الخميس 26 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

تجيب بـ22 عملا

"نون المرأة حالة تعبيرية": هل أصبنا في التعبير عن المرأة؟

عبد المجيد صقر محافظ السويس
عبد المجيد صقر محافظ السويس

تحت رعاية اللواء ا. ح عبد المجيد صقر محافظ السويس، والدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، والدكتور أحمد عوض رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة؛ افتتحت الفنانة دكتورة ريهام سلامة معرض "نون المرأة حالة تعبيرية" بقصر ثقافة السويس، الذي استمرت فعالياته حتى 28/10/2020.



 

حاولت د. ريهام سلامة معرفة إذا كانت "نون" في الأسطورة المصرية القديمة هي المياه الأزلية التي بدأ منها الخلق، فهل أصبنا التعبير عن المرأة بأنها "نون"؟

 

المعرض تناول في 22 عملًا فنيًا عن الحالات التعبيرية للمرأة بمراحل عمرها المختلفة، بدءًا من الطفولة مرورًا بالمراهقة والشباب، وأنها ربة أسرة أو لها مهنتها ومجالها بالعمل وأنها تواجه مجتمعًا ذكوريًا، ولا بد من إرضاء جميع الأطراف؛ من زوج وأب وأخ وابن ورئيس عمل، لكنها بثباتها وكونها على هدف، فهي تسعى لتحقيقه، وكذلك وهي أم، وكذلك وجودها في المجتمع وصراعاته، بمختلف حالاته التعبيرية، ولابد من وجود السند لها، وهو شريك الحياة والزوج، الذي له القوامة، فيظهر في اللوحة أن عنقه أطول منها، ويظهر بعض العقبات الداخلية المتمثلة في عنقه من ملامس وكذلك من عقبات خارجية متمثلة في الملمس الحجري باللوحة.

 

ويختم المعرض بلوحة جمعت كل الحالات التعبيرية للمجتمع ككل، وأطياف المجتمع،

يتميز المعرض بديناميكية الأوان وقوة تأثير الملمس وتنوعها؛ نظرا لاختلاف كل حالة عن الأخرى، وكل نفس بشرية مختلفة عن غيرها كالبصمة.

 

حضر الفعاليات لكوكبة من العلماء، منهم د. سرية عبد الرزاق صدقي رئيس قسم العلوم التربوية الأسبق بكلية التربية الفنية جامعة حلوان، الحاصلة على جائزة السير هيربرت ريد، أعلى جائزة تربوية على مستوى العالم، ورئيس مجلس إدارة جمعية الأمسيا التربية عن طريق الفن، د. أيمن نبيه سعد الله، أستاذ المناهج وطرق تدريس التربية الفنية، رئيس قسم العلوم التربوية بكلية التربية الفنية جامعة حلوان، تغريد يحيى مدرس المناهج بكلية التربية الفنية بجامعة حلوان، والقس شنودة راعي كنيسة مارجرجس بالصباح، د. أشرف عبد الفتاح رئيس قسم التربية الفنية، د. شرين عراقي رئيس قسم رياض الأطفال، والساده الأفاضل بقسم التربية الفنية وقسم رياض الأطفال.

 

وفي النهاية وجهت د. ريهام سلامة الشكر لمن زارها وأولياء أمور طلاب جامعة الطفل وذويهم.