الخميس 22 أبريل 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

في 30 يونيو

السيسي يطالب رئيس الهيئة الهندسية بالانتهاء من البنية الأساسية لمشروع الـ100 ألف فدان

السيسي
السيسي

طالب الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة اللواء أركان حرب إيهاب الفار بالانتهاء من البنية الأساسية لمشروع المئة ألف فدان في 30 يونيو، على غرار الترع ومحطات رفع وتسوية كل شئ بحيث تصل شبكة الري إلى المشروع ، منوها بأن كل الري سيكون حديثا.



وقال السيسي - في مداخلة له خلال كلمة رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة - إن هذا الجهد ليس باليسير، مضيفا: "نحن ملتزمون أمام المواطنين بتنفيذ بنية أساسية لمشروع الـ100 ألف فدان.. متابعا: "سيكون هناك مستثمون يعملون معنا بهذا المشروع، حيث سيقومون بالاستثمار في تلك الأراضي بواقع 5 أو 10 آلاف فدان، لكن ليس على حساب تفتيت هذه مساحة أراضي المشروع".

وأضاف موجها حديثه للحكومة: "أن الدولة تعمل في عدة مشروعات في وقت واحد، فلا نقوم بتأجيل مشروع على حساب آخر، فمثلا الهيئة الهندسية للقوات المسلحة مُكلفة بتنفيذ 500 ألف وحدة سكنية خلال عام ونصف، ومطالبة بتسليم هذه الوحدات في وقتها المقرر".

وأوضح الرئيس السيسي أن مشروع مثل تطوير 1500 قرية سيستوعب حجم عمالة كبيرا، موجها حديثه للشركات التي تريد العمل في تنفيذ مثل هذا المشروع: "إذا كنتم تريدون توريد معدات وعمال للمشروع فافعلوا.. فحجم العمل ضخم جدا".

وتابع الرئيس السيسي: "نحن نسابق الزمن لتنفيذ مثل هذا المشروع لأنه سيوفر العديد من فرص العمل".. مشيرا إلى أنه في خلال عامين سيكون لدينا 3 ملايين فدان أخرى.

وبشأن المياه المستخدمة في مشروعات الزراعة والاستصلاح الزراعي.. أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن الدولة لا تجور على حقوق الغير المائية، فهي توفر مياهها بنفسها، فمثلا، نحن نعمل في مشروع تبطين الترع بمعدل 20 ألف كيلو متر لتقليل الفاقد من المياه من خلال توفير من 2 إلى 3 مليارات متر مياه، لو استخدمنا منها مليار متر مكعب بشكل مناسب سيتم تنفيذ محطات معالجة بطاقة 6 ملايين متر يوميا لزراعة ما يقرب من 400 ألف فدان، وذلك بهدف بناء مجتمعات جديدة.

ونوه إلى وجود خطة لتنفيذ محطة معالجة بمنطقة الحمام أو بالساحل الشمالي بالقرب من الإسكندرية، بطاقة 6 ملايين متر يوميا وبتكلفة 20 مليار جنيه، وسيتم استخدام المياه من خلال المعالجة الثلاثية طبقا للمعايير العالمية للزراعة، لاستخدام تلك المياه في زراعة نحو 600 ألف فدان في هذه المنطقة خلال عامين.

وأشار الرئيس السيسي إلى أن الدولة تعمل في مشروعات ضخمة، تحتاج إلى تضافر جهود كل الشركات المصرية باختلاف أنواعها للعمل مع الدولة بكل طاقتها لتحقيق المستهدف"