الأحد 16 مايو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"بايدن" يسعى لاستعادة الخطة الفاشلة في عهد باراك أوباما

بايدن وأوباما
بايدن وأوباما

قال ديفيد سيروتا، مؤسس The Daily Poster، إن ادعاء الرئيس المنتخب جو بايدن أنه يستطيع الاعتماد على الشراكة بين الحزبين وعلاقاته الجيدة المزعومة مع الجمهوريين لإنجاز الأمور أمر غير مرجح.



 

شراكة الديمقراطيين والجمهوريين أثبتت فشلها في عهد أوباما

وكان الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، قد جعل من الشراكة بين الحزبين محورًا لحملته، مشيرًا إلى أن لديه علاقات جيدة مع قادة مثل زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل "جمهوري من كنتاكي" والتي رعاها خلال فترة وجوده في مجلس الشيوخ.

وفي حديثه في برنامج "Rising" على قناة Hill.TV، قال سيروتا إن الرئيس السابق باراك أوباما اعترف بأن فكرة الشراكة بين الحزبين لم تنجح على النحو الذي كان يقصده.

قال سيروتا: "ميتش ماكونيل ليس ممثلًا غير صادق عندما يتعلق الأمر بأشياء من هذا القبيل". "لذا، إذا كان بايدن يفكر في أن هذا ما سيحدث... لن تسير الأمور على ما يرام."

وأضاف سيروتا أن فترة ولاية بايدن في إدارة أوباما كان ينبغي أن توضح له أن الشراكة بين الحزبين لن تنجح، مدعيا أن الإدارة "كانت مُحبطه باستمرار في كل منعطف من قبل عرقلة الجمهوريين".

قال سيروتا: "فكرة أن المعارضة ستكون معارضة مخلصة، أو صادقة، أو مبدئية... لقد علمنا الجمهوريون أنهم لن يكونوا كذلك". "لذا فإن فكرة أن بايدن يعتمد على ذلك، إنها فقط... إنها محيرة للعقل، إنها ليست حقيقة واقعة."

يذكر أن الرئيس الأمريكي، المنتخب جو بايدن، من المنتظر أن ينصب يوم 20يناير المقبل كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية لمدة 4سنوات قادمة بعد أن يعتمد الكونجرس الأمريكي، يوم 6يناير المقبل، نتيجة التصويت في المجمع الإنتخابي والذي تجاوز خلاله بايدن علي النسبة المطلوبة للفوز بمنصب رئيس الجمهورية.

يأتي هذا في ظل مطالبات من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ من الحزب الجمهورية فتح تحقيق برلماني في المخالفات وأعمال التزوير التي شابت العملية الإنتخابية عبر الرسائل البريدية، من أعمال تزوير وتصويت أشخاص ليس لهم حق التصويت من المهاجرين غير الشرعيين، واستخدام أسماء الأموات في عمليات الاقتراع.

ويحاول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مواصلة طريقة في كشف أعمال التزوير الواسعة التي جرت في التصويت عبر البريد.