الأربعاء 27 يناير 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

رئيس حزب "المصريين": رسائل السيسي بشأن كورونا تعكس حرصه على صحة المواطنين

الدكتور حسين أبو العطا
الدكتور حسين أبو العطا

رحب الدكتور حسين أبو العطا، رئيس حزب "المصريين"، بالرسائل المهمة التي وجهها الرئيس عبد الفتاح السيسي للشعب المصري عن فيروس كورونا المستجد، خلال اجتماعه أمس برئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، مؤكدًا على أن الدولة المصرية تعاملت مع أزمة كورونا بشفافية وانحياز الرئيس السيسي التام لهموم المواطن.



 

ووجه "أبو العطا"، في بيان صباح اليوم الأربعاء، التحية للقيادة السياسية الحكيمة الممثلة في الرئيس السيسي والحكومة والشعب المصري العظيم على جهودهم الجبارة في تجاوز أزمة كورونا، مشيدًا بما حققته الدولة من مؤشرات اقتصادية إيجابية خلال العام الحالي، والتي تكللت بإشادة كبرى المؤسسات المالية الدولية، وفي مقدمتها الإعلان الرسمي من خبراء صندوق النقد الدولي، بأن أداء الاقتصاد المصري فاق التوقعات، وأبدى صلابة وقدرة على التعامل مع الجائحة نتيجة التنفيذ المُتقن لبرنامج الإصلاح الاقتصادي.

 

وأضاف رئيس حزب "المصريين"، أن تكاتف الشعب خلف القيادة السياسية في ظل تلك الأجواء الراهنة، ساهم في تنفيذ برنامج الإصلاح الحكومي تزامنًا مع برامج وشبكات الأمان الاجتماعي؛ مما يؤكد نجاح القيادة السياسية في إدارة دفة الأمور وسط كل هذه التحديات، موضحًا أن تقدير الرئيس السيسي للأطقم الطبية في محله دائمًا؛ حيث الجهود المقدرة المبذولة من جانبهم على كافة مستويات محافظات الجمهورية، بجانب أجهزة الدولة المختلفة، والتناغم والتعاون الدائم فيما بينهم، والذي مثل عملًا نموذجيًا رائعًا في المواجهة الأولى، وبلا شك سيكون كذلك بالموجة الثانية ويساعد على نجاحه وعي المصريين واتخاذ تدابيرهم الاحتياطية والوقائية.

 

وأوضح أن الاقتصاد المصري صمد بقوة أمام جائحة فيروس كورونا المستجد؛ بل وتفوق على اقتصاديات العديد من دول العالم بسبب قرارات الإصلاح الاقتصادي الجريئة التي اتخذتها الدولة المصرية، موجهًا التحية للرئيس السيسي صاحب هذه القرارات الجرئية؛ كما وجه تحية إجلال وتقدير للشعب المصري العظيم الذي لم يتردد ولم يتوان لحظة في تحمل الآثار السلبية لقرارات الإصلاح الاقتصادي.

 

وطالب الحكومة بضرورة إدراك رسائل الرئيس السيسي جيدًا، والعمل على تنفيذها وتطبيقها بجانب وعي المواطنين، وأن تكون حاسمة في تطبيق الإجراءات الاحترازية الخاصة بارتداء الكمامة وتطبيق القانون على المخالفين لها، حيث الهدف الأسمى لكل هذه الجهود صحة المصريين وسلامتهم وعدم زيادة الإصابات والدخول في إطارات سلبية على المواطنين واقتصاد الدولة الذي يتأثر سلبًا حال إهمالها وعدم التزامنا.

 

وطالب وسائل الإعلام والصحافة، بزيادة حملات التوعية للشعب عن طريق نشر الإرشادات الصحية ومخاطر الازدحام، وتشجيع المواطنين على البقاء في المنازل، وفضح وتكذيب الشائعات التي يُطلقها الكارهون لمصر وشعبها.

 

واختتم رئيس حزب "المصريين"، بيانه مؤكدًا على أن الإدارة المصرية لأزمة فيروس كورونا كانت جيدة للغاية وعلى قدر عال من الاحترافية، مقارنة بدول كثيرة أكثر تقدم منا وخاصة في القطاع الصحي.