الأحد 24 يناير 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

إصابة الابن الأكبر للرئيس الأمريكي بفيروس كورونا المستجد

جونيور ترامب
جونيور ترامب

 أعلن متحدث باسم جونيور ترامب، الابن الأكبر للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إصابته بفيروس كورونا المستجد "كوفيد ــ 19".



 

حسبما ذكرت صحيفة "The Hill" الأمريكية، جاءت نتائج اختبار جونيور إيجابية، أمس الجمعة، وأنه يخضع للحجر الصحي ولا يعاني من أي أعراض منذ تشخيصه، وهو "يتبع جميع إرشادات COVID-19 الموصى بها طبيًا".

ترامب الابن هو آخر شخص أصيب بفيروس كورونا في محيط الرئيس الأمريكي، وجاءت أنباء تشخيصه بعد ساعات من إصابة أندرو جولياني، رودي جولياني نجل وموظف في البيت الأبيض.

واجه البيت الأبيض بالفعل عددًا من حالات انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد ــ 19" منذ بداية الوباء، مع الرئيس والسيدة الأولى والسكرتير الصحفي ورؤساء الموظفين لكل من الرئيس ونائبه وكبار المستشارين ستيفن ميلر وهوب هيكس، من بين أمور أخرى، الإصابة بالفيروس في أوقات مختلفة.

تأتي أحدث التشخيصات وسط ارتفاع مقلق في عدد الحالات على المستوى الوطني. ويتجاوز عدد الحالات الجديدة المبلغ عنها كل يوم بشكل روتيني 150 ألف حالة، وسجلت الولايات المتحدة 2015 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا يوم الخميس الماضي، وهي المرة الأولى التي تسجل فيها البلاد أكثر من 2000 حالة وفاة يومية منذ مايو.

حذر الخبراء من أن تفشي المرض الأخير قد يتفاقم خلال أشهر الشتاء القادمة عندما تنتقل الأحداث الاجتماعية إلى الأماكن المغلقة حيث يمكن أن ينتشر الفيروس بسهولة أكبر.

قلل جونيور ترامب، مرددًا اللغة التي استخدمها مساعدون آخرون للرئيس الأمريكي، من مدى انتشار فيروس كورونا، قائلاً أواخر الشهر الماضي إن الوفيات "لا تكاد تكون شيئًا".

قال على قناة “فوكس نيوز”، قبل فترة وجيزة من الانتخابات: "لقد سيطرنا على هذا الأمر، ونفهم كيف يعمل، ولديهم العلاجات التي تمكنهم من التعامل مع هذا الأمر".

كان ترامب الابن شخصية منتظمة في الحملة الانتخابية للجمهوريين، هذا العام، وصديقته، كيمبرلي جيلفويل، التي جاءت نتيجة تحاليل اختبار “COVID-19” له إيجابية في أوائل يوليو.