الخميس 21 يناير 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

عاجل.. السودان يحظر الطيران فوق أجواء ولاية القضارف

منطقة الحظر بالأحمر
منطقة الحظر بالأحمر

فرضت سلطة الطيران المدنى السودانية، الخميس، قيودًا على حركة الطيران فوق ولاية القضارف، ومنطقتي الفشقة الكبرى والصغرى شرق البلاد.



 

وقال مدير سلطة الطيران المدني السودانية، إبراهيم عدلان لـ”سودان تريبيون”، إن الإجراء يأتي عقب اختراق مقاتلة إثيوبية لأجواء السودان صباح أمس الأول.

سودان تريبيون: السودان وإثيوبيا يتجهان نحو المواجهة العسكرية

وقالت صحيفة “سودان تريبيون”، إن السودان وإثيوبيا يتجهان نحو المواجهة العسكرية، بعد أنباء عن حشد للقوات على جانبي الحدود.

واعتبرت سلطة الطيران المدني، أن أجواء ولاية القضارف في دائرة نصف قطرها 5 أميال بحرية ممنوع فيها التحليق أو الهبوط من فوق سطح الأرض وحتى ارتفاع 29 ألف قدم.

 

  مقاتلة إثيوبية تنتهك المجال الجوي

كانت وزارة الخارجية الإثيوبية، قد أعلنت  أمس الأربعاء أن مقاتلة إثيوبية انتهكت لفترة وجيزة المجال الجوي السوداني على المنطقة الحدودية الشرقية للبلاد.

ووصفت الحكومة السودانية الخطوة بأنها "تصعيد خطير وغير مبرر"، قائلة إنها قد تكون لها عواقب وخيمة وتسبب المزيد من التوتر في المنطقة الحدودية.

 

وقال البيان: إن "وزارة الخارجية السودانية تدين هذا التصعيد من الجانب الإثيوبي، وتطالب بعدم تكرار مثل هذه الأعمال العدائية في المستقبل"، مضيفًا أنه سيكون له "تداعيات خطيرة على مستقبل العلاقات الثنائية".

 

وعلى صعيد متصل، قال الجيش السوداني إن رئيس مجلس السيادة، وصل إلى مقر القيادة الشرقية بالقضارف، لمتابعة الأوضاع العسكرية عن كثب.

كما وصل رئيس أركان الجيش السوداني الفريق محمد عثمان الحسين، وكبار القادة العسكريين، إلى منطقة الحدود الشرقية المضطربة بعد مقتل سبعة أشخاص على يد القوات الإثيوبية.

 الحكومة الإثيوبية تراوغ وتحشد القوات على الحدود

بينما يواصل الجيش الإثيوبي، حشد قواته على الحدود السودانية، دعت حكومته، يوم الثلاثاء الماضي، إلى اجتماع لجنة خاصة مشتركة لبحث حل ودي للنزاع الحدودي مع السودان بموجب اتفاق ثنائي، تم التوصل إليه عام 1972.

وأكدت التقارير الواردة من المنطقة الحدودية، تعزيز القوات من الجانب الآخر من الحدود، حيث أكد المزارعون السودانيون لصحيفة “سودان تريبيون”، أن المزيد من القوات الإثيوبية يحتشدون الآن على طول الحدود في عدة مناطق.