الأربعاء 20 يناير 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
الخيل العربي

شاهد نهائي بطولة مصر لجمال الخيول العربية الأصيلة على أرض"رباب"

مجموعة أطفال يشجعون حصانهم ليفوز
مجموعة أطفال يشجعون حصانهم ليفوز

منافسة قوية بين الجميلات من خيول مصر العربية الأصيلة، بدأت الجمعة على أرض مزرعة رباب، بمحافظة الجيزة، وانتهت السبت حيث تُقام البطولة  "بطولة مصر القومية للخيول العربية المصرية الاصيلة"، تحت إشراف جمعية مربي الخيول العربية المصرية، والتي تخضع للقواعد والشروط المنظمة للمسابقات التي وضعتها اللجنة الاوربية لعرض الخيول العربية (ECAHO).



 

وكان  اليوم الأخير من المسابقة قد شهد منافسة قوية وتم توزيع الجوائز الذهبية والفضية والبرونزية.

 

وقال الدكتور خالد بن لادن، إن هذه البطولات تمثل أهمية كبيرة لمربي الخيل، وتنشط تلك الصناعة، وحول البنية الاساسية لمزرعته، وما تحويه من ساحات استقبال البطولات وأكبر صالة مغطاة، يقول أنه حرص على أن تكون بمواصفات تنافس العالمية.

 

أشار إلي أن البنية الاساسية الهدف منها دعم صناعة الخيل العربي المصري الأصيل، واقامة صالة مغطاه بمعايير عالمية، بالمقاييس الاقتصادية غير مجديه، لذا كان من المهم أن يقوم بها عاشق للخيل، لديه قدرة تمويلية، فلن ينظر للعوائد الاقتصادية، بل لعوائدها على دعم الصناعة ككل والمربين.

 

وتابع أن الصالة المغطاة في مزرعة رباب بها قدرة استيعابية، لالفين متابع للسباقات، فصلاً عن اسطبلات استضافة الخيول المتنافسة من مختلف بلدان العالم.

 

وعلى هامش البطولة، اصطحب الدكتور خالد، أيمن فتحي توفيق رئيس مجلس إدارة روزاليوسف وأيمن عبد المجيد رئيس تحرير  “بوابة روزاليوسف”، ومجلة “الكتاب الذهبي”، في جولة تفقدية.

 كما حرص على أن مشاركتهما في تسليم جوائز الفائزات في اليوم الأول، مشيدًا في الوقت ذاته بعدد الكتاب الذهبي عن الخيل العربي المصري الأصيل، وما يعكسه من اهتمام مؤسسة صحفية عريقة بثروة مصرية قومية، يندر وجودها في دول العالم.

 

واشاد أيمن فتحي توفيق بالتنظيم الرائع، وجمال الخيل المتنافس، مشيرًا لأهمية تلك الفاعليات على النهوض بصناعة الخيل في مصر، بجوانبها المتعددة، والتي توليها الدولة المصرية اهتماما كبيرا.

في حين اعتبر أيمن عبد المجيد، رئيس تحرير “بوابة روزاليوسف”، أن الخيل المصري الأصيل كنز مصري، وعنصر يمكن أن يضيف لتنوع موارد الاقتصاد المصري، بما تتيحه تلك الانشطة إذا ما احسن توظيفها ثقافيًا وسياحيًا ورياضيًا.

وأشاد عبد المجيد بما تقوم به جمعية مربي الخيول العربية الأصيلة والدكتور خالد بن لادن، وكبار المربين اعضاء الجمعية بينهم الدكتور محمد الامين، وفي القلب من ذلك محطة الزهراء، تلك الجهود التي اسهمت في الحفاظ على نقاء الخيل، واستمرارية أنشطته، معربًا عن ثقته في أن الاهتمام الذي توليه  الدولة الآن لتلك الصناعة، سيحولها إلى رافد أساسي للاقتصاد المصري بما لها من تنوع إنتاجي وثقافي ورياضي.

 

وتعتمد لجان التحكم معايير لاختيار الفائزين، بمنح كل محكم توجة من ١-٢٠، للنوع والرأس والرقبة والجسم والخط العلوي والساقين والحركة والمشي والهرولة وتعلن الفائزة وفق اجمالي الدرجات التي يحصل عليها كل حصان في مقاييس الجمال.