السبت 5 ديسمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

اتحاد الكتاب العرب:خطاب ماكرون حول الإسلام متغطرس..ولا توجد ديانة خالية من المتشددين

أكد الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، رفضه الكامل بأقوى عبارات الرفض للتصريحات الأخيرة للرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، و التي قوبلت من عدد كبير من الأدباء والمثقفين والمفكرين بالشجب والاستهجان، وأثارت ردود فعل غاضبة فى داخل فرنسا، وفى أنحاء مختلفة من العالم الإسلامي. 



 

وقال الاتحاد العام في بيان اليوم الجمعة، "إن خطاب الرئيس ماكرون خطابًا متعاليًّا جاءت أصوله من تاريخ كولونيالى مفعمٍ بغطرسة تاريخية عانت منها شعوب عربية وإسلامية كثيرة، نهبت فرنسا الاستعمارية أموالها ومقدراتها، وسعت لسلب هوياتها السياسة وخصوصياتها الثقافية، وما زالت تسعى لفرض ثقافتها الفرانكوفونية عليها فى مختلف بلدانها حتى الآن، وإن ما جاء فى خطاب السيد ماكرون يقوض الجهود الدولية المشتركة التي تستهدف القضاء على العنصرية والتنمر ضد الأديان".

وأضاف أن "خطاب ماكرون ومصطلحاته التي أطلقها لم تخل من الزيغ والمغالطة والتناقض، فقد ناقض خطابه أصل ما ادّعى أنه ينادى به من العلمانية التي ترفض مبادؤها تدخل الدولة فى تنظيم الدين، بل ترفض كل ما يعادى حرية المواطن فى اختيار عقيدته وممارستها، وأن تقسيمه الفرنسيين إلى فرنسى ومتفرنس، وانعزالى وغير ذلك، يؤكد ما تضمنه خطابه العنصرى المحمل بالكراهية، هذا الخطاب الذي يحض على إقامة محاكم تفتيش جديدة، بل يعيد إحياء شكلٍ بغيضٍ من الإمبرياليّة الثقافيّة التي سيترتب عليها إجراءات وتشريعات مناهضة لحرية اعتناق العقيدة وممارستها، ومن خلال ممارسات سلطوية مجحفة ضد الفرنسيين المسلمين بعامة، وضد الفرنسيين المسلمين من الأصول العربية السامية بخاصة".

وأشار الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب إلى أنه لا توجد انعزالية فى العقيدة الإسلامية، حتى لو وُجدَ انعزاليون، وأنه لا يوجد فى أحكام أية ديانة سماوية إرهاب، حتى لو وجدَ إرهابيون يمثلون قلة منحرفة قد تظهر فى أتباع أية عقيدة، و"تعميم الخصوص" لا يمكن النظر إليه إلا بوصفه استهدافًا لعقيدة دون أخرى، وازدواجا فى المعايير. 

وتقدم الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، ومجلس إدارة الاتحاد العام المشكل من رؤساء ثمانى عشرة هيئة ثقافية وفكرية وإبداعية عربية بوافر التهنئة وأخلصها إلى المسلمين فى العالم أجمع بمناسبة مولد رسول الإسلام، ونبى الرحمة والتسامح، محمد عليه الصلاة والسلام، . وأدان في الوقت نفسه بأشد ألفاظ الإدانة الحادثة التي طُعِنَ فيها أحد المدرسين الفرنسيين، والحادثة التي أسفرت عن هجوم بسكين على أسرة مسلمة مكونة من تسعة أفراد، من مهاجمين يمينيين متطرفين، وسط إطلاق إهانات عنصرية وعبارات نابية عن العرب والمسلمين. 

وأكد أن الحادثتين لا علاقة لهما بصحيح دين تدعو شرائعه إلى السماحة والمحبة والسلام بين جميع البشر حتى مع من لا يؤمنون به. معلنًا تضامنه مع الضحايا جميعًا وأسرهم. 

وعبر الاتحاد عن تأييده لموقف الأزهر الشريف الرافض لعمليات القتل والاعتداء على الأنفس كافة بصرف النظر عن ديانة الجانى والضحية، إيمانًا بأن الكيل بمكيالين سيكون مبررًا لخلق سياق من الاحتراب بين أتباع الديانات على نحو يزيد من تداعيات الإرهاب والإرهاب المضاد بين أصحاب العقائد المختلفة.