولة والفداء تضاف إلى تاريخه العتيد على أرض مصر؛ للرَّدّ على المزيفين والمُضللين وأولى الأمر منهم ولجانهم الإلكترونية الإرهابية وقنواتهم الكاذبة.

إن رسالة الفيلم تلخص دورَ الفن فى نشر قيم التسامُح وروح الانتماء فى المجتمع للأجيال الجديدة ولمواجهة قوَى ظلامية تحاول أن تزيفَ الحقائق، ورسالة  إلى المنتجين لإنتاج أفلام مُهمة تساهم فى تثقيف المواطن وترقية ذوق الشباب لكى يكون أكثرَ وعيًا، وهنا لنا فى فيلم (المَمَر) «أسوة حسنة»، الذي قدّم صفحة حقيقية ومضيئة لبسالة أبناء مصر  فى سبيل الوطن، التي كانت وقودًا لانتصار أكتوبر العظيم والقضاء على أسطورة الجيش الصهيونى.. وحقق أيضًا (الممر) نجاحًا مُذهلًا وتركَ أثرًا بالغًا لدَى كل الأعمار، وفى الوقت نفسه أحدثَ ذُعرًا فى قلوب الأعداء الذين يسعون إلى تدمير عقول الأجيال الجديدة بمستحدثات عصرية ومحو بطولات الآباء..وفيلم (السّرب) الذي يقوم ببطولته باقة من ألمع النجوم فى مقدمتهم «أحمد السقا وشريف منير وآسر ياسين ومحمود عبدالمغنى» وإخراج «أحمد نادر جلال»، والمأخوذ عن أحداث حقيقية، يسجل واحدة من بطولات القوات الجوية؛ وتحديدًا قصة القصاص لشهداء مصر فى ليبيا 16 فبراير 2015، وانتقامًا من مَقتل 21 مصريّا فى ليبيا ويرسّخ أن مصر لا تترك ثأرَ أبنائها، والذي نفذته بجسارة القوات المسلحة المصرية ضد تنظيم «داعش» ولكل من يقف معهم من أعداء الوطن. 

رسائل القوّة الناعمة لن تقتصر على فيلم (السّرب) وعظمة المقاتل المصري فى مكافحة الإرهاب الدولى؛ بل يترقب كل المصريين الجزءَ الثانى من مسلسل (الاختيار)  بَعد النجاح الفائق الذي حققه الجزءُ الأول فى رمضان الماضى ، بطولة «أمير كرارة وأحمد العوضى» عن  جسارة  الشهيد «أحمد المنسى» التي هزّت مشاعر المصريين على المستوَى الإنسانى والوطني وتوجيه ضربة موجعة للجماعة الإرهابية وكشف الوجه القبيح لعقولهم المسمومة. وهذا العام تقدّم الشركة المتحدة برئاسة «تامر مرسى» مع فيلم (السرب) رائعة جديدة وزاوية أخرَى فى وجه الإرهاب، وبطولات أخرَى للشرطة المصرية للقضاء على الإرهاب الأسود بطولة «كريم عبدالعزيز وأحمد مكى وأحمد شاكر عبداللطيف وإياد نصار وإنجى المقدم وأسماء أبو اليزيد ومحمد علاء وإسلام جمال ورياض الخولى» مع المخرج «بيتر ميمى»، الذي هزّت صورٌ منشورة له فى مواقع التواصل الاجتماعى فرائص الإرهابية مبكرًا وكشفت  وجه الغل الإخوانى من جديد خوفًا من تأثيره النفسى  على غرار بطولة المنسى.  

(المَمر)، و(السّرب)، و(الاختيار) لن تكون فقط رسائل القوة الناعمة لشباب مصر وللأجيال القادمة؛ ففى الطريق مَلحمة فنية تاريخية قادمة، وهى مسلسل (أحمس)، بطولة «عمرو يوسف» الذي يجسد دور القائد الفرعونى قاهر الهكسوس وصانع مَجد مصر العسكرى القديم والنموذج الأول للمحارب المصري  فى التاريخ ومَلحمة طرد الغزاة واستعراض عظمة الحضارة المصرية.. والمسلسل مأخوذ من رواية «كفاح طيبة» لأديب مصر العالمى «نجيب محفوظ»، وهو عمل تاريخى يدخل ضمن مشروع الشركة المتحدة برئاسة «تامر مرسى» أيضًا نحو استعادة الهوية المصرية وضرب الخونة وغرس الولاء والانتماء لوطن عظيم.

 

من مجلة روزاليوسف