الثلاثاء 24 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

أردوغان في مؤتمر حزبي: “أنتم لا تعرفون مع من تتعاملون لا تتأخروا بعقوباتكم"

ردا على التهديدات الأمريكية بتطبيق إجراءات تقييدية ضد تركيا، بسبب دعمها لأذربيجان، قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الأحد: "أنتم لا تعرفون مع من تتعاملون لا تتأخروا بعقوباتكم أيا كانت".



أردوغان يحاول إلهاء الشعب التركي بمعارك وهمية

وقال أردوغان في مؤتمر لحزب العدالة والتنمية الحاكم بولاية ملاطيا، إن بلاده لن تتخلى عن منظومات “إس-400” أو دعم أذربيجان رغم تهديدات الولايات المتحدة، مشدداً على أن “تركيا ليست دولة قبلية أخذنا خطوات في إطار مشروع F-35، لكنكم وجهتم تهديدات لنا طالبتم منا إعادة إس-400 إلى روسيا.

 يذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية، كانت قد أعربت عن رفضها شديد اللهجة لإجراء تركيا اختبارا لمنظومات الصواريخ “إس-400″، معتبرة أن مثل هذه العمليات تتناقض مع التزامات الجانب التركي في إطار الناتو، كما هددت واشنطن أنقرة باتخاذ إجراءات جديدة ضدها بعد أن استبعدتها سابقا من مشروع مقاتلات “F-35”.

وفي سياق أخر، ذكرت وسائل الإعلام التركية، أنه بعد تقدم تركيا في القوقاز، تعتزم أنقرة تقديم مطالبات لروسيا بملكية أراضي القرم.    ولا يعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، شبه جزيرة القرم روسية، ولا يعتبرها أيضاً تابعة لأوكرانيا. فوفقًا لأردوغان، في عام 1783 استولت روسيا ظلمًا على شبه جزيرة القرم من الإمبراطورية العثمانية، ويجب إعادة هذه الأرض إلى إمبراطورية   تركيا الحديثة. 

من جانبه، يرى ليوري جمبل رئيس برلمان القرم أن سلوك الرئيس التركي ضد روسيا في شبه جزيرة القرم من شانه يضر بالشعب القرمي، وإذا انضمت تركيا فعليًا إلى ما يسمى بمشروع كييف" منصة القرم "، وهو تحالف مناهض لشبه جزيرة القرم معادٍ لشبه جزيرة القرم، فسوف ترتكب خطًا استراتيجيًا فادحًا. 

يذكر أن الاقتصاد التركي يواجه صعوبات كبيرة وانهيار العملة التركية وتراجع الناتج القومي التركي بشكل متسارع خلال السنوات الخمسة الأخيرة، إذ تشير الإحصائيات والبيانات المالية المتعلقة بالأقتصاد التركي بأنه فقد 40% عن مستوياته عام 2012.

وكان الشعب السعودي قد دشن حملة مقاطعة ضد المنتجات التركية، لقت تجاوباً كبيراً من الشعوب العربية الأخري خاصة في دول الخليج العربي الكويت، والإمارات العربية المتحدة والبحرين وقطر بالإضافة إلي  مصر وسوريا.