الخميس 6 مايو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

هوكي الشرقية.. سُجل في موسوعة جينس للأرقام القياسية.. توج ببطولة إفريقيا 25 مرة والدوري الممتاز 30 بطولة

فريق هوكي الشرقية بعد الفوز في البطولة الافريقية
فريق هوكي الشرقية بعد الفوز في البطولة الافريقية

تعتبر رياضة الهوكي من الأنشطة الرياضية التي مارسها الإنسان قديمًا ، وتسمى في الريف المصري باسم "الحكشة"، وتقوم فكرة اللعبة علي محاولة إصابة الهدف بواسطة ضرب الكرة بالعصا ،ويتكون فريق اللعبه من 11 لاعبًا لكل فريق ويمكن استبدال 5 لاعبين في اي وقت أثناء المباراة ما عدا في الضربه الركنية الجزائية وتستغرق وقت المباراة 70 دقيقة علي شوطين مدة كل منهما 35 دقيقة ، وقد مارس القدماء المصريين لعبه تشبهها منذ آلاف السنين وعرفها الإنسان من خلال النقوش المرسومه في مقابر بني حسن بالمنيا. بدأ ظهور رياضة الهوكي بمدرسة الزقازيق الثانوية عام 1919 عن طريق مدرس انجليزي يسمي " لوكر " وأقيمت اول مباراه عام 1933 بين روض الفرج والزقازيق الثانوية بملعب نادي ولككس وانتهت بفوز الزقازيق 3/1 حينذاك، وترجع نشأتها بأهمية مصر علي يد المرحوم محمود مختار "التتش" ، وأنشئ هوكي الرجال عام 1924 وهوكي السيدات عام 1930 ، وكانت اللعبة التي لها اتحادان واحد للرجال وآخر للسيدات.



 

إنجازات فريق هوكي الشرقية

حصل علي وسام الجمهورية من الطبقه الأولي للرياضة من رئيس الجمهورية عام 1994م ، 2008 م. سجل في موسوعة جينيس ريكورد للأرقام القياسية كأفضل فريق جماعي في العالم لحصوله علي 10 بطولات قارية متتالية، ولقب بأفضل فريق بالقرن العشرين ، تم تخليده بتصميم طابع بريد تذكاري بمناسبة الحصول علي البطول الافريقية السابعة. النادي الرائد في تدعيم صفوف المنتخبات القومية المصرية ياللاعبين والمدربين بمتوسط 60 % من قوائمه ، فاز ب 25 بطولة إفريقية من 30 بطولة مشاركة منذ موسم 1988 وحتي موسم 2019، حصل علي المركز الثاني في البطولة العربية ب عمان ، وفاز ببطولة غانا 2017 ، 2018. البطولات المحلية فاز ببطولة الدوري العام 28 مرة منذ 1984وحتي 1985وحتي 2019 ، وحصل علي الدرع العام لله للهوكي 2014 ,2015 ، الفوز ببطولة ،كأس مصر 9 بطولات ، وكأس السوبر 3 مرات من 5 . يروي أحمد الشافعي مدير فريق هوكي الشرقية للرجال ، لـ " بوابة روزاليوسف " بداية الإشتراك في بطولة الدوري العام كانت عام 1984- 1985ميلاديًا حتي تاريخه.

وكان يسبقها بطولات المناطق كما كانت تسمي آنذاك ، منذ هذا التاريخ حصل فريق نادي الشرقية للهوكي علي 36 بطولة ، ربح منها الفريق 30 وخسر 6 بطولات ، وخاض كأس السوبر 5 مرات مابين كأس مصر والدوري ربح 3 مبارايات والشرقية للدخان 2 ، توقيع عقوبة علي الفريق واستكمل ، خاض الفريق أول بطولة افريقية عام 1988 بالقاهرة ، لافتًا إلي حضوره جميع البطولات منذ ان كان لاعبًا في اتحاد الشرطة ، كما حصل علي 10 بطولات إفريقية متتالية واخفق فيها نامبيا وحقق 12 وتراجعوا في ال 13 وحصل علي ال 14 حتي البطولة رقم 31 ، حصل علي 25 بطولة من 30 مشاركة ، من بينهم بطولة لم يشاركوا بها نظرًا لتوقيع عقوبة عليهم من قبل الاتحاد الافريقي، بسبب عدم تحية العلم ، أثناء تواجدهم ب غانا، وكان الفوز حليف نادي الشرطة وحقق المركز الاول والشرقية المركز الثاني ، ما أدي إلي غضب الفريق، ما تسبب في توقيع عقوبة عليهم وامتنعوا عن إستلام الميداليات، وما كان من الاتحاد الافريقي الا ان تم وقف الفريق عامين ، وتقدم بتظلمات إلي الإدارة المختصة، ولكن تدخلت الوزارة في الآمر وقامت بحل المشكلة وقامت بدفع العقوبة عن النادي ، وكانت قدرها 5 آلاف جنيه إسترليني، وتم الاشتراك في البطولة ال 16 في ابوكا بنيجريا عام 2004.

