الأربعاء 20 يناير 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
الدبلوماسية والصياغة اللغوية لقرارات مجلس الأمن 2     

الدبلوماسية والصياغة اللغوية لقرارات مجلس الأمن 2    

أتطرق  اليوم الى الأمم المتحدة ومؤسساتها بعيداً على التحليل اللغوي والقانون الدولي والذي سوف نتعرف عليه في المقالات القادمة، ولكن من المستحسن أن نتعرف على الجهات والمؤسسات الأممية ذات اليد العليا في إصدار القرارات والتي قد تغير كثيرا من إستراتيجيات الدول وهي كما يلي:



الأمم المتحدة: تتكون من الأجهزة الرئيسية وهي؛ الجمعية العامة/ مجلس الأمن/ المجلس الأقتصادي والأجتماعي/ مجلس الوصاية /محكمة العدل الدولية/ الأمانة العامة للأمم المتحدة، وجميعها أُنشئت عام 1945 عندما تأسست الأمم المتحدة. 

 

الجمعية العامة:  

 

 هي جهاز التشاور ووضع السياسات والتمثيل في الأمم المتحدة، ولجميع الدول الأعضاء الـ193 في الأمم المتحدة تمثيل في الجمعية العامة ، مما يجعل هذا الجهاز جهازاً ذا تمثيل عالمي بأمتياز، وفي كل سنة بدءًا من أيلول/ سبتمبر، تجتمع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في قاعة الجمعية العامة بنيويورك للدورة السنوية للجمعية العامة وعلى رؤساء الدول او من يمثلهم القاء خطاب برتوكولية وحسب الحروف الابجدية الانكليزية تكون الاسبقية في الكلام..

 

 مجلس الأمن:

 

مجلس الأمن هو الذراع الأقوى للأمم المتحدة، والأداة الأبرز لتطبيق القانون الدولي ، من أهدافه الحفاظ على السلم الدولي، وحل النزاعات، وفرض احترام القانون الدولي ، أنشئ مجلس الأمن وفقاً للمادة 23 من ميثاق الأمم المتحدة بغرض الحفاظ على السلام والأمن الدوليين، وهو الجهاز الوحيد الذي له سلطة اتخاذ قرارات تلتزم بتنفيذها الدول الأعضاء بموجب الميثاق، أما أجهزة الأمم المتحدة الأخرى فهي تقدم توصيات إلى الحكومات وبموجب الميثاق، تقع على عاتق مجلس الأمن المسؤولية الرئيسية عن صون السلم والأمن الدوليين. وللمجلس 15 عضواً خمسة دائمين ( الولايات المتحدة /روسيا الاتحادية /المملكة المتحدة /الصين /فرنسا) وعشرة غير دائمين(خمسة مقاعد للدول الإفريقية والآسيوية/  مقعدان لدول أمريكا اللاتينية/ مقعدان لدول غرب أوروبا والدول الأخرى/ مقعد لدول أوروبا الشرقية)، ولكل عضو صوت واحد. وبموجب الميثاق، على جميع الدول الأعضاء الإمتثال لقرارات المجلس، ويتولى رئاسة المجلس كل من أعضائه بالتناوب لمدة شهر واحد.

 

 وبالنسبة إلى اللغات الرسمية والمعتمدة في الأمم المتحدة فهي : الإسبانية /الإنجليزية /الروسية/ الصينية/ العربية / الفرنسية. 

 

 وقد بدأ تاريخ اللغة العربية في الأمم المتحدة فعلياً في عام 1955 لكنها لم تكن لغة رسمية، ولم يكن يترجم إليها سوى قدر محدود من الوثائق.  و أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها رقم 3190 عام 1973 الذي تم بموجبه التعامل باللغة العربية ضمن لغات العمل الرسمية في الأمم المتحدة.  

 

 عام 1974 تم إدراج اللغة العربية كلغة عمل في المجلس التنفيذي لليونسكو في جدول الأعمال، بناءً على طلب من الجزائر، والعراق، وليبيا، والكويت، والسعودية، واليمن، وتونس، ومصر، ولبنان. 

 

 وتنفيذاً لذلك أنشئت أقسـام للترجمـة التحريريـة والشفوية العربية في جنيف. كما أنشئ قسمان للترجمة التحريرية العربية في اللجنة الاقتصادية لغرب آسيا ومقرها حالياً بيروت واللجنة الاقتصادية لإفريقيا ومقرها أديس أبابا.

 

ويقوم على خدمات اللغة العربية في المقر عدة أقسام هي دائرة الترجمة التحريرية ووحدة تجهيز النصوص العربية ويضمهما طابق واحد هو الطابق السابع عشر في مبنى الأمم المتحدة، وقسم الترجمة الشفوية، وقسم التدقيق اللغوي، وقسم تحرير الوثائق الرسمية، وقسم تصحيح التجارب الطباعية وكلها تتبع إدارة شؤون الجمعية العامة وخدمات المؤتمرات. 

 

أما بقية المجالس فسوف نتطرق اليها باختصار بالمقالات القادمة.

 

 اتخاذ القرارات: يتطلب اتخاذ القرارات المتعلقة بالمسائل الإجرائية موافقة تسعة أعضاء من الخمسة عشر عضواً، أما المسائل الموضوعية فتتخذ القرارات بشأنها عقب تأييد تسعة أصوات تضم الخمسة الدائمين وتمتنع عن التصويت الدول التي تكون طرفا في النزاع. وتتمتع الدول الكبرى وفقا لقاعدة (إجماع الدول الكبرى) بحق النقض (الفيتو) الذي يلاقي معارضة شديدة من الدول الصغيرة.

 

وفي حال اتخاذ المجلس قرارا بالمنع أو الإنفاذ ضد دولة عضو، تعلق الجمعية العامة عضوية تلك الدولة وامتيازاتها، وفي حال تكرارها الخروج عن مبادئ الميثاق يجوز للجمعية العامة إلغاء عضويتها وفقا لتوصية المجلس. ويحق للدول الأعضاء في الأمم المتحدة وليس في مجلس الأمن المشاركة في مناقشات المجلس دون حق التصويت، ويضع المجلس شروط مشاركة الدول غير الأعضاء في الأمم المتحدة والتي تكون طرفا في النزاع.

 المصدر: الموقع الرسمي للامم المتحدة

 

دبلوماسي سابق 

 عضو جمعية الصحفيين العمانية