السبت 6 مارس 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

أبو شقة: نقدم الدعم المادي والمعنوي لتوثيق التاريخ بأمانة

الوفد يتبنى مبادرة توثيق نصر أكتوبر وثورة 30 يونيو في عام 2023

المستشار بهاء الدين أبو شقة
المستشار بهاء الدين أبو شقة

فوّض برنامج «أنا ابن مصر» المستشار بهاء الدين أبوشقة، رئيس حزب الوفد، ووكيل أول مجلس الشيوخ، باعتباره مقامًا ورمزًا وطنيًا كبيرًا وفقيهًا دستوريًا عظيمًا وأحد الشخصيات العامة الفاعلة في الوطن، والمتبني لحلقات برنامج «أنا ابن مصر» طوال شهر نوفمبر 2020، لتبني المشروع الوطني لتوثيق نصر أكتوبر 1973 وثورة 30 يونيو 2013 بمناسبة قرب حلول عام 2023 والذي سيشهد احتفال مصر باليوبيل الذهبى بمناسبة مرور 50 عامًا على نصر أكتوبر و10 سنوات على ثورة 30 يونية لتفويضه فى قيادة المشروع ورئاسة اللجنة التأسيسية المدنية له، وكذلك تفويضه فى مخاطبة القيادة السياسية العظيمة للحصول على رعاية الرئيس والقائد عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية شخصيًا لهذا المشروع.

وتضم اللجنة التأسيسية للمشروع الدكتور نصر البدرى مؤسس المشروع، ورجال الأعمال محمد الشربينى العزولى وأيمن حافظ عطرة وأمين كامل الشويخ، وإيمان تابعى سيد مقرر المشروع، والدكتور بدر الدين أبوالدهب طبيب صيدلى، وعلاء جاب الله رئيس مجلس إدارة دار التحرير الأسبق.



أعلن المستشار بهاء الدين أبوشقة، رئيس حزب الوفد، تبنى مبادرة برنامج «أنا ابن مصر» لتوثيق تاريخ حرب أكتوبر وثورة 30 يونيو بمناسبة اليوبيل الذهبى للأولى، ومرور 10 سنوات على الثانية فى عام 2023، وتقديم أى دعم ماديًا أو معنويًا، باعتباره واجبا وطنياً بتقديم ملحمة حقيقية لكفاح حقيقى لشعب جدير بالاحترام.

وأوضح «أبوشقة» أن تلك المبادرة عبارة عن جمعية تأسيسية يسمح لها بانضمام الشخصيات العامة فى كل المجالات لتحقيق الهدف، وهو توثيق التاريخ المصري لذلك فإن الباب مفتوح أمام الجميع لينضم ويساهم فى هذه المبادرة خاصة أننا أمام مشروع وطني.

وأشار «أبوشقة» إلى أن التاريخ سلسلة متصلة من الحلقات، ماض وحاضر ومستقبل، ولا يمكن التأسيس لمستقبل دون وعى كامل واقتناع كامل وعبرة مستمدة من الماضى، مشددا على ضرورة أن يكون التاريخ موثقًا توثيقًا أمينًا من خلال إعلام قوى، وأن يكون ٢٠٢٣ عامًا للاحتفالات على مداره.

ونوه أبوشقة بأن الجينات المصرية منذ أحمس والهكسوس تحمل مبادئ الدفاع عن الأرض والتراب والدولة المصرية، فمصر تحطم على أسوارها التتار والمغلول والهكسوس والحرب الصليبية.

وأكد «أبوشقة» أن ما حدث فى ٦ أكتوبر معجزة عسكرية بكل معانيها ومفاهيمها، مشيرا إلى أن العدو الصهيونى كان يفخر ويتعالى بأن خط بارليف لا يقهر وأن محاولة العبور ستنتهى بتدمير للقوات العابرة، ولكن استطاعت القوات المصرية عبوره بنجاح.

ووصف أبوشقة ثورة 30 يونيو بأنها ملحمة تاريخية وطنية حقيقية، مشيرا إلى أنها الوجه الآخر لثورة 1919، وتجمع بها 33 مليون مصري على قلب وإرادة رجل واحد وخرجوا جميعًا دفاعًا عن الدولة المصرية.