الثلاثاء 24 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
كورونا اللعين.. واصطياد النجوم..!

كورونا اللعين.. واصطياد النجوم..!

اصيب الشعب المصري بحزن عميق لإصابة النجم المصري العالمي المحبوب محمد صلاح هداف نادي ليفربول الإنجليزي في كرة القدم.. بفيروس كورونا اللعين.. قبل مباراة فريقنا القومي أمام توجو في تصفيات كأس الأمم الإفريقية المقرر إقامتها بالكاميرون عام 2022.



خبر إصابة صلاح نزل كالصاعقة على المصريين وجماهير ليفربول لأن صلاح المحبوب ثروة قومية.. وفخر للعرب.. ولكن فيروس كورونا لا يرحم.. فقد أصاب أيضا نجم فريقنا القومى ونادى ارسنال الانجليزى محمد الننى..فالفيرس اللعين لايفرق بين البشر وأصاب زعماء وبسطاء.

وكبار نجوم رياضيين يشعلون المنافسات الرياضية العالمية بلياقتهم وحيويتهم ومهاراتهم ..مثل كريستيانو رونالدو الحائز على لقب احسن لاعب فى العالم ونجم نادى يوفنتوس الايطالى فى كرة القدم والذي تعافى وعاد للملاعب بقوة وحيوية ..وهاجم الفيروس ايضا نيمار ساحر الكرة البرازيلى نجم نادى باريس سان جيرمان الفرنسى وبوجبا نجم مانشستر يونايتد وغيرهم من كبار النجوم الذين يتمتعون بصحة وعافية ولياقة عالية يحسدهم عليها غيرهم.. اذيع خبر اصابة صلاح بالفيروس عقب حضور حفل عقد قران شقيقه....وقام بعزل نفسه بعد التأ كد ان حالته ايجابية ..ولكن لا احد يعلم من اين اتى اليه الفيروس ..هل قبل الفرح ام بعده ..ولكن المسحة أكدت إصابته.. ونتمنى له الشفاء العاجل حتى يعود للملاعب فى اقرب وقت لاسعاد جماهير الكرة فى كل مكان بفنه ومهارته واهدافه.. أنه نجم خلوق محبوب..يحظى بشعبية جارفة ..وجماهيرية واسعة النطاق على مستوى العالم.

اصابة بعض نجوم الرياضة الكبار ..الذين يتمتعون باجساد قوية وبنيان متين ..فيها عبرة ورسالة ودرس يجب الاستفادة منه ..لتوخى الحذر وعدم الاستهتار ..وضرورة الالتزام بكافة الاجراءات الاحترازية لمواجهة وباء كورونا اللعين ..فهو لايصيب كبار السن او الضعفاء فحسب وإنما. يغزو بنيان الأقوياء مفتولى العضلات.

الفيروس اللعين لايفرق...ينتهز الفرص لغزو اجساد البشر وأجهزتهم التنفسية ..ينتظر لحظة اهمال او استهتار او سهو للانقضاض على فريسته ..فاحذروا أيها السادة ونفذوا التعليمات الخاصة بارتداء الكمامة والنظافة والتباعد الاجتماعى وتجنب الزحام او الاختلاط بالاخرين ..لان هناك مصابين لاتظهر عليهم الاعراض ويبدون اصحاء أقوياء.

أمريكا التي تتباهى بقوتها لم تستطع مواجهة الفيروس الخفى اللعين الذي اصاب اكثر من 11 مليون أمريكي.. وحوالى 7 ملايين أوروبى...بخلاف المصابين فى مختلف الدول الاخرى ... الحمد لله ..مصر نجحت فى مواجهة كورونا ولكن ينبغى علينا ان نلتزم بالاجراءات ولانتراخى او نهمل ..لان العواقب وخيمة..فى الموجة الثانية..كفانا الله من شرورها.

الفيروس لعين ..لايرحم ولكن لانستطيع ان نستسلم له .. لان عجلة العمل والانتاج يجب ان تستمر.. ولا تتوقف.. حتى لا تكون خسائرنا أكثر وأخطر على المجتمع.. ولكن الالتزام بإجراءات الوقاية ضرورة حتمية وواجب على كل مواطن.