إنكار الذات سبب نجاح الفريق

وتابع، المدير الإداري للفريق ، ما يميز هذا الفريق انه من بلد واحدة وأبناء النادى ولا يوجد بينهما لاعبين من أندية أخري، فجميعهم من ناشئين النادي مشيرًا ان من اكفأ اللاعبين " حسام جبران محترف بإيطاليا ويشارك الفريق في أيام خارج المنافسة، أحمد عز ، أحمد جمال ، أحمد محمد علي"موكشه" ، محمد إدريس، حماده عاطف ، زياد ، أشرف سعيد " ، وصناعة الاهداف " جبران وجمال و موكشه" وحراس المرمي " مصطفي إمام ، فادي وهيبي"، مضيفًا سعر شراء او بيع اللاعب بحد أقصي 50 ألف جنيه ويختلف في بعض الأحيان، يمكن أن يقل من لاعب لآخر حسب قدراته ومستواه ، لافتًا ينهي معظم اللاعبين مسيرتهم به لأنهم كفاءات ومن القائمين علي اللعبه والمسؤولين عنها وهم من صنعوا تاريخه ، مشيرًا إلى عدم الاستعانه بأي لاعب خارجي قائلاً : " إحنا هنا أسرة كاملة متكاملة وإنكار الذات سبب نجاحنا، إحنا فريق بطولة لو اتعادلنا نزعل ولو خسرنا منعرفش ننام لان الخسارة عندنا مشكلة تؤثر علينا كثيرًا والجماهير اعتادت فوز الشرقية والدولة هي من ترعانا وقامت بتجديد الملعب مرتين نتيجة كفاءة المنظومة الرياضية من عام 1996 والثانية في 2007 " ولكن بعد ثورة 25 يناير قل دعم الدولة وتم إغلاق الصناديق الخاصة التي ذهبت للميزانية العامة.

كما تم صرف مكافأة قدرها 10 آلاف جنيه لهوكي الرجال منذ شهرين ، وما يماثلهم لفريق السيدات حيث انها البطولة الأولي اللاتي يحصلن عليها " كان حظهم كويس انهم دخلوا معانا في التكريم" لافتًا أن الوزارة لا تكرم أندية غير فريق الشرقية لانها ليس لديها لائحة تثبت ان الاندية التي تحصل علي الفوز بالبطولات تحصل علي مكافأة " بل تعطي منتخبات فقط، مؤكدًا نستثني لتاريخنا وبطولاتنا والحفاظ علي تراثنا" ، مشيرًا تم السماح هذا العام لمن لديه رغبه من اللاعبين في الاحتراف بدفع رسوم مالية قدرها 5 آلاف جنيه استعانه للمشاركة في بطولة ما.

 

