الإثنين 12 أبريل 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
العصر الذهبى للمرأة المصرية

العصر الذهبى للمرأة المصرية

بانتهاء الانتخابات البرلمانية 2020 سوف تحصل المرأة على نسبة 25 % من مقاعد البرلمان المصري وفقا للتعديلات الدستورية الجديدة، وستكون بالتالى أعلى نسبة تمثيل برلمانى  للمرأة فى تاريخ مصر منذ عام 1957 عندما تم منحها حق الترشح لأول مرة. 



 

 إنها الدولة المصرية الجديدة التي أعلنت عام 2017 بأنه «عام المرأة المصرية» بقرار من الرئيس عبدالفتاح السيسى، يؤكد رغبة الإدارة السياسية الداعمة ليس فقط لقضايا وحقوق المرأة بل تمكينها سياسيا بعد توليها العديد من الحقائب الوزارية ولأول مرة منصب المحافظ ضمن استراتيجية وطنية لتمكين المرأة المصرية عام 2030 بما يتوافق مع أهداف التنمية المستدامة وإيمان وثقة الدولة بالدور الرائد للمرأة المصرية.

 

إنجازات المرأة المصرية من الداخل انتقلت للخارج، فالمناخ الملائم الذي وضعته دولة 30 يونيو لها مكنها من الخلق والإبداع على المستوى الدولى أيضا، وفى هذا السياق أكتب هنا عن نموذج مثالى للمرأة المصرية تصول وتجول فى دول العالم لاستحداث تشريع جديد يجرم ناقل  مرض الإيدز عمدا. 

 

 د. أمنية المراغى هى المصرية الوحيدة ضمن اللجنة الدولية التي أوصت فى بعض الولايات الأمريكية، مثل تكساس ولوس أنجليوس فرنسا واليونان، وبلاد المغرب العربى وأخيرا إيطاليا واليونان بضرورة إصدار تشريع جديد بتجريم نقل مرض الإيدز واعتباره جريمة جنائية وليس جنحة يصل الحكم فيها إلى الإعدام. 

 

 قصة أمنية بدأت عندما اهتمت أمريكا فى بداية التسعينيات بتجريم العدوى العمد بمرض الإيدز واكتشف رجال القانون بأمريكا  خلو التشريعات من اعتباره جريمة، وهذا ما دفعها إلى البحث وإعداد رسالة علمية لنيل الدكتوراه من جامعة السوربون من فرنسا طالبت فيها بتجريم من ينقل مرض  الإيدز عمدا للآخرين. أصداء الرسالة وصلت الجمعية الدولية لحقوق الإنسان بالولايات المتحدة الأمريكية التي من جانبها استدعتها مع أكفأ الباحثين فى هذا المجال عقد مؤتمرات تشريعية لدول أوروبا وحوض البحر الأبيض  المتوسط، ومنذ عام 2002 وحتى الآن عقدت اللجنة 21 مؤتمرا لتشريع قانون جديد يجرم العدوى  العمد لنقل الإيدز فى سبيل بعض الدول الآن تطبيقها رغم أن بعضها يشعر  بالحرج من تطبيق هذا التشريع . 

 

 وفى أمريكا نالت «أمنية» الدكتوراه الثانية لها من جامعة ميتشجن فى التشريعات القانونية بامتياز لتكون هى المصرية الوحيدة الحاصلة على درجتين علميتين  من أجل إصدار تشريع يجرم ناقل مرض الإيدز عمدا سواء عن طريق الاتصال الجنسى أو نقل الدم.

 

د. «أمنية» أستاذة القانون الجنائى سفيرة فوق العادة لمصر ونموذج مصري يثبت نظرة الدولة المصرية والسعى  إلى تمكينها للنهوض بالمجتمع، مما يؤكد أنها تعيش الآن عصرها الذهبى وارتفاع سقف طموحها فى ظل وجود إدارة سياسية داعمة وتمكينها فى كل المجالات .. بعد أن وصلت المرأة لحافة الخطر قبل ثورة 30 يونيو بعد استيلاء جماعة إرهابية على حكم مصر واتجاهها إلى تحجيم دورها وعودتها إلى العصور الوسطى.