الجمعة 7 مايو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
عيد الشرطة

مايكل نصيف يشيد برجال الشرطة ويؤكد: 25 يناير عيد كل المصريين

المستشار مايكل
المستشار مايكل

تقدم المستشار مايكل نصيف بالتهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسي، بمناسبة عيد الشرطة ٦٩، مؤكدا أن مصر وشعبها العظيم يحتفل بعيد الشرطة وبتضحيات رجالها.



 

كما تقدم المستشار مايكل نصيف، بالتهنئة لرجال الشرطة المصرية الأبطال وعلي رأسهم وزير الداخلية الذين يبذلون كل الجهد لحماية المواطن والحفاظ علي أمن الجبهة الداخلية للوطن والذين يدفعون أرواحهم الذكية فداء له كى يعيش فى أمن وأمان. 

 

وتابع نصيف، أنه تحتفل مصر يوم 25 يناير بذكرى الكرامة والعزة، بذكرى عيد الشرطة الـ٦٩، حيث يخلد المصريون بطولات رجال الشرطة الذين خلدوا أسماءهم بحروف من نور في سجلات التاريخ المعاصرة، لافتا إلى أن عيد الشرطة هو عيد لكل المصريين، مشيدا بتضحيات الشهداء الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن.

 

واكمل أن شهداء الشرطة أصبحوا أبطالا وضحوا بأرواحهم من أجل رفع راية مصر عالية، حيث رسمت معركة الإسماعيليية عام 1952 لوحة فنية تلاحمت فيها دماء "الشرطة والشعب" في أثناء تصديهم للعدوان، لتوضح للعالم أجمع بأن المصريين يد واحدة أمام العدوان الغاشم، ليصبح هذا اليوم عيداً يحتفل المصريون بكل طوائفهم وثقافتهم به كل عام.

 

وأوضح أن 25 يناير من كل عام عيد للشرطة يخلد شهداء موقعة الإسماعيلية التي دارت رحاها عام 1952 بين «البوليس المصري» بأسلحة بدائية تقليدية واجه بها عدوا مدججا بأحدث الأسلحة، قبل المعركة أحضروا النية ورفعوا شعار «إما الوطن أو الشهادة» فلم يهنأ العدو المحتل حينها بتدنيس وطنهم بالاستسلام، إلا بعد أن مر على أجساد خضبت الأرض بدماء صارت علامة من علامات التاريخ ليواجه مقاومة شرسة غير متكافئة العدة والعتاد.

وتابع أن حصار مبنى قسم البوليس "الشرطة" الصغير ومبنى المحافظة في الأسماعيلية، سبعة آلاف جندي بريطاني مزودين بالأسلحة، تدعمهم دباباتهم السنتوريون الثقيلة وعرباتهم المصفحة ومدافع الميدان، وكان عدد الجنود المصريين المحاصرين لا يزيد على ثمانمائة في الثكنات وثمانين في المحافظة، لا يحملون غير البنادق.

وأوضح انه استخدم البريطانيون كل ما معهم من الأسلحة في قصف مبنى المحافظة، ومع ذلك قاوم الجنود المصريون واستمروا يقاومون ببسالة وشجاعة، وسقط 50 شهيدا و80 جريحا من الشرطة المصرية في معركة الصمود، متابعا أن الجنرال الإنجليزي إكسهام طالب جنوده بإعطاء التحية العسكرية لجثث شهداء الشرطة المصرية لدى خروجها من المبنى بسبب شجاعتهم ووطنيتهم.