وأشار إلى أن أكثر البطولات التي أسعدت الفريق وتركت تأثيرًا إيجابيًا هي البطولة الأخيره، كانت مقامة بالاسماعلية بين فرقتين من غانا والوصيف نادي سموحة وحصل علي المركز الثاني، مشيرًا كان هناك فريقين من غانا و 2 نيجريا و2 مصر واجهنا خلالها مبارايات غاية في الصعوبة ،6 فرق من دور واحد والاول والثاني في النهائي ، حصل الشرقية علي المركز الأول وسموحة الثاني ، بالإضافة إلي مباراة فاصلة انتهت ب 1/0 للشرقية. منذ بداية جائحة فيروس كورونا، تم ايقاف المبارايات في 15 مارس من العام الماضي، بناءًا علي تعليمات الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وفي هذه الفترة لم يحصل اللاعبين علي مستحقاتهم كاملة حصلوا علي نصف شهر بسبب توقف النادي والأنشطة ، والازمة أطاحت بالجميع ،ولكن ظل الفريق متمسكًا حتي شهر يوليو واستكمل النشاط فيما بعد ، ما أدي الي ترك تأثير سلبي عليه تسبب في خسارة بطولة الدوري العام وأيضًا بسبب إنعدام الإمكانيات المادية. فريق الهوكي رجال وسيدات يتحمل عبئًا ماديًا ما يقرب بنحو حوالي 2 مليونًا ونصف المليون سنويًا ، والناشئين يتحمل منها النادي جزءًا والوزارة الجزء الآخر ، ما يجعل الوضع سئ وغير مرضي، لافتًا المشكلة في هذه اللعبه انها ليس لها عائد مادي ،أو مكافآت مالية مثل غيرها من الألعاب ، مضيفًا أن الاتحاد لا يستطيع عمل تسويق او الاستعانه براعي او إعلانات،" ويجب عليه الخروج من عنق الزجاجة والبحث عن من يرعاه"، ونحتاج إلي اذاعة المبارايات عبر شاشات التلفاز بالقنوات الفضائية كي تعمل علي جذب الجمهور وتسليط الضوء علي الفريق ، ولا زالت النيابة العامة مستمرة بالتحقيقات، بسبب أزمة نادي الشرقية من وجود بعض المخالفات المالية وشبهة فساد، لعدد من الاندية ، بناءًا علي قرار الدكتور اشرف صبحي وزير الشباب والرياضة ، بعد وقف المجلس واستبعاد بعض الأعضاء لحين الإنتهاء من التحقيقات. ناشد أحمد الشافعي، اتحاد الهوكي بضرورة البحث عن راعي لدعم الفريق واذاعة مباراياته، مشيرًا إلي انهيار المنظومة في حال ظل الوضع كما هو عليه ، مع عدم وجود تطوير او دعم لان ما يجري حالياً لايليق بتاريخ بطولات الشرقية وهو أعلي بكثير من منتخب مصر.

نعمل علي برامج تدريب اعداد بطولات في خط مستقيم " قد ينحرف الخط في موسم او بطولة ولكن يرتد مرة أخري لوضعه" ، 3 من اللاعبين توقفوا عن ممارسة اللعبه وتم ضم لاعبين بدلاء من الناشئين نتوسم فيهم خيرا لاستكمال المسيرة ولتحقيق المرجو والاستمرار في التقدم.

وفي سياق متصل، قال مدير فريق الهوكي للرجال، استقبل الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقيه ، أثناء توليه منصبه، الفريق علي سلم الطائرة عند عودته من الفوز بالمركز الأول في البطولة مع غانا كان عائد معنوي جيد وبعد يومين من العودة قام بدعوة الفريق بمكتبه بالديوان العام لتكريمنا وحصل كل لاعب علي مبلغ 3آلاف جنيه والجهاز الفني 4 آلاف والمدير الفني 5 آلاف كمكافأة ، وفي الموسم الثاني في البطولة بإسماعلية غضب الفريق عند علمه بوجود الدكتور مجدي عزت رئيس النادي سابقًا وعدم حضوره للبطولة الإفريقية وتركوا المكان واستقلوا الاتوبيس وعادوا غاضبين، ودعا المحافظ الفريق في هذا الموسم وكرمه ولكن التكريم اثار غضب اللاعبين بعد حصولهم علي مبلغ 1000جنيه لكل لاعب ما زاد شعورهم بعدم تقديره لهم ، قائلاً : " لا اريد القول ان هناك ازمة بيننا وبين المحافظ و له كل تقدير واحترام ولكن القصة لابد من إعادة النظر للفريق الذي لم يكرم حتي اللحظة التكريم اللائق بتاريخه من المحافظ، وفكرنا بالحديث معه ووعدنا في التفكير باعتبارها إهانه لنا احنا زعلانين من المحافظ ورئيس النادي واحنا كجهاز كنا في وضع حرج" واستكمل مدير هوكي الشرقية، ان الدكتور ممدوح غراب ، لديه علم بغضب الفريق ووعد بالزيارة له مضيفًا نعلم مدي عشقه للعبة الهوكي ، ولكن الصراعات السياسية بينه وبين رئيس النادي ، جعلت الهوكي ضمن هذه المشكلات التي حدثت ونحن لسنا طرف بها، نحن في نهائيات دوري عام والنادي وضعه المادي صفر ونناشد المسؤولين عن تعيين اللجنه المؤقته لإدارة النادي بدعمه " لان النادي هيقع مالياً "، لابد علي وزارة الشباب والرياضة فتح العضويات لإستكمال الانشطة التي وقفت تماما بسبب احتياجها ماديًا والامكانيات لا تسمح بالصرف بسبب التكلفة العالية ، لان اللاعب الواحد يتكلف من الأدوات 5 آلاف سنويا بجانب السفر للخارج في بعض البطولات يحتاج إلي مصاريف أعلى.