الأربعاء 2 ديسمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
إلا أنا
بقلم
هند عزام

إلا أنا

تتشابك الخيوط والموضوعات على أرض الواقع، لنرى حقيقة يومية لا يمكن إنكارها، أن المجتمع يحتاج إلى إعادة التفكير في سلوكه ونمط تفكيره و أخلاقياته.



 

منذ أسابيع انطلقت دراما "إلا أنا" على قناة Dmc، قصص من واقع الحياة جسدت عظمة نماذج للمرأة فتارة نرى الأخت التي أسرفت في التضحيات لإخوتها  في مقابل عدم مبالاة منهم لتضيع حياتها دون تحقيق أي شيء ولكنها تحاول أن تجمع شتات أمرها وتبدأ في إنقاذ نفسها وتحقيق ذاتها، قصة أدتها ببراعه الفنانة "حنان مطاوع".

 

وتارة أخرى نرى الفتاة التي تقع في زيجة لشاب يعالج نفسيا لتجد نفسها وابنتها التي لم تتعدَّ الأيام بمفردهما والزوج غير المسؤول  هرب ولا تعرف عنه شيئا ليظهر مرة آخري ولكن فاته الكثير فاستطاعت الفتاة الوقوف علي أرجلها و استعاده حياتها لتكتمل القصه بمحاولة طبيب يحبها  الارتباط بها، القصة مثلتها الفنانة "شري عادل" لتنبه الفتيات المقبلات على الزواج بضرورة التحري على الشخص جيدا قبل الارتباط.

 

وأخيرا أصبحت قصة أحمد أبو حجر ترند علي السوشيال ميديا لقصه سيده قدمتها ببراعه الفنانه "ريهام عبدالغفور" لزوجة تمادت في التضحيات بترك دراستها وإفناء نفسها لزوج في النهاية قام بخيانتها وتهرب من مسؤولياته.

 

تلك القصة بالذات استدعيت ما شهدته منها من بعض الحلقات والتي ابرزت نداله و وضاعه رجل موتور فكريا تعكس شخصية غير متزنه تساوم الام علي حقوقها وابناءها عندما قرأت تعليق للاعلامية دعاء فاروق وهي تدافع عن نفسها لهجوم البعض عليها لدعمها معارض بنات وسيدات يقدمن منتجات مصرية خالصة بجهدهم وتعبهم من تصميمات ملابس و اكسسوارات وإيشاربات وغيرها، تذكرت المسلسل من ردها انهن يحاولن الانتصار على الواقع.

 

و جاء تعليق دعاء علي صفحتها الشخصية  بموقع التواصل الاجتماعي كالتالي "عاوزة اقول حاجة بمنتهي الإخلاص والأمانة لكل الناس اللي بتقول من ساعة ما اشتغلتي في المعارض والدعايا لمنتجات فقدتي مصداقيتك عالشاشة   ...بحمد ربنا حمدا كثيرا مباركا ان سبحانه وتعالي جعلني سبب لفتح باب رزق لستات شقيانة بتصحي من الفجر تنزل تسعي وتشقي وتفرش بضاعتها مرة في أكتوبر ومرة في التجمع ومرة في المنصورة  ... ليه بقي ؟؟؟ عشان ايه ؟؟؟ ايه اللي جابرهم؟؟  هل مثلا بينزلوا عشان يتفسحوا؟؟؟ ولا عشان يكسبوا بالحلال ويفتحوا بيوتهم ويجوزوا عيالهم ؟؟؟؟ انا بقي ربنا حطني في المكان ده انا وكل منظمين المعارض ربنا يبارك لهم ويوسع رزقهم ربنا استخدمني معاهم عشان الناس دى تشتغل وربنا يوسع رزقهم ... انا بشتغل في النور و بعمل أقصي ما في وسعي عشان اخليهم يبيعوا ويكسبوا باذن واحد أحد ... اه اعمل لهم كرنفالات وشقلاباظات عشان الناس تيجي وتشوف بضاعتهم.

 

لما يبقى عندى ستات بيوت كل بضاعتهم أكل بيتي بتشتغل من قلب بيتها بالحلال سهرانة طول الليل منامتش بتعمل اكل وتغلف وترتب هتصحي تنزل الفجر عشان تفرش اكلها عشان تساعد وعشان متمدش ايديها لحد ولا تتحوج لمخلوق...  وأمنية حياتها تلاقي مكان محترم تعرض فيه اكلها وربنا يجعلني سبب اني افتح لها مكان ... دى نعمة كبيرة قوي ربنا أنعم عليا بيها... عارفة حضرتك ان فيه ناس بيكلموني يوميا نفسهم يدخلوا يعرضوا عندى والأماكن خلصت وفيه منهم بتعيط بالدموع ... بتعيط ليه يا تري ؟؟؟؟؟؟ عشان نفسها تشتغل ومش لاقيه سكة تتفتح لها ... ادعولنا اننا نكمل ونساعد الناس دى تكسب بالحلال ... ومصداقيتي علي الارض ومع الناس مش علي الشاشة ...  مصداقيتي ونيتي ربنا هو اللي يحددها مش اي حد بينظر من بعيد وميعرفش  ظروف الناس ايه؟؟ ادعولنا وادعوا لكل الستات انها تكسب النهارده".

 

وتساءلت: أي مخبول يقدم على نقد ما تقوم به دعاء التي لي تجربة شخصيه معها، فتاة من مستوى اجتماعي ومادي جيد وطالبة في آخر سنة بكلية الإعلام فكرت خارج الصندوق عندما لمست صعوبة الالتحاق حاليا بمجالات الإعلام لتقوم بتصميم براند خاص بها للايشاربات وكانت تسعى بكل جهد للمشاركة في اي من تلك المعارض لعرض جهدها.

 

الفتاه تدعى "جنا" تطوف لتختار خامات عاليه الجوده و في نفس الوقت تتابع دراستها نماذج من الشباب الذين نقول لهم يوميا اسعوا لكسب العيش و خلق مجالات أخرى.

 

في النهاية أريد ان أقول لعاشقي التنظير وأصحاب الكنبة لتقل خيرا أو لتصمت طالما لن تدعم فلتغلق فمك.