الثلاثاء 24 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

القبض على خطيب فتاة المنيا لاتهامه بقتلها للحصول على الشبكة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

ألقت أجهزة الأمن بالمنيا القبض على شاب، لاتهامه بقتل خطيبته رغبة منه فى فسخ الخطوبة واسترداد الشبكة، حيث تم العثور على جثة الطالبة ملقاة بجوار المجرى المائي لترعة الإبراهيمية.



 

وبمواجهة المتهم، اعترف بارتكاب الواقعة لرغبته فى فسخ الخطبة ولكي يتمكن من استرداد المصوغات الذهبية المقدمة إليها (الشبكة).

 

حيث شكل العميد شريف كرم رئيس مباحث المديرية فريق بحث جنائي تحت إشراف العقيد حسن عبد الغفار مفتش مباحث المنطقة المركزية وقيادة المقدم محمد منير رئيس مباحث مركز المنيا  بإشراف اللواء محمود خليل مدير أمن المنيا.

 

 وبالفحص تبين أن الجاني قام باستدراج خطيبته عن طريق الهاتف، وقاما باستقلال دراجة بخارية لمكان الواقعة، وقام بإغراقها بترعة الإبراهيمية للحصول علي الشبكة التي قام بإحضارها لها. 

 

وعلى الفور انتقل الرائد نزار الواعر والرائد محمد العشيري والنقيب حازم العسقلاني وتم ضبط المتهم وبمواجهته أكد صحة التحريات واعترف تفصيليا.

 

حيث أمر المستشار تامر مطيع المحامى العام لنيابات جنوب المحافظة استدعاء 15 شخصًا من أهالي الطالبة والتي عثر على جثتها أسفل كوبري إحدى القرى بعد اختفائها عن المنزل 3 أيام لسماع أقوالهم.

 

بعد أن اتشحت القرية بالسواد بعد تشييع جثمان الطالبة ر. م. ع ٢٠ سنة التي تغيبت عن المنزل، وعُثر على جثتها ملقاة على ضفة ترعة الإبراهيمية بالطريق الزراعي القاهرة أسوان.

 

فالطالبة كانت حافظة لكتاب الله ومشهود لها بحسن الخلق والسير والسلوك وتتمتع أسرتها بسمعة طيبة، فوالدها بالمعاش ومن حفظة القرآن الكريم ويؤوم المصلين في جميع مساجد القرية بل أنه يُحّفظ الأطفال كتاب الله الكريم دون مقابل.

 

وكان مقررا أن يقام حفل زفاف الفتاة خلال الايام القادمة حتي أن الأم وزعت "بسكوت وفطير" الفرح على جيرانها بالقريه ووالدها اشتري بالفعل جهاز وأثاث المطبخ تمهيدا لنقله إلي منزل زوجها الذي عقد قرانها في وقت سابق.

 

أجهزة الأمن من جانبها كثفت من جهودها لكشف ظروف وملابسات الحادث الذي أحزن أهالي القرية وشاركوا في جنازة مهيبة لتشيع جثمان الضحية لمثواها الأخير.

 

ترجع أحداث القضيه إلى تلقي اللواء محمود خليل مدير الأمن إخطارا من رئيس مباحث قسم المنيا، بورود بلاغًا من أسرة ر. م. ع 20 عامًا باختفائها عقب خروجها من منزلها لتلقي تعليمها بمنطقة شلبى بمدينة المنيا، ولم يتهموا أحدا بالتسبب في ذلك.

 

وأفادت أهلية الطالبة في المحضر الذي تحرر بقسم الشرطة، أن ابنتهم مخطوبة مقيم بنفس القرية، وكانت مقبلة على حفل الزفاف الأسبوع المقبل، إلا أنها أختفت في ظروف غامضة والعثور على جثتها.

 

وأمر المستشار تامر مطيع المحامى العام لنيابات جنوب المنيا التصريح بدفن الجثة.